سباق “أل أم بي1” LMP1 ضمن “بطولة العالم للتحمّل” WEC: الجولة الرابعة في ’نوربورغرينغ‘ (ألمانيا)

بورشه “919 هايبريد” تحتفل بفوزها الثالث على التوالي في سباق ’نوربورغرينغ‘ بعد إحرازها المركزيْن الأول والثاني

شتوتغارت – 18/07/2017: بعد فوزها الثالث على التوالي في ’لومان‘ Le Mans، استطاعت بورشه أيضاً الفوز بسباق ’نوربورغرينغ‘ Nurburgring (6 ساعات) للمرّة الثالثة على التوالي. وكما جرى في العاميْن 2015 و2016، اعتلى ’تيمو بيرنهارد‘ (ألمانيا) و’بريندون هارتلي‘ (نيوزيلندا) المركز الأوّل على منصة التتويج، برفقة ’إيرل بامبر‘ (نيوزيلندا) الذي انضمّ إليهما للمرة الأولى هذا العام في الفوز بهذا السباق. يجدر الذكر أنّ ذلك الانتصار هو الثاني لـ “فريق بورشه أل أم بي” Porsche LMP Team عام 2017، والخامس عشر بالإجمال لسيارة سباق بورشه “919 هايبريد” 919 Hybrid منذ تقديمها عام 2014.

أما بالنسبة إلى سيارة “919 هايبريد” الأخرى، بقيادة ’نيل ياني‘ (سويسرا) و’أندريه لوتيرِر‘ (ألمانيا) و’نيك تاندي‘ (بريطانيا)، فحلّت في المركز الثاني بعد تصدّر السباق لوقت طويل. وتُمثّل هذه النتيجة المرة الخامسة التي تفوز فيها بورشه بالمركزيْن الأول والثاني في سباق ضمن مجريات “بطولة العالم للتحمّل التابعة للاتحاد الدولي لرياضة السيارات” FIA World Endurance Championship (FIA WEC) – المرّة الأخيرة كانت في سباق ’شانغهاي‘ 2015.

بعد زخّات من المطر صباحاً، انطلقت مجريات الجولة الرابعة من أصل تسع جولات في ظروف جافة. وقد تكلّل هذا السباق بفوز مميز لبورشه حصد بموجبه صانع السيارات الرياضية المركزيْن الأول والثاني، ليبلغ مجموع نقاطه في بطولة العالم للصانعين 154 نقطة، بفارق 39.5 نقاط عن فريق تويوتا صاحب المركز الثاني. أما بالنسبة إلى ترتيب بطولة العالم للسائقين، فيحتلّ السائقون ’بامبر/بيرنهارد/هارتلي‘ المركز الأول مع 108 نقاط، بفارق 30 نقطة عن سائقي تويوتا الثلاثة. بالمقابل، تقدّم ترتيب سائقي بورشه ’ياني/لوتيرِر/تاندي‘ إلى المركز الرابع في البطولة مع 46 نقطة.

ستُقام مجريات الجولة الخامسة من “بطولة العالم للتحمّل” بعد العطلة الصيفية في ’مدينة المكسيك‘ في 3 سبتمبر.

مجريات السباق للسيارة رقم 1:

انطلق ’أندريه لوتيرِر‘ في السباق من المركز الثالث على شبكة الانطلاق، وحافظ عليه وراء كلّ من سيارة تويوتا رقم 7 صاحبة المركز الأول وسيارة بورشه “919 هايبريد” الأخرى رقم 2. وبعد مرور 24 لفة (46 دقيقة) على انطلاق السباق، لم يتعدَّ الفارق الزمني بين هؤلاء المتسابقين الثلاثة الثانية الواحدة. وفي نهاية اللفّة 31 (بعد 56 دقيقة)، توجّه ’أندريه‘ إلى حظيرة بورشه لإجراء خدمة شاملة لسيارته وتسليم مهمّة القيادة إلى ’نيل ياني‘، الذي انضمّ إلى السباق في المركز الثاني وراء سيارة تويوتا رقم 7 بعد الجولة الأولى من التوقّفات في الحظائر. لكن ’ياني‘ تراجع إلى المركز الثالث وراء سيارة بورشه الأخرى في اللفة 35 بعد تأخره في الزحمة، ليعود ويتجاوز سيارة التويوتا في اللفة 46، تماماً مثلما فعلت بورشه “919 هايبريد” الأخرى، لتكون النتيجة تصدر سيارتيْ بورشه السباق في تمام الساعة 14:22. بعد مرور 64 لفّة، توقّف ’ياني‘ أمام الحظائر للتزوّد بالوقود فحسب وعاد إلى السباق في المركز الثاني. وما هي سوى أربع لفّات (اللفة 68) حتى تجاوز ’نيل‘ زميله في فريق بورشه ’بريندون‘ ليتصدّر السباق، واستمرّ في مركزه هذا إلى حين تسليم مهمة القيادة إلى ’نيك‘ في اللفّة 97 – لامس ’نيك‘ سيارة “فورد جي تي” Ford GT رقم 67 أثناء تجاوزها بفارق لفّة، لكن لحسن الحظ استطاعت كلتا السيارتيْن الاستمرار في السباق. وبعد التزوّد بالوقود في نهاية اللفة 130، أكمل ’نيك‘ السباق في المركز الثاني وتجاوز سيارة بورشه الأخرى في اللفة 135 ليتصدّر السباق. بعد مرور 28 لفّة (اللفة 163)، سلّم ’نيك‘ السيارة مجدداً إلى ’أندريه‘ لقيادتها في المرحلة الأخيرة. وأثناء توقّفه للتزوّد بالوقود للمرة الأخيرة، تجاوزته سيارة بورشه “919 هايبريد” الأخرى التي تتصدّر بطولة العالم، وأنهى ’لوتيرِر‘ السباق في المركز الثاني.

مجريات السباق للسيارة رقم 2:

بعد القيام بلفّة تحضيرية إضافية من جرّاء تعرّض سيارة تويوتا رقم 8 إلى مشكلة على الحلبة، انطلق ’تيمو بيرنهارد‘ من المركز الثاني على شبكة الانطلاق، وبقي بعيداً في حدود النصف ثانية عن سيارة تويوتا رقم 7 المتصدّرة، وأمام سيارة بورشه “919 هايبريد” الأخرى بفارق طفيف. توقّف ’تيمو‘ أمام الحظائر من المركز الثاني في اللفّة 32 (58 دقيقة) لإجراء خدمة شاملة لسيارته وتسليم مهمة القيادة إلى ’بريندون هارتلي‘، الذي انضمّ إلى السباق في المركز الثالث وراء ’ياني‘ تماماً. وما هي سوى ثلاث لفّات (35 لفّة)، حتى تجاوز سيارة بورشه رقم 1 إلى المركز الثاني، ليعود وينقضّ على سيارة تويوتا رقم 7 ويتجاوزها هي الأخرى في اللفة 43 (الساعة 14:17) ويتصدّر السباق. بعد مرور 65 لفة، توقّف ’هارتلي‘ أمام الحظائر للتزوّد بالوقود فحسب. وعندما تراجع أداء سيارته بعض الشيء، بعدما خاضت مرحلتيْ قيادة، اضطرّ ’بريندون‘ إلى السماح لزميله في فريق بورشه ’نيل‘ بتجاوزه في اللفة 68 متراجعاً بذلك إلى المركز الثاني. وفي اللفّة 98، استلم ’إيرل‘ مهمّة القيادة في المركز الثاني. وعلى الرغم من أنّ توقفه استغرق وقتاً أطول بأربع ثوانٍ لتنظيف الجناح الخلفي من المطّاط العالق به، استطاع ’إيرل‘ اللحاق بالمتسابقين بسرعة وتجاوز سيارة بورشه الأخرى المتصدّرة في المنعطف الأول من اللفة 111. بعد 20 لفّة (131 لفّة)، أجرى ’إيرل‘ توقفاً للتزوّد بالوقود فحسب وحافظ على الصدارة إلى حين تجاوزته “919 هايبريد” الأخرى عندما حاول تجنّب الاصطدام بسيارة “أل أم بي2” LMP2 مُنزلقة. عاد ’تيمو‘ إلى السيارة مجدداً في اللفة 164 وانضمّ إلى السباق في المركز الثاني. وبعد توقف سريع للتزوّد بالوقود في اللفة 197، عاد إلى صدارة السباق واجتاز خطّ النهاية في اللفة 204 ليفوز بسباق بلاده.

“فريق بورشه أل أم بي” بعد السباق

فريتز إنزينغر، نائب رئيس “أل أم بي1”: “إنّه الفوز الثالث لبورشه على التوالي في سباق ’نوربورغرينغ‘، والفوز الإجمالي الخامس عشر لسيارة سباق ’919 هايبريد‘ بعد مرور أربعة أسابيع فحسب على فوزنا بسباق ’لومان‘. يا له من شعور لا يُصدّق. هذه النتيجة المُذهلة بمثابة خطوة أخرى لنا في مهمة الدفاع عن لقبيْ بطولة العالم للسائقين والصانعين. لقد استطعنا زيادة فارق النقاط لصالحنا، والأهم بالنسبة لي أنّ بوسع الفريق الان الاستمتاع بعطلة رائعة واستعادة نشاطه بعد الجهد العظيم الذي بذله في الأشهر القليلة الماضية. سنواصل مهمّتنا في المكسيك بروح مُتجدّدة.”

أندرياس زايدل، مدير الفريق: “بالعادة، لا يسعنا سوى أن نحلم بهكذا سباق. كلا الفريقيْن استحقا الفوز اليوم، بعد أن حضّرنا سيارتيْن ممتازتيْن عمِلتا بشكل مثالي طوال مسافة السباق. كما قدّم سائقونا الستة مستوى رفيعاً جداً في القيادة، وأبدوا في الوقت عيْنه روح الفريق الرائدة لديهم. واجهتنا اليوم مشكلة التصاق المطاط بجسم السيارتيْن أكثر من مرة، ما غيّر أداءهما حتى استطعنا تنظيف المقوّمات أثناء توقّف السيارتيْن أمام حظيرة الفريق. لذلك، تجاوزت سيارتانا الواحدة الثانية مرّات عدة طوال السباق وأبلى سائقونا جيداً على الدوام. تهانينا إلى كلّ من ساهم في تطوير ’رُزمة الديناميّة الهوائية ذات الدفع السفلي المرتفع‘ واعتمادها، وأتوجّه إليهم بخالص الشكر والتقدير. لقد ساهمت هذه الرُزمة في إحرازنا المركزيْن الأول والثاني اليوم، ما عزّز ترتيبنا في بطولتيْ العالم وهما أبرز ما تركّز عليه بورشه.”

سائقو سيارة بورشه “919 هايبريد” رقم 1:

نيل ياني (33 عاماً، سويسرا): “انضممت إلى السباق في المركز الثاني، لكنني خسرت ذلك المركز بسبب الزحمة لصالح ’بريندون‘ وارتأيت عدم الدفاع عنه كثيراً. لم أكن محظوظاً في الزحمة، لكن الوضع تحسّن وأتاح لي الهجوم وخوض معركة محتدمة ولكن عادلة مع تويوتا و’بريندون‘، استطعت بموجبها تصدّر السباق والبقاء في الطليعة على الرغم من اهتراء الإطارات قليلاً.”

أندريه لوتيرِر (35 عاماً، ألمانيا): “حقّقت انطلاقة ممتازة بادئ الأمر وكنت على خطّ التسابق الأفضل، لكنّ ’تيمو‘ تجاوزني في المنعطف الأول. أثناء مرحلة القيادة الأولى، كانت سرعتي مماثلة لسرعة ’كاموي كوباياشي‘ و’تيمو‘، واستمتعت كثيراً بتجاوز السيارات الأخرى. كان يوماً رائعاً لبورشه نظراً إلى أداء سيارتيْنا القوي جداً، ما جعلنا نتبادل صدارة السباق مرّات عدة. ربّما كان بمقدور سيارتنا الفوز، لكننا عملنا كفريق وفكّرنا بالبطولة.”

نيك تاندي (32 عاماً، بريطانيا): “قدت السيارة بشكل جيد لمرحلتيْن في السباق، وهو بالأمر المرهق جسدياً، وسلّمتها إلى ’أندريه‘ في مركز أول مُشرِّف. لم يكن التسابق على حلبة ’نوربورغرينغ‘ بالأمر السهل، لأنّ المسار يتطلّب إجراء انعطافات كثيرة. كما واجهتنا اليوم بعض المشاكل بسبب المطاط المُلتصق بمقوّمات جسم السيارة، ما انعكس تقلّباً في أدائها.”

سائقو سيارة بورشه “919 هايبريد” رقم 2:

إيرل بامبر (27 عاماً، نيوزيلندا): “قدت السيارة لمرحلتيْن في السباق بشكل جيد، حافظت في خلالهما على سرعة ثابتة من دون المخاطرة. كان ثبات السيارة رائعاً اليوم، ما يشير إلى نجاح الفريق في تزويدنا بسيارة سباق رائعة. اضطررت إلى المناورة لتجنّب الاصطدام بسيارة ’أل أم بي2‘ انزلقت أمامي، وهي المفاجأة الوحيدة التي اعترضت سباقي الممتع جداً اليوم.”

تيمو بيرنهارد (36 عاماً، ألمانيا): “سجّلت انطلاقة جيدة وخضت معركة متقاربة مع ’كاموي‘ و’أندريه‘، لم نحظَ في خلالها بفرص للتجاوز سوى في الزحمة. بالطبع لم يرغب أحدنا في المخاطرة في الساعة الأولى من السباق. بنهاية المطاف، كان يوماً رائعاً لبورشه، أحرزت فيه المركزيْن الأول والثاني على أرضها. كان بمقدور أيّ من سيارتيْ بورشه الفوز اليوم، إذ كان أداؤهما متقارباً جداً منذ انطلاق السباق وحتى نهايته.”

بريندون هارتلي (27 عاماً، نيوزيلندا): “أنا سعيد جداً بمرحلة قيادتي الأولى بعد ’تيمو‘، إذ خرجت وراء سيارة بورشه الأخرى تماماً واستطعت تجاوزها في غضون لفّات قليلة. أداء السيارة كان قوياً جداً بادئ الأمر، ما أتاح لي تجاوز سيارة تويوتا والابتعاد عنها بفارق زمني جيّد. لكن بدءاً من منتصف مرحلة القيادة خسرنا بعضاً من أداء السيارة – قد يكون بسبب المطاط المُلتصق بعناصر الديناميّة الهوائية الأمامية. لكن توازن السيارة عاد إلى طبيعته في نهاية السباق.”

About The Author
- مدون يهوى عالم السيارات والتسويق والإعلانات والتصوير

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>