سيارة Audi A8 الجديدة كلياً

سيارة Audi A8 الجديدة كلياً إعادة تعريف شاملة لمفهوم التطوّر (Vorsprung)


سيارة Audi A8 الجديدة: مستقبل السيارات الفاخرة يعود هذا الطراز الرائد في جيله الرابع ليرتقي بشعار أودي ’التطور من خلال التكنولوجيا‘ (Vorsprung durch Technik) إلى أبعاد جديدة، وذلك من خلال توجه جديد في التصميم ومفهوم تشغيل متطور بشاشة لمس مبتكرة وقيادة كهربائية منتظمة. بالإضافة لذلك فإن سيارة Audi A8 هي أول سيارة تعتمد القيادة الآلية المشروطة يتم إنتاجها على المستوى التجاري في العالم. سوف تبدأ أودي تدريجياً من سنة 2018 بإدراج خصائص القيادة الذاتية مثل الركن الذاتي والركن الذاتي في الكراج والقيادة الذاتية في الازدحام.

خط جديد للعلامة: التصميم الخارجي وجسم السيارة
أناقة رياضية وتطور وتقدم – التصميم الخارجي لسيارة أودي A8 يفتتح عصراً جديداً في تاريخ العلامة. تعلن مقدمة السيارة مع شبكها الأمامي الواسع والعمودي ذو الإطار الأحادي وتصميم الجسم الانسيابي الوثاب جنباً إلى جنب مع مؤخرة السيارة التي تضم شريط المصابيح الخلفية الممتد على طول تلك المنطقة عن حضورٍ قوي ملؤه الثقة – بطول 5.17 متر (17 قدم) في النسخة العادية فضلاً عن إصدار A8 L وقاعدة عجلاتها الأطول بمقدار 13 سم (5.1 إنش). ويبلغ عرض سيارة أودي A8 الجديدة 1.95 متر (6.4 قدم) ويبلغ ارتفاعها 1.47 متر (4.8 قدم) و1.49 متر (4.9 قدم) بالنسبة لإصدار A8 L.

ويتضح الطابع الجريء لسيارة أودي الرائدة الجديدة واضحاً بصورة خاصة عند النظر إليها من الجوانب. كما تمنح قبة السقف المسطحة سيارة السيدان هذه لمسةً رياضية واضحة، في حين تؤكد الخطوط الممشوقة على طولها الفارع. ونلاحظ المقدمة العمودية التي يقابلها مؤخر السيارة ذو الميل الطفيف الذي يعطي السيارة مظهراً مشوقاً جذاباً. وتسلط نسب السيارة الضوء بصورة متوازنة على العجلات الأمامية والخلفية، في حين يشير الطابع القوي الذي تمنحه أقواس العجلات إلى نظام الدفع quattro. وتتمتع السيارة أيضاً بأحدث أنظمة المصابيح وأكثرها تطوراً، وخاصةً في النسخة ذات المواصفات الأعلى مع مصابيح أمامية تعمل بتقنية HD Matrix LED بما يشمل الأضواء الليزرية من أودي والمصابيح الخلفية العاملة بتقنية OLED. وينجم عن هذا المزيج حركة إنارة مميزة عندما يقترب السائق من السيارة وعندما يغادرها.

ويتبع جسم سيارة أودي A8 الجديدة مبدأ التصميم Audi Space Frame. ويتألف جسم السيارة من قطعٍ مصنوعة من الألمنيوم بنسبة 58% والتي ازدادت قوتها وصلابتها على نحو كبير قياساً بالطراز السابق. وتتألف المقصورة من مكوّنات فولاذية مدرفلة على الساخن، مع لوحة خلفية عالية المتانة والثبات من البوليمير المدعّم بالألياف الكربونية (CFRP). وتكتمل هذه البنية الخفيفة مع لوح من المغنيزيوم المخصص للدعامات. ومع مزيج من أربعة مواد مختلفة، تجسد سيارة السيدان الفاخرة مستوىً جديداً من التصميم متعدد المواد. ويصب هذا الأمر مباشرةً في مصلحة العميل، كما لا تنحصر فوائد هذا الأمر بخفض الوزن الإجمالي للسيارة. وتؤمن الصلابة الاستثنائية التي يتمتع بها جسم السيارة
أساساً متيناً لقابلية التحكم الدقيق بالسيارة ومستوى الراحة الممتاز أثناء القيادة وانخفاض مستوى الضجيج.

فسيحة وواضحة المعالم ومواكبة لأحدث التطورات: المقصورة الداخلية
تعتبر المقصورة الداخلية لسيارة أودي A8 بمثابة ردهة فاخرة وفسيحة. وقياساً بالطراز السابق، ازداد طول المقصورة بمقدار 32 ميلي متر (1.3 إنش) في جميع إصدارات جسم السيارة. وعمدت أودي إلى تقليص التفاصيل في المقصورة الداخلية التي اعتمدت على أسلوب تصميمي أفقي دقيق. في ظروف الإضاءة المنخفضة، تعمل الخطوط المنحنية والإضاءة المحيطية إلى إبراز الخطوط التصميمية الجريئة. ومن بين الإضافات التي حظيت بها المقصورة الخلفية تبرز أضواء القراءة العاملة بتقنية Matrix LED والتي يمكن التحكم بشدتها وسطوعها بمنتهى الدقة. تضم هذه السيارة طيفاً واسعاً من المعدات والمواد لتتألق جميع تفاصيلها بالجودة الفائقة المخصصة، بدءاً من تخريم المقاعد مروراً بفتحات التكييف التي تفتح وتغلق كهربائياً، ووصولاً إلى ملمس الجلد الناعم الذي يغطي مسند الرأس.

ويتمثل المكان الأكثر أناقةً في سيارة أودي الرائدة الجديدة هذه بالمقعد الخلفي الأيمن – وهو مقعد مخصص للاسترخاء يمكن إضافته كتجهيز اختياري في سيارة أودي A8 L وينطوي على مجموعة من خيارات تعديل الوضعية ومسند للقدمين مثبت على الجهة الخلفية لمسند ظهر مقعد الراكب الأمامي. وعلى هذا المقعد، يمكن للركاب تدليك وتدفئة باطن أقدامهم وفق مجموعة مختلفة من المستويات. وتشتمل حزمة الاسترخاء على ميزة تدليك الظهر ومساند الرأس المريحة القابلة لتعديل ارتفاعها كهربائياً والكونسول المركزي الطويل؛ وكتجهيز اختياري، يمكن إضافة الطاولات القابلة للطي التي يمكن تعديل ميلانها وفق مستويين مختلفين ونظام تكييف الهواء رباعي المناطق ونظام الترفيه الخاص بالمقاعد الخلفية والمؤلف من اثنين من أجهزة أودي اللوحية وجهاز التحكم الخاص بالمقاعد الخلفية. ويمكن لركاب المقعد الخلفي استخدام خاصية التحكم باللمس باستخدام وحدة التحكم الجديدة لتشغيل عدد كبير من المزايا والخصائص ذات الصلة بالراحة والترفيه فضلاً عن إجراء مكالمات هاتفية وفق أعلى درجات الخصوصية. ويبلغ حجم جهاز تحكم المقعد الخلفي المزود بشاشة عرض تعمل بتقنية OLED كحجم الهاتف الذكي تقريباً ويمكن إزالته من مكان تخزينه الافتراضي في مسند الذراع المركزي.

حساسية عالية وإدراك متفوق: عمليات التشغيل
في سيارة A8، تنقل أودي سعيها لتحقيق أعلى درجات الجودة إلى العصر الرقمي مع مفهوم تشغيل ثوري بحق. وتقوم السيارة بتوزيع مهام التشغيل على مفتاح التحكم الدوار والقابل للضغط ولوحة التحكم العاملة باللمس الموجودين في الطراز السابق – حيث قامت العلامة بترقية نظام شاشة التحكم العاملة باللمس MMI touch إلى الجيل الجديد الذي يحمل اسم MMI touch response. وتبرز في المنتصف شاشة التحكم العاملة باللمس بقياس 10.1 بوصة والتي تندمج عندما تكون مطفأة بسلاسة فائقة مع المحيط الأسود اللامع بفضل مظهر اللوحة الأسود. وعند تشغيل النظام، تظهر واجهة المستخدم التي تتميز برسومات جديدة مبسطة وتبتعد عن التكلّف. وتتسم القائمة بتصميم بسيط وواضح يشبه الهواتف الذكية، ويمكن للمستخدم أن يقوم بترتيب رموز القائمة بحرية وفقاً لأهميتها بالنسبة له.

يتحكم السائق بنظام المعلومات الترفيهي من خلال التحكم باللمس على الشاشة الكبيرة، واستخدمت أودي شاشةً لمسيةً ثانية تم تثبيتها على الكونسول المركزي تستخدم لتشغيل نظام التحكم بدرجة الحرارة والمزايا ذات الصلة بالراحة، فضلاً عن تقديم الإدخالات النصية من خلال تقنية التعرف على الكتابة اليدوية. وعندما يقوم السائق بتفعيل خاصيةٍ ما في الشاشة العليا أو السفلى، فسوف يسمع ويشعر بصوت نقرة لتأكيد التفعيل، وتتشكل هذه النقرة بفعل المغناطيس الكهربائي الذي يقوم بتحريك الشاشة المثبتة على نابض بشكل طفيفٍ جداً إلى الجانب. وفي الوقت ذاته يصدر مكبّر صوت صغير نقرة خفيفة. تدشّن أودي فصلاً جديداً في تجربة المستخدم.

يمكن لسيارة A8 أن تتفاعل أيضاً مع محادثة ذكية، حيث يمكن للسائق أن يقوم بتفعيل مجموعة من خصائص السيارة باستخدام نمط جديد وطبيعي من التحكم الصوتي. تتوافر المعلومات والوجهات والوسائط المتعددة إما في السيارة أو يتم الحصول عليها من السحابة بسرعة إنترنت من الجيل الرابع (LTE). ويمكن للسائق صياغة الأوامر الصوتية بمطلق الحرية حيث يقوم نظام التعرف على الصوت بفهم جمل باللغة الإنجليزية كالجملة التالية “يرجى أخذي إلى فندق أدلون في برلين”. وتقوم خاصية مدير الحوارات البارعة بطرح أسئلة في حال وجود حاجة لذلك، كما أنها تسمح بإجراء التصحيحات وتقدم المزيد من الخيارات وتنصت للمتكلم عند مقاطعتها. وتقدم عجلة القيادة متعددة الوظائف وشاشة العرض الأمامية الاختيارية الإضافة المثالية التي تكمّل هذا المفهوم التشغيلي.

العديد من الحلول الجديدة: نظام المعلومات والترفيه MMI
يتمتع نظام الملاحة الذي خضع لتحسينات واسعة في سيارة A8 الجديدة بالقدرة على التعلم على أساس المسارات والطرق التي تم قطعها بالفعل، بحيث يمكن للنظام أن يقدم اقتراحات ذكية للسائق. ويتم إجراء العمليات الحسابية المطلوبة عبر شبكة الإنترنت وضمن خوادم مزود الخرائط وخدمات الملاحة HERE، كما تم النظر في مسألة توفير البيانات في الوقت الحقيقي تتعلق بالحالة العامة للحركة المرورية. ويتضمن عرض الخرائط نماذجاً مفصلةً ثلاثية الأبعاد للعديد من المدن الكبرى في أوروبا.

ويقدّم نظام الصوت المتطور من ’بانج آند أولفسن‘ تجربةً مكانيةً جديدة: ولأول مرة على الإطلاق، تم تضمين المقاعد الخلفية في منظومة الصوت ثلاثي الأبعاد مع تناسب الارتفاع. حيث يمكن سماع الموسيقى على نحو يماثل سماع عزفها ضمن قاعات الحفلات الموسيقية. وبفضل صندوق الهاتف من أودي (Audi phone box) وخدمة الصوت عبر خدمات الجيل الرابع (LTE)، تبلغ التكنولوجيا الهاتفية في سيارة أودي A8 مستوىً جديد كلياً سواء على مستوى التشغيل، أو لجهة جودة الصوت والاتصال.

القيادة الذاتية: أنظمة الذكاء الاصطناعي الثلاثة الجديدة من أودي
تعتبر سيارة Audi A8 أول سيارة ذاتية القيادة على مستوى العالم تم تطويرها للقيادة الذاتية المشروطة من المستوى الثالث. وعلى الطرق السريعة أو الطرق متعددة المسارات التي تضم حواجز تفصل بين اتجاهي الحركة المرورية، يتولى نظام Audi AI للقيادة الذاتية في الاختناقات المرورية والقائم على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي من أودي (Audi AI traffic jam pilot) مهمة قيادة السيارة خلال حركة السير البطيئة حتى سرعة 60 كم/ سا (37.3 ميل/ سا). ويستطيع النظام التعامل مع عمليات الانطلاق من حالة الثبات والتسارع والتوجيه والكبح في مسار السيارة. وفي حال تم تنشيط النظام بواسطة زر الذكاء الاصطناعي الموجود على الكونسول المركزي، يمكن للسائق إزالة قدمه عن دواسة الوقود ويديه عن عجلة القيادة لفترات أطول. وخلافاً للمستوى الثاني، لا يحتاج السائقون بعد الآن لمراقبة السيارة بشكل دائم، ويمكن لهم ممارسة أنشطة أخرى يدعمها نظام المعلومات والترفيه في السيارة – بحسب الحالة القانونية لكل دولة. وينبغي على السائق أن يبقى متيقظاً وقادراً على تولي مهمة القيادة عندما يطلب منه النظام القيام بذلك.

يتطلب طرح نظام القيادة في حالات الازدحام المروري القائم على الذكاء الاصطناعي المزيد من الوضوح فيما يتعلق بالمعايير القانونية الخاصة لكل دولة، إلى جانب إدخال التعديلات الخاصة على النظام واختباراته بحسب كل دولة بالإضافة إلى ذلك، يجب الأخذ بعين الاعتبار الاختلافات الموجودة في الإجراءات المتبعة في كل دولة للموافقة على النظام الجديد. ولهذا الأسباب، ستطلق أودي سلسلة انتاج خاصة من نظام القيادة في حالات الازدحام المروري في سيارات A8 بشكلٍ تدريجي، بحسب الحالة القانونية لكل دولة.

وتشتمل أنظمة الذكاء الاصطناعي من أودي (Audi AI) أيضاً على كل من نظام الملاح الآلي لركن السيارة عن بعد (remote parking pilot) والملاح الآلي لأماكن ركن السيارة عن بعد (garage pilot). ويجعل هذان النظامان من ركن السيارة أمراً في غاية الراحة والسهولة من خلال قيامهما بقيادة سيارة A8 بصورة ذاتية وركنها في المساحات الأفقية أو العمودية فضلاً عن المرآب وقيادتها مجدداً إلى الخارج. يراقب السائق المناورات التي تنفذها السيارة، ولكنه لا يحتاج أن يكون بداخل السيارة، إذ يمكن بدء تشغيل كلا النظامين باستخدام الهواتف الذكية التي تحتوي تطبيق (myAudi). ومن ناحية أخرى، يمكن للسائق تنشيط نظام الملاح الآلي من خلال الضغط على زر الذكاء الاصطناعي الموجود في الكونسول المركزي في حال كان لا يزال متواجداً داخل السيارة.

وتستند جميع هذه الأنظمة المتطوّرة إلى وحدة أنظمة مساعدة السائق المركزية (zFAS) التي تمثل واحداً من أبرز ابتكارات أودي. وتقوم هذه الوحدة التي يوازي حجمها حجم كومبيوتر لوحي بدمج البيانات القادمة من أجهزة الاستشعار بصورة مستمرة لتكوين نموذجٍ محيطي للسيارة. بالإضافة إلى استخدامها لحساسات رادار وكاميرا أمامية وحساسات فوق صوتية، فإن أودي هي أول شركة سيارات في العالم تستخدم الماسحات الليزرية. ويعود نظام دمج البيانات هذا بالفائدة على أنظمة مساعدة السائق وأنظمة الذكاء الاصطناعي من أودي. وتمتلك سيارة أودي A8 أكثر من 40 نظاماً لمساعدة السائق بما يشمل نظام المساعدة أثناء تجاوز السيارات الذي يقوم بتحديد المركبات العابرة. ويقوم كل واحد من الأنظمة باستخدام نموذج محيط السيارة، إذ يمكن له العمل بصورة أكثر فاعلية وكفاءة بفضل الدقة العالية لهذا النموذج.

تكنولوجيا أنظمة الدفع الهجين الخفيفة لتحقيق المزيد من الكفاءة: أنظمة الدفع
سيتم إطلاق سيارة أودي A8 الجديدة مع محرك توربو سداسي الأسطوانات خضع لعملية إعادة تصميم واسعة النطاق. محرك TFSI بسعة 3 ليترات، A8 55 TFSI (إجمالي استهلاك الوقود بالليتر لكل 100 كم: 7.8 – 7.5 إجمالي انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بالغرام/كم: 171-178، 250 كيلوواط (340 حصان).

وللمرة الأولى، سيتم تزويد سيارة أودي A8 الجديدة بنظام دفع كهربائي كتجهيز قياسي. ولهذا الغرض، تم تجهيز المحرك بتكنولوجيا نظام الدفع الهجين المتوسط: بادئ حركة حزام المولد المتناوب (BAS) وبطارية ليثيوم-أيون بسعة 10 أمبير ساعي. ويمكن عندها لسيارة أودي A8 أن تسير بسرعة تتراوح بين 55 و160 كم/ سا (34.2 و99.4 ميل/ سا) أثناء إطفاء المحرك. وكنتيجة لذلك، يمكن للمركبة أن تسير دون إصدار أي انبعاثات لمدة تصل حتى 40 ثانية. وعندما يقوم السائق بالضغط على دواسة البنزين مرة أخرى، يقوم بادئ حركة حزام المولد المتناوب بإعادة تشغيل سريعة وسلسلة للمحرك. ويسمح النظام الكهربائي ذو قدرة 48 فولت، والذي يعمل كنظام كهربائي أساسي للمرة الأولى في سيارة A8، باسترجاع قدر كبير من الطاقة وبمقدار يصل حتى 12 كيلوواط إضافةً إلى عملية التشغيل- الإيقاف 
من سرعة 22 كم/ سا (13.7 ميل/ سا). تؤدي هذه الخصائص بالتكامل مع بعضها إلى تخفيض استهلاك الوقود في هذا المحرك بمقدار 0.7 ليتر (0.2 غالون أمريكي) لكل 100 كيلومتر (62.1 ميل) في ظروف القيادة الحقيقية.

وتعمل جميع المحركات جنباً إلى جنب مع نظام نقل حركة tiptronic ثماني السرعات
ويضم الأخير نظام تخميد تكيفي لاهتزازات دوران المحرك فضلاً عن مضخة زيت كهربائية لتبديل التروس أثناء الانزلاق الحر للسيارة. وتمت إضافة نظام quattro للدفع الرباعي الدائم مع ترس تفاضلي مركزي ذاتي الإقفال كتجهيز قياسي. وبالنسبة لجميع الطرازات المزودة بنظام الدفع الهجين المتوسط (MHEVs)، يمكن تعزيز هذا النظام بواسطة الترس التفاضلي الرياضي الاختياري. ويقوم هذا الترس بتوزيع عزم الدوران بين العجلات الخلفية استناداً إلى الحاجة، وذلك من أجل توفير تجربة قيادة رياضية متميزة ومستوىً أكثر ثباتاً للتحكم بالسيارة.

أبعاد جديدة: الهيكل
قامت أودي بإعادة صياغة جميع جوانب الهيكل في سيارتها الرائدة الجديدة، بما يشمل كلاً من نظام التوجيه الديناميكي لجميع العجلات، ونظام التعليق النشط القائم على تكنولوجيا الذكاء الصنعي من أودي (Audi AI) ومنصة الهيكل الإلكترونية. كما أن التقنيات الثورية وأنظمة التحكم تعزز مستويات الراحة في السيارة وترتقي معايير الأمان والطابع الرياضي الفريد، ويقوم نظام التوجيه الديناميكي لجميع العجلات بإعادة تعيين الحدود المادية الممكنة من خلال السماح بضبط زوايا التوجيه في المحاور الأمامية والخلفية بصورة منفصلة عن بعضها البعض. ويجمع هذا ما بين الاستجابة شبه الآنية وطريقة التوجيه دون المساس بثبات واستقرار القيادة بأعلى المستويات

التكنولوجيا الجديدة الثانية في هذه السيارة الفاخرة هي نظام التعليق التفاعلي بالكامل Audi AI، والذي يعمل بقدرة كاملة وبشكل كهروميكانيكي؛ ويستخدم النظام مشغلات كهربائية لزيادة أو تقليص الحمولة المطبقة على كل واحدة من العجلات بشكل فردي وبحسب رغبة السائق وما تقتضيه حالة القيادة للتحكم بصورة نشطة ومثالية بجسم السيارة. وتتراوح الخصائص من ميزات القيادة الهادئة والمريحة لسيارة السيدان الفاخرة إلى الميزات الديناميكية للسيارات الرياضية. ويتلقى نظام التعليق النشط القائم على تكنولوجيا الذكاء الصنعي من أودي (Audi AI) الإشارات الخاصة بعملية التنظيم من منصة الهيكل الإلكترونية، ووحدة التحكم المركزية بهيكل السيارة والتي تعمل أيضاً على إدارة نظام التوجيه الديناميكي لجميع العجلات والترس التفاضلي الرياضي ونظام التعليق الهوائي. وتأتي طاقة الدفع من النظام الكهربائي الرئيسي ذو قدرة 48 فولت.

وفي سيارات A8 المزودة بنظام الاستشعار المسبق pre sense 360° مع نظام دمج بيانات أجهزة الاستشعار المركزي في وحدة التحكم المركزية بأنظمة مساعدة السائق، يساهم نظام التعليق النشط القائم على تكنولوجيا الذكاء الصنعي من أودي في زيادة مستوى السلامة السلبية. وعند احتمال وقوع تصادم جانبي بسرعة تزيد عن 25 كم/ ساعة (15.5 ميل في الساعة)، تقوم أجهزة نظام التعليق برفع هيكل السيارة من جهة الجانب المعرّض للخطر، وذلك بمقدار 80 ملم (3.1 بوصة) في غضون نصف ثانية. وكنتيجة لذلك، تصطدم المركبة الأخرى المنخرطة في الحادث بمنطقة أكثر مقاومةً من سيارة السيدان. ويمكن خفض مستوى تأذي المقصورة وتخفيف الحمولة المؤثرة على الركاب وخاصة مناطق الصدر والبطن، بنسبة تصل إلى 50% مقارنة مع الاصطدام الجانبي دون رفع نظام التعليق.

السعر الأولي: 90600 يورو
تصنّع سيارتا أودي A8 وA8 L في مصنع الشركة في نيكارسولم وسوف تطرحان في الأسواق الأوروبية في أواخر الخريف. السعر الأولي لسيارة A8 هو 90,600 يورو بينما تبدأ سيارة A8 L من سعر 94,100 يورو. سيتم تأكيد الأسعار المخصصة لمنطقة الشرق الأوسط في شهر يناير من عام 2018.

حقائق وأرقام

سيارة Audi A8

التصميم الخارجي
العرض الأول للغة أودي التصميمية الجديدة: جسم انسيابي وثاب مع شبك أمامي عريض للغاية ذو إطار أحادي
مظهر جانبي متألق مع خطوط متطاولة: تأكيد على إرث quattro من خلال الأشكال التصميمية التي توحي بالقوة فوق العجلات
مع انحناء طفيف في مؤخرة السيارة مع شريط إضاءة عريض
إتاحة خيار إضافة النسخة الأحدث من المصابيح الأمامية العاملة بتقنية مصفوفة الديودات المضيئة عالية الدقة (HD Matrix LED) مع نظام إضاءة أودي الليزري، بالإضافة إلى مصابيح الإنارة الخلفية العاملة بتقنية الديودات LED المدمجة مع الديودات العضوية الباعثة للضوء (OLED).
منظومة إنارة ديناميكية للمصابيح الأمامية والخلفية عند قفل أو فتح أبواب السيارة، 
بالإضافة إلى أنظمة الإضاءة الداخلية المتميزة والترحيب الصوتي عند تشغيل المحرك.

الهيكل
الطول: 5172 ميليمتر (17.0 قدم) (في سيارة أودي A8) (بزيادة قدرها 37 ميليمتر (1.5 إنش) بالمقارنة مع الطراز السابق)
5,302 ميليمتر (17.4 قدم) (A8 L) (أي أطول بقدر 37 ميليمتر (1.5 بوصة) بالمقارنة مع سابقاتها
العرض: 1945 ميليمتر (6.4 قدم) (في سيارتي أودي A8 وA8 L) أقل بمقدار 4 ميليمتر بالمقارنة مع الطراز السابق)
الارتفاع: 1473 ميليمتر (4.8 قدم) (في سيارة أوديA8) (بزيادة قدرها 13 ميليمتر (+0.5 إنش) بالمقارنة مع الطراز السابق)
1488 ميليمتر (4.9 قدم) (في سيارة أودي A8 L) (بزيادة قدرها 17 ميليمتر (+0.7 إنش) بالمقارنة مع الطراز السابق)
قاعدة العجلات: 2998 ميليمتر (9.8 قدم) (في سيارة أودي A8) (بزيادة قدرها +6 ميليمتر (+0.2 إنش) بالمقارنة مع الطراز السابق)
3128 ميليمتر (10.3 إنش) (في سيارة أودي A8 L) (بزيادة قدرها +6 ميليمتر (+0.2 إنش) بالمقارنة مع الطراز السابق)
هيكل Audi Space Frame مع مبدأ البناء الذكي متعدد المواد والذي يجمع بين البوليمر المعزز بألياف الكربون (اللوحة الخلفية)، والمغنيزيوم (مرتكز عمود دعامة)، وصفائح الفولاذ المشكّلة بالحرارة (المقصورة الداخلية) والألمنيوم
صلابة تزيد بنسبة تصل إلى 24% بالمقارنة مع الطراز السابق، فضلاً عن انخفاض مستويات الضجيج
مستوى مرتفع للسلامة غير المباشرة مع وجود خيار لإضافة وسائد هوائية مركزية مبتكرة

التصميم الداخلي
تتميز السيارة بهوية تصميمية واضحة، كما يعتمد التصميم الاختصار كعنصر جمالي أساسي، ودمج الهندسة الداخلية للسيارة مع مفهوم التشغيل.
التصميم الهادئ للأسطح الداخلية: شاشة عرض بصري بحجم 10.1 مدمجة بالكامل تقريباً، وتقليل عدد الأزرار ما أمكن، وتحكم كهربائي بفتحات الهواء.
إضاءة محيطية داخلية، وإنارة تتوزع على مساند المقاعد، ومصفوفة الديودات المضيئة (Matrix LED) المخصصة للقراءة.
مجموعة واسعة من المواد الأصلية وشبه الطبيعية مع ألوان عصرية جديدة وتشطيبات تتميز بدقة ومهارة الصنع المبهرة
ومع العدد الكبير من المواد والتشطيبات اللونية المختلفة، اختارت أودي أفضل التجهيزات في تصاميمها

التصميم الداخلي
شعور حقيقي بالرحابة، زيادة في طول المقصورة الداخلية (بزيادة مقدارها 32 ميليمتر/ 1.3 بوصة) مع المزيد من المساحة المخصصة للرأس والقدمين فضلاً عن مساحة دخول أكبر قياساً بالطراز السابق
سقف بانورامي كبير كتجهيز اختياري (مؤلف من قطعتين في سيارة أودي A8 L)
أرقى مستويات الراحة والفخامة: أنظمة فتح الأبواب الإلكترونية، مقاعد جديدة مع وظيفة تدليك محسنة واستخدام أفضل أنواع الجلد الناعم في مساند الرأس المريحة
يمكن إضافة مقعد استرخاء ينطوي على مجموعة واسعة من خيارات التعديل إلى سيارة أودي A8 L بما يشمل مسند القدمين المزود بوظيفة تدفئة وتدليك للقدمين والكونسول المركزي الطويل و نظام الترفيه الخاص بالمقاعد الخلفية
مساند الأذرع مدمجة في الأبواب، مسند ذراع مركزي في المقاعد الأمامية والخلفية، إلى جانب عجلة قيادة مزودة بوظيفة التدفئة على نحو اختياري
حزمة جودة الهواء مع جهاز إطلاق الأيونات وآلية التعطير لتحسين جودة الهواء
مستشعر إضافي لحرارة الشمس على الرف الخلفي للسيارة لتحسين مستويات تكييف الهواء عند دخول أشعة الشمس من الزجاج الخلفي للسيارة
مجال تخصيص واسع لأكثر من 400 وظيفة مختلفة ضمن 6 حسابات للمستخدمين وحساب واحد مخصص للضيوف

أدوات التشغيل والعرض
شاشة MMI الجديدة التي تعمل باللمس وفق مفهوم التشغيل والعرض، وتتكون من شاشتي عرض تعملان باللمس، ووحدة تبديل الضوء ذات استجابة بصرية وسمعية، ومنظومة إدخال نصوص مكتوبة ذكية مع إمكانية التعرف إلى كلمة بأكملها واللمس المتعدد بالأصابع
نظام تحكم بواسطة الصوت الطبيعي مع مزيج ذكي من المعلومات ضمن السيارة أو عبر البحث باستخدام الحوسبة السحابية؛ فيما تتيح تقنية مدير التعلم الذاتي للحوار اجراء حوارات صوتية فائقة التطور.
يمكن التحكم بالوظائف الأساسية من خلال عجلة القيادة
وحدة التحكم عن بعد للمقاعد الخلفية لتشغيل عدد كبير من الوظائف
شاشة عرض قمرة أودي الافتراضية بدقة عالية تبلغ (1920× 720) وشريحة إنفيديا K1
لوحة عرض أمامية اختيارية

المعلومات والترفيه
نظام ملاحة مع ميزة التعليم الذاتي بناءً على تفضيلات السائق؛ مخططات ذكية للطرقات، ونماذج مفصلة وثلاثية الأبعاد للمدن؛ 4 ترقيات للخرائط في العام
نظام أودي كونيكت لما يصل إلى 5 مستخدمين، وإتاحة الوصول إلى الهواتف الذكية العاملة بنظام Android 
(تقنية التواصل قريب المدى NFC)
تضمن خدمة الصوت عبر شبكات الجيل الرابع (LTE) أعلى درجات الجودة للتكنولوجيا الهاتفية
نظام الصوت المتطور من ’بانج آند أولفسن‘ مع صوت ثلاثي الأبعاد في المقاعد الخلفية أيضاً

أنظمة مساعدة السائق القائمة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي من أودي (Audi AI)
تعتبر سيارة أودي A8 الجديدة أول سيارة يتم تصنيعها للبيع التجاري ومصممة للقيادة الذاتية المشروطة من المستوى الثالث
يتولى نظام الذكاء الاصطناعي Audi AI للقيادة الذاتية في الازدحام المروري أي القيادة في ظروف الحركة المرورية البطيئة حتى سرعات تصل إلى 60 كلم/س (37.3 ميل بالساعة) على الطرقات العادية والسريعة التي يوجد فيها فاصل بين اتجاهي السير المتعاكسين.
خاصية الركن الذاتي لسيارة أودي A8 مع كل من نظام الملاح الآلي لركن السيارة عن بعد (parking pilot) و
الملاح الآلي لأماكن ركن السيارة عن بعد (garage pilot) مع متابعة آنية من قبل السائق.
أكثر من 40 نظام لمساعدة السائق بما يشمل أنظمةً جديدةً من أمثال نظام المساعدة أثناء تجاوز السيارات الذي يقوم بتحديد السيارات التي يتم تجاوزها ونظام المساعدة على المناورة ونظام التحذير عند الانعطاف
مجموعة قوية من أجهزة الاستشعار: أنظمة الماسحات الليزرية التي يتم استخدامها لأول مرة على مستوى العالم ورادار طويل المدى وكاميرا أمامية وأربعة رادارات متوسطة المدى وكاميرات بزاوية 360 درجة وما يصل إلى 12 جهاز استشعار فوق صوتي
دمج مستمر لبيانات جميع أجهزة الاستشعار ضمن وحدة التحكم المركزية بأنظمة مساعدة السائق

نظام القيادة
محرك سداسي الأسطوانات مزود بشاحن توربيني يتوفر عند إطلاق السيارة في السوق: محرك TFSI بسعة 3 ليترات (A8 55 TFSI) بقوة 250 كيلوواط (340 حصان)
ستقوم العلامة بطرح إصدارات أخرى للمحرك خلال عام 2018
وتنطوي جميع المحركات على نظام كهربائي رئيسي بقدرة 48 فولت ونظام دفع هجين خفيف يستخدم بادئ حركة حزام المولد المتناوب (BAS) ويدعم انزلاقاً حراً للسيارة أثناء إيقاف تشغيل المحرك ووضع تشغيل – إيقاف مطول ومستوى عالياً من الطاقة المسترجعة.
نظام مساعد الكفاءة يعزز أسلوب القيادة الاقتصادية
وتأتي بعض المحركات بمزودةً بحاضن نشط للمحرك لتخميد الاهتزاز في حين تشتمل المحركات الهجينة القابلة للشحن الكهربائي (plug-in hybrid) على نظام إلغاء الضوضاء النشط (ANC)
تم تزويد جميع نسخ المحركات بنظام نقل الحركة TIPTRONIC ثماني السرعات مع مضخة زيت كهربائية
تم تزويد سيارة أودي A8 بنظام quattro للدفع الرباعي الدائم كتجهيز قياسي
تتوفر تروس رياضية اختيارية للمحور الخلفي من أجل توفير مستوى أكثر ديناميكية للتحكم بالسيارة

نظام التعليق
تتوفر أنظمة تعليق بتصميمٍ خماسي الوصلات للمحورين الأمامي والخلفي ونظام التوجيه التقدمي كتجهيز قياسي
تتوفر أنظمة التوجيه الديناميكي لجميع العجلات مع نسبة متغيرة عند المحور الأمامي والعجلات الخلفية كتجهيز اختياري، حيث يقوم هذا النظام بتوجيه العجلات بذات/ عكس الاتجاه.
نظام تعليق هوائي متكيف مع مخمدات يتم التحكم بها من خلال عناصر هيدروليكية مع 4 مستويات ارتفاع اختيارية للسيارة
يتوفر على نحو اختياري نظام التعليق النشط من Audi AI مع مشغلات كهروميكانيكية لكل عجلة على حدة ليوفر مجالاً واسعاً بدءاً من القيادة المريحة وصولاً إلى النمط الرياضي؛ كما يحسن مستويات السلامة السلبية عند التعرض للاصطدام الجانبي بفضل نظام الاستشعار المسبق pre sense °360
منصة التعليق الإلكتروني لمعالجة بيانات الإشارة المركزية وإجراء الحسابات المتعلقة بحالة قيادة السيارة الوصف التفصيلي للسيارة

الجيل الرابع من سيارة أودي A8:
نحو عصر جديد

أعادت أودي تصميم الجيل الرابع من سيارة Audi A8 على نحو جذري. ومن خلال أسلوبها الأنيق في التصميم، وحلول التعليق الأفضل من نوعها، ومفهوم التشغيل الذي يعمل باللمس مع أرقى مستويات الراحة، تعكس سيارة السيدان مفهوم التطور من خلال التكنولوجيا في جميع مجالات عملها. وتتمثل إحدى أهم ابتكارات العلامة من خلال أداة القيادة في حالات الازدحام المروري، الذي لا تقدمه أي من العلامات المنافسة.

التصميم الخارجي
ترسي سيارة أودي A8 الأسس لأسلوب تصميمي مميز وتفتح الباب أمام عصر تصميمي جديد بالنسبة للعلامة بأكملها. وتجسد هذه السيارة أرقى مستويات الأناقة والإتقان والتطور للسيارات الرياضية لتعبر بالطريقة الأمثل عن قيم أودي الأساسية – الطابع الرياضي والهيكل خفيف الوزن وأنظمة quattro للدفع الرباعي الدائم.

وتتصدر السيارة السيدان شبكة أمامية سداسية الشكل تتحكم بتصميم مقدمتها. ومن خلال موقعها المنخفض ومظهرها العريض، تحدد هذه الشبكة جميع الخطوط والأسطح المجاورة لها، فضلاً عن انحناءات غطاء المحرك والمصابيح الأمامية. ومع المصابيح الأمامية العاملة بتقنية مصفوفة الديودات المضيئة عالية الدقة (HD Matrix LED) والتي تتوفر بشكل اختياري، تشكل هذه الأضواء التي يتم تشغيلها في النهار امتداداً بصرياً للصفائح العلوية الرقيقة في الشبكة الأمامية لينقسم الأثر الضوئي المجزأ للمصابيح الأمامية بصورة أفقية. وتحيط إطارات الكروم الكبيرة بفتحات دخول الهواء، ويربط فيما بينها مدخل مركزي مسطح.

ومرةً أخرى، يؤكد المظهر الجانبي مع الطابع الشبيه بسيارات الكوبيه وقبة السقف المسطحة التي تنخفض للأسفل على الطابع الرياضي لسيارة سيارة أودي A8 الجديدة. وتسلط نسب الأبعاد المزيد من الضوء على العجلات الأمامية والخلفية، وذلك من خلال التصاميم التي توحي بالقوة فوق العجلات في إشارة واضحة لجوهر مفهوم quattro الخاص بالعلامة. وتحدد المصابيح الأمامية نقطة انطلاق الخطوط السفلية والتي تمر من أقواس العجلات عبر مقابض الأبواب وصولاً إلى المصابيح الخلفية. ويمتد الخط المنحني الثاني فوقها ابتداءً من غطاء المحرك ليمتد على جانب السيارة. وترتفع عتبة النافذة وصولاً إلى خلفيتها مما يظهر الطابع النموذجي لسيارات أودي ويكسب سيارة أودي A8 الجديدة طابعاً ديناميكياً مناسباً لسيارة السيدان الفاخرة.

وتنحني خلفية السيارة بشكل طفيف نحو الأمام، فتبدو وكأنها تدفع سيارة السيدان طوال الوقت حتى عندما تكون متوقفة. ويمتد شريط الإضاءة على كامل عرض خلفية السيارة ليضفي طابعاً متألقاً بفضل شريط الكروم المدمج ويشكل اتصالاً بصرياً بين المصابيح الخلفية. ويمتد شريط آخر من الكروم في القسم السفلي من الصادم ليندمج مع الشكل شبه المنحرف لنظام العادم. وتعتبر جميع عناصر الكروم في سيارة أودي A8 الجديدة جزءاً من تصميم المركبة.

وتتوفر السيارة وفق 12 لوناً مختلفاً، بما في ذلك الألوان الجديدة من أودي التي تشمل تيرا الرمادي وفيسوفيوس الرمادي والأحمر الفضي ومن خلال برنامج أودي الحصري، يمكن للعملاء اختيار الألوان التي تواكب أذواقهم لسيارة السيدان الفاخرة التي يشترونها. وتقدم حزمة طلاء الكروم تأثيراً بصرياً أكثر قوةً ووضوحاً.

مزايا ديناميكية: المصابيح الأمامية والخلفية
تتبوأ أودي مرتبة الريادة في مجال تكنولوجيا وتصميم أنظمة الإضاءة. وفي سيارة Audi A8 الجديدة، تتفاعل تقنيات الإضاءة على نحو ذكي مع المحيط. فعلى سبيل المثال، تم استخدام أنظمة الإضاءة الليزرية من أودي للمرة الأولى 
مع مصفوفة الديودات المضيئة عالية الدقة (HD Matrix LED).. ويبرز كشاف الضوء الليزري الموجود في أعلى المصابيح الأمامية من خلال محيطه الذي يتخذ شكل حرف ×، كما تعزز الإضاءة المحيطية الزرقاء من التأثير البصري المذهل. ويتم تشغيل كشاف الضوء الليزري عند وصول السيارة إلى سرة 70 كيلومتر/ساعة (43.5 ميل بالساعة) لتضاعف مدى حزمة الضوء العالية. وتشكل المصابيح النهارية الأفقية مع قطاعاتها العمودية طابعاً خاصاً بمصابيح السيارة.

وتتألف كل وحدة من مصابيح (HD Matrix LED) من 32 مصباح من الديودات الصغيرة والمستقلة. وتتوضع هذه الديودات في علبة مشتركة بجانب كشاف الضوء الليزري وتصدر خطين منفصلين من الضوء. وبفضل هذا الترتيب الجديد والشعاع المنخفض الخاضع للتحكم بشكل متساو في الجزء السفلي من المصابيح الأمامية، تنير سيارة أودي A8 الطريق وفق أعلى درجات الديناميكية والدقة. ولا يؤثر مخروط الضوء على مستخدمي الطريق الآخرين بحيث لا يسبب لهم أي ارتباك. وتعمل الديودات أيضاً كنظام للإنارة الانعطافية التي يتم تشكيلها من خلال تغيير بؤرة تركيز الضوء بحسب مجرى المنعطف. ويحدث هذا الأمر قبل الانعطاف بعجلة القيادة بوهلة قصيرة، وذلك استناداً لبيانات المسار التنبؤية المستمدة من نظام الملاحة MMI Navigation plus. كما يتم توزيع أضواء التقاطع بصورة تنبؤية قبل الوصول إلى التقاطع. ويتم إصدار ضوء الانعطاف المجزأ بصورة ديناميكية على 3 مراحل مختلفة ليحقق زاوية انعطاف أقصاها 90 درجة.

ومن خلال تكامل جميع وظائفها مع إشارات الانعطاف الديناميكية، يدمج كل مصباح أمامي يعمل بتقنية ’مصفوفة الديودات المضيئة عالية الدقة‘ (HD Matrix LED) 138 مصباح ديود مع ديود ليزري واحد عالي الأداء. ومع ما تنطوي عليه من شرائح معدنية وخطوط بلون الكروم، تؤكد علبة المصابيح على أن المصابيح الأمامية تعتبر بمثابة عمل فني تكنولوجي. وتحول الإضاءة الآلية المبتكرة دون حدوث خطأ في التشغيل، ويتم التحكم بها من خلال وحدة تبديل ضوئية جديدة مع أجهزة استشعار للمسافات القريبة وشاشة تعمل باللمس.

وإلى جانب المصابيح الأمامية فائقة التطور، توفر أودي تقنية الديودات العضوية الباعثة للضوء (OLED) في المصابيح الخلفية التي تصدر أضواء مميزة تجسد قيم الخفة والدقة التي تتسم بها علامة أودي.
وتنطوي كل وحدة على 4 مصابيح مسطحة من الديودات العضوية الباعثة للضوء (OLED) بسماكة تقل عن ميليمتر واحد. وهي تنقسم بدورها إلى 4 أقسام قابلة للتحكم، ويشكل كل مصباحين في أحد الجوانب مصابيح الإضاءة الخلفية في الزوايا، في حين يعمل المصباحان الباقيان كمصابيح إضاءة خاصة بالمكابح. ويتواجد أسفل الديودات العضوية الباعثة للضوء (OLED)، شريط إضافي من مصابيح LED التي تتكيف مع البيئة المحيطة عن استخدام المكابح. وينطبق الأمر نفسه على مصابيح الانعطاف الديناميكية التي تقع تحتها مباشرة. ويضم كل مصباح خلفي 135 صمام باعث للضوء.

وتؤكد خصائص الإضاءة الديناميكية على المظهر الاستثنائي لسيارة أودي A8 الجديدة – إذ أن إلغاء قفلها بمفتاح التحكم عن بعد يطلق العنان لعرض ضوئي مذهل بحق. إذ تظهر في البداية بقعة ضوئية من المصابيح الأمامية التي تصدر الأضواء بدءاً من الجوانب باتجاه مركزها، ثم إلى مصابيح LED زرقاء اللون وصولاً إلى نقطة مصباح الضوء الليزري. وأخيراً تقوم المصابيح الجانبية بإصدار الضوء من الداخل نحو الخارج. وتعمل اثنتين من الحلقات المماثلة من ناحية المظهر الجمالي بالتوازي مع المصابيح الخلفية العاملة بتقنية الديودات العضوية الباعثة للضوء (OLED)، حيث يتم تشغيل الضوء على نحو دائري هادئ في البداية، ليسطع بعدها بكامل قدرته. ويستمر هذه العرض الضوئي في الداخل عند فتح باب السيارة وفي ذات الوقت، يشغل النظام الصوتي نغمةً قصيرة – ليتناغم الضوء والصوت بصورة مثالية ويمكن للمستخدم أن يضبط شدة الصوت. وعندما يقوم السائق بقفل سيارة Audi A8 ومغادرتها، يتم تشغيل العرض الضوئي للمصابيح الأمامية والخلفية وفق تسلسل معاكس.

الهيكل
تتمتع سيارة أودي A8 بحضور استثنائي على الطرقات. ويبلغ طول السيارة 5172 مم (17.0 قدم) وعرضها 1945 مم (6.4 قدم) وارتفاعها 1473 مم (4.8 قدم). أي أنها أطول بـمقدار 37 مم (1.5 إنش)، وأكثر ارتفاعاً بمقدار 13 مم (0.5 إنش) من الطراز السابق، غير أنها أقل عرضاً بمقدار 4 مم (0.2 إنش). ويبلغ قياس قاعدة العجلات 2998 مم (9.8 قدم)، أي أطول بمقدار 6 مم (+0.2 إنش) قياساً بالطراز السابق. وفي الإصدار ذي قاعدة العجلات الطويلة، فإن مقدار زيادة الطول الإجمالي يبلغ 130 مم (5.1 إنش)، في حين يبلغ مقدار زيادة الارتفاع 15 مم (0.6 إنش). وفي كلا الإصدارين يبلغ طول محور العجلات 1644 مم (64.7 إنش) في الجهة الامامية و1633 مم (64.3 إنش) في الجهة الخلفية.

وتعود هذه الزيادة في الأبعاد بفائدة ملموسة على الركّاب. فقد ازداد طول السيارة بمقدار 32 مم (1.3 إنش) قياساً بالطراز السابق. وتمتاز سيارة أودي A8 L بإتاحتها المزيد من المساحة للرأس والكتفين والساقين. وتبلغ سعة صندوق الأمتعة 505 لتر (17.8 قدم كعّب) في A8 وA8L.
خفيفة وصلبة: هيكل Audi Space Frame متعدد المواد لسيارة أودي A8 الجديدة يشكل الألمنيوم والفولاذ والمغنيزيوم والبوليمر المعزز بألياف الكربون مزيجاً صلباً ومقاوماً للصدمات – وينطوي هيكل السيارة على عدد أكبر من المواد قياساً بأي وقت مضى في سيارات أودي.

ومن حيث الأبعاد الإجمالية، تمثل اللوحة الخلفية فائقة المتانة والصلابة والمصنوعة من البوليمير المدعّم بالألياف الكربونية (CFRP) أكبر مكونات مقصورة الركاب في سيارة أودي A8 الجديدة، إذ أنها تساهم بنسبة 33% من الصلابة الالتوائية الإجمالية للمركبة. توضع طبقات الألياف من الرقم 6 إلى 19 فوق بعضها البعض بما يكفل التخطيط الأمثل للحمل وتتكون طبقات الألياف المفردة هذه من أشرطة بسماكة 50 ملم (0.2 بوصة) عرضياً ويمكن وضعها بشكل مفرد في لوحة نهائية من الطبقات، مع أي زاوية ألياف مفضلة والحد الأدنى من تبطين الألياف. واعتماداً على عملية أخرى تم تطويرها حديثاً، يتم ترطيب لوحة الطبقات باستخدام إيبوكسي الراتنجات ومعالجتها في غضون دقائق.

ويتم استخدام تركيبة عالية القوة من المكونات الفولاذية المشكلة بالحرارة لصنع مقصورة الركاب، والتي تضم كلاً من القسم السفلي للحاجز الأمامي والعتبات الجانبية والأعمدة الجانبية التي تفصل بين أبواب السيارة والقسم الأمامي من خط السقف. ويتم إنتاج بعض من هذه الألواح المعدنية المفرغة وفق سماكات مختلفة باستخدام تقنيات تصنيع مخصصة – ويعني هذا الأمر أنها مخصصة – كما تخضع المكونات الأخرى أيضاً لمعالجة حرارية. ومن شأن هذا الأمر أن يخفض الوزن ويزيد من القوة، وخاصة في مناطق السيارة التي تتسم بأهمية خاصة بالنسبة للسلامة.

وتشكل المكونات المصنوعة من الألمنيوم 58% من جسم سيارة ’أودي A8‘ الجديدة، وهي أكبر حصة من مزيج المواد. وتعتبر العقد المصنوعة من الفولاذ المصبوب والمقاطع المنبثقة والصفائح بمثابة العناصر المميزة لتصميم هيكل 
Audi Space Frame. وتحقق سبائك الألمنيوم المصبوب المعالجة حرارياً وذات القوة الفائقة قوة شد من أكثر من 230 ميجا باسكال. وتكون مقاومة الخضوع المقابلة في اختبار الشد أكثر من 180 ميجا باسكال، وأكثر من 280 ميجا باسكال (أي 320 ميجا باسكال) بالنسبة لسبائك الألمنيوم الجانبية – وهي قيم أعلى بكثير قياساً بالقيم المسجلة في السابق.

وتشكل أكبر الأجزاء المصبوبة الاتصال بين العتبات الجانبية والدعامات الخلفية الطولية – وكان من شأن هندستها المعقدة، والتي لم تسمح بتصنيعها من الفولاذ – أن تفسح المجال أمام الزيادة الحاصلة على مستوى الطول كخطوة أولى. وتساهم دعامة توزيع قوى الشد المصنوعة من المغنيزيوم والموجودة في حجرة المحرك بنسبة 28% من وفورات الوزن. وتؤمن المسامير المصنوعة من الألمنيوم الاتصال بأقواس برج الدعامة،

وتستخدم أودي 14 تقنية مختلفة لتجميع جسم السيارة متعدد المواد، بما يشمل تجميع المكونات الداخلية والخارجية (hemming) لفواصل الأبواب الأمامية والخلفية إذ يتم استعمال هذه التقنية للحم هيكل الجدار الجانبي من الألمنيوم مع شرائح الفولاذ المدرفل على الساخن عند العمود الفاصل بين النوافذ الأمامية والخلفية وخط السقف وحواشي الأبواب، وهذا هو السبب الأساسي لاستخدامها. كما تسمح التقنية بتقليص الحواف بشكل كبير، مع توسيع مجالات الدخول أيضاً. ويتم إدخال وحدة اللوحة الخلفية المصنوعة من البوليمر المعزز بألياف الكربون- والتي تم تجهيزها بجمع القطع والأجزاء المثبتة كمكبرات الصوت والستائر الخلفية وأحزمة الأمان – إلى السيارة خلال عملية التجميع النهائي. ويقوم روبوت مخصص بتوجيه الوحدة عبر فتحة النافذة الخلفية إلى داخل السيارة. ويتم جمع الوحدة بهيكل (ASF) باستخدام المساميل ولاصق يمنع تآكل المناطق المتلامسة.

ولا يعتبر هيكل (ASF) خفيف الوزن بشكل كبير فقط، بل إنه يعتبر مذهلاً بحق على العديد من المستويات والمعايير الأخرى. كما تتفوق الصلابة الالتوائية – وهو العامل الأهم للتحكم الدقيق والعزل الصوتي الميز- التي يتميز بها الجيل القادم من هذا الطراز الرائد على القيم الممتازة التي سجلها الطراز السابق بمقدار 24% تقريباً. وتعتبر هيكلية الواجهة الأمامية من بين العوامل الأخرى التي تساهم في هذا الأمر، إذ أنها ترفع مستوى الصلابة الالتوائية في الجهة الأمامية. وتتمتع سيارة السيدان الكبيرة بأعلى مستويات سلامة الركاب عند الاصطدام وحماية المشاة. وفي حال 
حدوث اصطدام أمامي، يتم توزيع القوى الناجمة على ثلاثة مخففات صدمة في الواجهة الأمامية.

ومن أجل تعزيز مستوى السلامة السلبية في سيارة أودي A8، تتضمن حزمة السلامة وسائداً هوائيةً مركزيةً مبتكرة. وتتوضع إحدى هذه الوسائد بين المقعدين الأماميين وواحدة أخرى بين المقعدين الخلفيين. وتقدم هذه الوسائد مستوىً إضافياً من الحماية ضد الاصطدامات الجانبية والانقلاب. وبدورها، تعمل مساند الرأس النشطة والمقاعد المريحة على تعزيز مستويات السلامة عند الاصطدامات الخلفية. وتقلص مشدات حزام الأمان القابلة للعكس في الأمام والخلف من مدى إزاحة الركاب إلى الأمام والجوانب خلال حالات الكبح الطارئة أو الخطرة.

تعتبر سيارة A8 الجديدة رائدةً على مستوى فئتها مع براعتها المطلقة في جميع المجالات المتعلقة بالانسيابية – وخاصةً بالنسبة للمرايا والإغلاق المحكم للأبواب – إذ لم يسبق لأي سيارة أودي أن كانت بهذا المستوى من الهدوء. 
وهنا يلعب الزجاج دوراً محورياً في هذا الأمر. وتوفر العلامة زجاجاً عازلاً للصوت عند الطلب.

وتم تصميم ماسحات الزجاج الأمامي خصيصاً لسيارة A8، حيث تخضع هذه الماسحات لآلية تحكم ذكية. وتتوضع فوهات المياه على أذرع المساحات بحيث يتم رش المياه بشكل مباشر أمام المساحات وفق زاوية المسح الصحيحة. وتقوم عملية مسح الزجاج بالمياه، والتي تأخذ باعتبارها سرعة القيادة ودرجة الحرارة الخارجية ومستوى الأوساخ، بتنظيف الزجاج الأمامي بسرعة وموثوقية عاليتين بحيث يمتلك السائق رؤيةً واضحةً على الدوام.

التصميم الداخلي
ويشكل التصميم الهادئ والمبتكر قيم الجمال الأساسية في هذا الطراز الجديد للعلامة الرائدة. توفر سيارة أودي A8 للسائق والركاب تجربة مكانية شاملة. وتندمج الهندسة الداخلية للسيارة بكل سلاسة مع المفهوم الجديد للتشغيل، والذي ألغى ظهور معظم الأزرار ومفاتيح التحكم. وتعكس الأسطح الداخلية الأنيقة والرحبة أجواء الرحابة التي تتمتع بها الصالات الفاخرة. وتتدفق الخطوط داخل سيارة السيدان الرحبة بأناقة شديدة، لتوفر مساحات أفقية كبيرة لتؤكد بذلك على شعور الحرية الذي تمنحه سيارة أودي A8 لركابها

تتمتع لوحة التحكم بمظهر شديد الأناقة والجمال. وتجسد التطبيقات الموجودة في الجزء العلوي شكلاً ملتفاً يتمثل بقوس كبير يمر عبر ديكورات الأبواب وصولاً إلى الجزء الخلفي من السيارة. وتتضمن هذه المنطقة فتحات التهوية تختفي تحت أغطيتها عند عدم التشغيل. وفي حال تشغيل نظام تكييف الهواء الآلي بشكل مباشر إلى الداخل، تنزلق فتحات التهوية كهربائياً لتمتد فتحات التهوية إلى الأمام بضعة سنتيمترات.

وضمن الجزء السفلي من لوحة التحكم، توجد شاشة عرض تعمل باللمس يبلغ حجمها 10.1 بوصة وذات لون أسود، حيث تتماهى إلى حد كبير مع محيطها الأسود شديد اللمعان لتصعب رؤيتها عند عدم تشغيلها. ويأتي الشريط التصميمي الأفقي إما بلون رمادي داكن أو بلون الألمنيوم. وتظهر جميع الرموز والرسوميات والمعلومات النصية على خلفية سوداء. وعلى الكونسول المركزي الذي يشكل امتداداً لتصميم لوحة التحكم السوداء، تتواجد شاشة لمسية ثانية بمقاس 8.6 إنش. وتتماهى لوحة الأزرار الموجودة على طول الحافة السفلية للشاشة مع التصميم الأسود الداكن حولها. وتوفر هذه المفاتيح، عند الضغط عليها، استجابة لمسية وصوتية تتمثل على نحو يحاكي المفاتيح التقليدية. وينطبق الشيء نفسه على وحدة مفاتيح التحكم بالإضاءة. كما يمكن التحكم بفتحات التهوية بضغطة زر واحدة.

ويتوفر مصباحا LED كخيار إضافي لإنارة المساحة المركزية ولوحة التحكم والأبواب لتوفير أجواء الإضاءة الملائمة في المقصورة الداخلية. وتتيح هذه المصابيح إضاءة محيطية وموزعة مع سطوع منفصل، إلى جانب إمكانية التحكم بالألوان بحيث تتناغم مع خطوط التصميم. وتوفر أشرطة الإضاءة الموجودة في السقف طابعاً بصرياً مذهلاً للمقصورة. أما في سيارة أودي A8 L، فتتضمن الجهة الخلفية من المقاعد الأمامية شريط إضاءة إضافي. وفي المقاعد الخلفية، توفر مصفوفة الديودات المضيئة (Matrix LED) المطورة حديثاً والمخصصة للقراءة 7 مصابيح LED لتقديم أفضل مستويات الإضاءة. وإلى جانب السطوع، يمكن للركاب التحكم بحجم وتركيز المخروط الضوئي.

ويوفر السقف البانورامي الاختياري المكون من قطعتين من الزجاج المزيد من الضوء داخل المقصورة. ويمتد هذا السقف البانورامي على كامل مساحة سقف السيارة ويوفر الحماية من أشعة الشمس المباشرة من خلال التظليل. كما يأتي مجهزاً بحاجبات كهربائية لأشعة الشمس مصنوعة من مواد عازلة للضوء، بحيث تصبح بطانة السقف داكنة بالكامل.

طبيعية وأصلية: الألوان والمواد
من شأن المواد المستخدمة في سيارة أودي A8 أن تثير دهشة ركابها. فقد تم استخدام الخشب ذو المسام المفتوحة في معظم التطعيمات الخشبية الفاخرة لتكتسب بالتالي ملمساً طبيعياً بحق. أما بالنسبة للجلد المستخدم، تخلو عجلات قيادة أودي من الجلود المدبوغة بالكروم، وتمتاز الجلود المستخدمة بكونها طبيعية وذات مسام مفتوحة وناعمة الملمس بفضل عمليات المعالجة المستدامة. وتم تغليف مساند الرأس المريحة بالجلود المخملية الناعمة، لتحظى السيارة بفرش جديد وفق أعلى مستويات الجودة والفخامة. ويسهم التناغم الكبير بين المواد وبساطة التصميم في توفير معايير جديدة ومعاصرة من الفخامة. وتتجلى الحرفية العالية في جميع تفاصيل التصاميم الداخلية، مما يمنحها طابعاً خاصاً بها. وينطبق الأمر نفسه على الثقوب في مقاعد السيارة. وفي حالة مقاعد الراحة المخصصة، يتبع نظام التثقيب الأسلوب التصميمي الجديد مع تحديد دقيق للمسافات الفاصلة بين الثقوب. وأصبح ذلك ممكناً بفضل عملية جديدة لتثقيب الجلود باستخدام المكبس الهيدروليكي ويتم إعداد هذه الآلة المزودة بعدة آلاف من الإبر بشكل مخصص لكل تصميم.

تأتي سيارة A8 الجديدة مزودة بتوليفة متميزة من المواد والألوان. وتتشكل نسختها المتميزة من باقة مختارة من تصاميم أودي بلون ميرينو الرمادي مع لمسات بلون تاباسكو البني. ويتألق فرش السيارة بخيارات استثنائية من جلود فالكونا ويونيكوم. وتتكون باقة الألوان الجديدة من البيج اللؤلؤي، وميرلوت الأحمر، ومتروبوليس الرمادي والتورمالين الأزرق. وتتباين التطريزات والخيوط في بعض حزم المعدات لابتكار لمسات ملونة غاية في الروعة.

وتأتي لوحة العدادات زاهية بلونين مستمدين من الطابع العام للنموذج. وتتيح أودي باقة متميزة من خيارات القشور التي تتنوع بين الزان والكافور وجذور الجوز، إلى لمسات نهائية باللون الأسود الفاحم. ويمكن للعملاء الراغبين بتعزيز تفرّد سياراتهم A8 الاختيار من ضمن مجموعة واسعة من القشور والألوان والمواد الأخرى للبطانات، فضلاً عن لمسات مخصصة من الجلود والألوان بين تشكيلة أودي الحصرية.

معززة بأقصى قدر ممكن من الراحة: الدخول والتخصيص
كافة الخطوات التشغيلية سهلة للغاية في سيارة A8 الجديدة، حتى فتح الأبواب. ولا يحتاج السائق إلا إلى سحب المقبض الخارجي مسافة خمسة ملمترات (0.2 إنش) – ليقوم مفتاح صغير بتحرير المزلاج. وكذلك هو الحال عند فتح الأبواب من الداخل، حيث لا يتطلب الأمر سوى تحريك المقبض بضعة ملمترات. وفي حالات الطوارئ يمكن فتح الأبواب ميكانيكياً من الداخل أو الخارج عبر سحب كابلات ’بودن‘ بقوّة. وتستطيع أودي تقديم خيار فتح قفل الباب الكهربائي باستخدام ميزة المزلاج الكهربائي. وبمجرد فتحه، يرتفع غطاء مقصورة الأمتعة من تلقاء ذاته. ويتوفر محرك الغطاء الكهربائي بشكل اختياري، مع إمكانية الفتح والإغلاق بمجرد الضغط على زر أو بحركة من القدم – ناهيك عن استخدام المفتاح المريح.

بمقدور السائقين الخمسة المحتملين لسيارة A8 الجديدة أن يخزّنوا إعداداتهم المفضلة ضمن ما يصل إلى 7 ملفات مستخدمين. وتعتمد سمة التفرّد في هذه السيارة على ما يصل إلى 400 معياراً تختلف تبعاً للإعدادات المفضلة لمقعد السائق ونظام تكييف الهواء، ووجهات الملاحة المستخدمة في السابق والوسائط المفضلة. وتحدد سيارة السيدان المستخدم المفرد من إشارة المفتاح بمجرد فتح قفل السيارة، وتقوم بتنشيط الملف الشخصي للمستخدم.

طابع مقصورة الركاب: المقاعد
يبرز طابع مقصور الركاب في سيارة A8 الجديدة اعتماداً على المقاعد المطوّرة حديثاً. وتضمن المقاعد الخلفية والأمامية سوية عالية من الراحة والدعم الجانبي بفضل بنية أوسدتها ومساندها الخلفية ذات الطبقات الرغوية المتنوّعة، وتمتاز المقاعد الجديدة بوزن أخف بكثير بالمقارنة مع النموذج السابق. وتوفر المقاعد الأمامية وحدها أكثر من أربعة كيلوجرام (8.8 رطل) من الوزن، فيما تعتمد المقاعد الخلفية على البلاستيك المدعّم بالألياف الزجاجية.

وتوفر أودي نسخاً متعددة للمقاعد الأمامية، بحيث يتألق النموذج الأرقى بمقاعد مخصصة ومريحة مع تطريزات تحدد شكلها الخارجي. وبالإضافة إلى ميزة تعديل المقعد الهوائي والمقبض الجانبي لتعديل وضعية مسند الظهر، فإنّه بالإمكان أيضاً تزويد المقاعد بخاصيتي التدفئة والتهوية مع التحكّم بها على ثلاث مستويات،

وأصبحت ميزة التدليك الاختيارية أكثر كفاءة. وفي كل مسند للظهر، يمكن تشغيل ما يصل إلى 16 حجرة هوائية على شكل فقاعة. وتقوم بتدليك كامل منطقة الظهر وصولاً إلى الكتفين مع إمكانية الاختيار بين سبعة برامج وثلاثة مستويات كثافة. وفي كل مقعد، يقوم جهاز ضاغط صغير بسحب الهواء من الفتحات بمستوى القدم لتعزيز الضغط وصولاً إلى 0.5 بار. ولتطوير خاصية التدليك المتميزة، تعاونت أودي مع معالجين فيزيائيين وأطباء وأطباء عظام.

ويحتوي الجزء الخلفي من السيارة المتميزة على نظام ثلاثة مقاعد كسمة قياسية، ويأتي اختيارياً مع أداة للتحميل أو مبرّد. ويمكن تزويد المقاعد الخلفية اختيارياً بنظام تدفئة، فضلاً عن إمكانية التعديل الكهربائية لوضعية المقعد نحو الأمام والخلف، وزاوية المقعد وزاوية مسند الظهر. وفي هذه الحالة، يكون الجزء الداعم لمنطقة أسفل الظهر قابلاً للتعديل هوائياً. وتتضمن الخيارات الأخرى خاصية التدليك مع 18 حجرة هوائية ثلاثية لكل مقعد، ومساند الرأس المريحة والطرية وستائر النوافذ الخلفية. كما تتوفر خيارات التعديل ذاتها لنظام المقعد المفرد في النموذج A8 L. وتحتوي السيارة على كونسول مركزي طويل مع مسند للذراع ومقصورات فسيحة للتخزين.

وتتيح أودي مقعد الاسترخاء في الجزء الخلفي الأيمن من سيارتها A8 الجديدة، ليكون واحداً من حلولها الراقية. ويمكن للراكب الاسترخاء على هذا المقعد وإراحة قدميه فوق سطح قابل للطي كهربائياً على مسند ظهر الراكب الأمامي. وهو ما يتيح تدليك وتدفئة القدمين مع إتاحة خيارات متعددة. ويمكن للعميل الاختيار بين ثلاثة مستويات كثافة، وثلاثة أحجام للقدمين وبرنامجين – وتعزز حركة دوران الحجر الهوائية الثمانية مناطق ارتكاز القدمين.

وتحتوي حزمة مقعد الاسترخاء على مزايا فاخرة أخرى بالإضافة إلى المقاعد المريحة ذات التطريزات المخصصة مع التهوية والتدليك:
مساند الرأس ومساند القدمين المريحة التي يمكن تعديل ارتفاعها كهربائياً، وكونسول مركزي طويل، ونظام تلقائي لتكييف الهواء في أربعة مناطق، و نظام ترفيه على المقاعد الخلفية يتكون من جهازي كمبيوتر لوحيين من أودي وجهاز التحكم بالمقعد الخلفي عن بعد، وحدة تحكم صغيرة للجزء الخلفي. وتتيح أودي طاولتين اختياريتين قابلتين للطي بمستويين. ومن بين السمات الاختيارية التكميلية، تقوم حزم الراحة الحرارية بتدفئة مساند الذراعين في 
الأبواب، ومساند الذراعين المركزية في الأمام والخلف، فضلاً عن عجلة القيادة.

وترتقي سيارة A8 بتجربة مستخدميها فيما يتعلق بنوعية هواء مقصورتها الداخلية – وخاصة إذا كانت حزمة نوعية الهواء الاختيارية متوفرة. وتتكون من نظام اطلاق الأيونات وآلية تعطير قابلة للتعديل. ويبعث النظام في أجواء المقصورة الداخلية عبيراً صيفياً أو شتوياً – يأتي الأول بنفحات متوسطية تستحضر هواء البحر والثاني مع نفحات جبال الألب التي تستحضر أحاسيس الهواء الجبلي. ويعمل النظام القياسي لاستشعار نوعية الهواء على الكشف عن الغازات الضارة وتنشيط نمط الهواء المعاد تدويره حسب الضرورة. وتأتي سيارة السيدان مع نظام تكييف هواء تلقائي من منطقتين كميزة قياسية، مع إمكانية اختيار نظام تكييف الهواء التلقائي من أربع مناطق. ويمنع الفلتر أقصى قدر ممكن من هذه الغازات والجسيمات من الدخول، ويعمل على تحييد العديد من المواد المسببة للحساسية.

أدوات التشغيل والعرض
انطلاقاً من اعتبارها النموذج المتميز للعلامة التجارية، تتألق A8 دائماً بأبرز التقنيات الحديثة المتاحة – فضلاً 
عن كل ما يتعلق بتشغيل السيارة. وفي الجيل الثاني من سيارة السيدان، قدمت أودي أول نظام MMI في عام 2002، وجاء الجيل الثالث في عام 2010 مزوداً بنظام MMI المعزز بتقنية اللمس. ودخل المستوى التالي من التكنولوجيا إلى مرحلة الإنتاج – نظام MMI مع خاصية الاستجابة للمس.

النقرة الافتراضية: استجابة اللمس لنظام MMI
تبرز في المنتصف شاشة التحكم العاملة باللمس بقياس 10.1 بوصة والتي تندمج عندما تكون مطفأة بسلاسة فائقة مع المحيط الأسود اللامع بفضل مظهر اللوحة الأسود. ومن خلال الشاشة، يستطيع السائق التحكم بنظام المعلومات والترفيه. واعتماداً على الدقة 1540×720 بكسل، تتيح الشاشة المنحنية بتقنية النسيج الفعال الكهربائي صوراً واضحة ومرتفعة التباين، حتى عند مشاهدتها من زاوية منحرفة. وتتضمن السيارة شاشة ثانية مزودة بتقنية اللمس وبقطر 8.6 بوصة ودقة 1280×660 بكسل في كونسول النفق المركزي؛ وتتيح إمكانية التحكم بنظام تكييف الهواء ومزايا الراحة. وعند بدء أحد الوظائف على أي من الشاشتين، يمكن أن يشعر السائق بنبضة ميكانيكية كتأكيد. وتتشكل النبضة عبر مغناطيس كهربائي يقوم بتحريك الشاشة المزودة بنابض بشكل طفيف نحو الجانب بقدر عرض شعرة الإنسان. وفي الوقت ذاته يصدر مكبّر صوت صغير نقرة خفيفة. تدشّن أودي فصلاً جديداً في تجربة المستخدم.

تلعب تقنية استجابة اللمس لنظام MMI دوراً في تسهيل عملية التشغيل وتعزيز مستوى موثوقيتها، والارتقاء بمستوى نوعية أودي في العالم الرقمي. ويحتوي سطح الشاشة على طلاء يمنع انطباع البصمات وطبقة مضادة للوهج تقوم بكسر الضوء المنعكس لتعزيز الراحة. وتم تخفيف الطبقة الخارجية على غرار الزجاج المستخدم في الهواتف الذكية ذات النوعية رفيعة المستوى.

وتسهم الحلول التفصيلية الذكية في جعل التعامل مع التقنية أكثر جاذبية. وعندما يلامس الإصبع إحدى الرموز، تقدم البرمجية بتقديم تغذية راجعة فورية بشكل رسومات جرافيكية متحركة أو تغير في الألوان. ويؤدي ضغط الإصبع بقوة لتشغيل إحدى الوظائف إلى إضاءة الرمز أو قائمة الإدخال لفترة وجيزة. وكما هي الحال مع الهواتف الذكية، تأتي العديد من الرموز مع وظائف اللمس لفترة طويلة أو الضغط لفترة طويلة. على سبيل المثال، لإدخال عنوان جديد في القائمة الرئيسية، يتم الضغط عليها لمدة ثمانية أعشار من الثانية – مما يؤدي إلى إحداث اهتزاز مؤقت لتصبح الحركة ممكنة. ويتم دعم حركات التمرير والانتقال وحركات الأصابع المتعددة. ويتكيف إدخال النصوص على الشاشة المنخفضة مع الحروف المتعاقبة على التوالي، بالإضافة إلى كلمات بأكملها – وتترافق الحالتان مع تغذية راجعة صوتية. ويتيح ذلك للسائق إبقاء عينيه على الطريق بشكل دائم.

وتعتبر الرسومات الجرافيكية على الشاشة ومقصورة ’أودي‘ الافتراضية من الخواص الجديدة مع مظهر متميز 
ورائع. ويتم تنسيق مختلف أجزاء الصور التوضيحية بشكل دقيق وتعرض في جزء منها رسومات جرافيكية متحركة – تظهر الموجة الإذاعية في القائمة الرئيسية حركات متموجة قليلاً، على سبيل المثال، لإظهار الاستعداد للبدء. وتتيح لوحة العدادات الرقمية قياس 12.3 بوصة، مع الشاشة عالية الوضوح بتقنية HD وبدقة 1920×720 بكسل، إمكانية الاختيار بين واجهتين للمستخدم: النمط الكلاسيكي ونمط الترفيه والمعلومات. وتتوفر شاشة رأسية بشكل اختياري، وتستعرض المعلومات المهمة مثل رموز وأرقام وأشكال الدخول السريع على الزجاج الأمامي، وبعبارة أخرى، ضمن مجال الرؤية المباشر للسائق.

مستويات تحكم أخرى: البحث بالنص الحر، والتحكم بالصوت الطبيعي، والتحكم بالمقعد الخلفي عن بعد
تعزيزاً لهيكلية القوائم البديهية، تضيف أودي تقنية MMI للبحث والتي تستند إلى مدخلات النص الحر. وعند البحث عن مطعم يقدم المأكولات الصينية على سبيل المثال، تظهر قائمة بمجرد أن يدخل المستخدم بضعة أحرف. وتتضمن التحسينات الأخرى أن محتويات ’أودي كونكت‘ لم تعد موجودة في قوائم منفصلة، ولكنها تتوضع مباشرة في القوائم الوظيفية ذات الصلة.

وتلعب تقنية التحكم الصوتي باللغة الطبيعية دوراً مهماً في جعل سيارة A8 شريك محادثة ذكي. ويمكنها إدراك العديد من العبارات المستخدمة يومياً، فضلاً عن قدرتها على إجراء حوار مع السائق باللغة الإنجليزية. ويستجيب نظام التحكم الصوتي للأوامر والأسئلة بطريقتين: من المعلومات المخزنة في السيارة حول الوجهات والوسائط المفضلة أو من خدمات الحوسبة السحابية. وعادة ما تكون المعلومات عبر الإنترنت أكثر شمولية، فيما يمكن الوصول إلى المعلومات الداخلية بسرعة كبيرة وموثوقية عالية – حتى في الأماكن التي تفتقد إلى إشارة الاتصال عبر الهاتف الخليوي.

وإضافة لشاشات استجابة اللمس لنظام MMI ونظام التحكم الصوتي الهجين، تمتلك سيارة A8 مستوى تحكم ثالث يتجلى في عجلة القيادة متعددة الوظائف والمصممة حديثاً. واعتماداً على أزرارها ومفاتيحها الدوارة، يمكن للسائق الوصول إلى كافة معلومات الرحلة والمركبة فضلاً عن الوظائف الأساسية لنظام المعلومات والترفيه.

وابتكرت أودي جهاز التحكم بالمقعد الخلفي عن بعد والمخصص للتحكم بالمقصورة الخلفية. وكما هي الحال مع الهواتف الذكية، يتيح هذا الجهاز للركاب قدرة ضبط مجموعة من وظائف التحكم بالمناخ، والمقعد، والإنارة، ووظائف التعديل والوسائط عبر شاشته العاملة باللمس – بدءاً من التحكم بأضواء القراءة عالية الدقة وصولاً لضبط المقعد وتدليك القدمين، وستائر النافذة الخلفية والموسيقى.

نظام المعلومات والترفيه ونظام ’أودي كونكت‘
ويعتبر نظام المعلومات والترفيه مجالاً آخر تحدد فيه A8 الجديدة معايير متميزة. ويستخدم نظام MMI Radio plus ونظام MMI Navigation plus الاختياري منصة معلومات وترفيه معيارية من أحدث جيل.

ويتكامل مفتاح ’أودي كونكت‘ مع مجموعة خدمات ’أودي كونكت‘. واعتماداً على هذا المفتاح، يمكن للسائق فتح وإقفال سيارة A8 فضلاً عن تشغيل المحرك من خلال هاتف ذكي بنظام تشغيل أندرويد – ليكون حلاً شديد السهولة والراحة. ويتحقق التفاعل بين السيارة والهاتف الذكي من خلال تقنية الاتصال قريب المدى. ولهذا الغرض، يتم تخزين مفتاح ’أودي كونكت‘ الرقمي في الهاتف الذكي ضمن عنصر ذاكرة آمن ومحمي ضد العبث والاستخدام غير المصرح به. وبإمكان مستخدمي سيارة A8 تصدير بيانات دخول السيارة إلى 4 أشخاص إضافيين، مثل أصدقائهم أو أفراد العائلة. وتمتلك سيارة A8 الجديدة القدرة على التعرف عليهم مباشرة بمجرد فتح باب السيارة، وتعديل كافة الإعدادات وفقاً لملفاتهم الشخصية. وعلاوة على ذلك، يمكن أن يحتفظ الهاتف الذكي بمفاتيح سيارات متعددة في وقت واحد. وبالنسبة للحالات التي ينبغي فيها على السائق تسليم مفتاح السيارة مؤقتاً لشخص آخر، تتوضع بطاقة مفتاح ’أودي كونكت‘ بحجم بطاقة الائتمان في السيارة. ويمكن للسائق تفعيلها وتسليمها لخدمة ركن السيارات، على سبيل المثال.

ويتم توفير أقصى قدر ممكن من الراحة عند إجراء الاتصالات الهاتفية من خلال علبة هاتف أودي، والمتوفرة في نسخ مختلفة. وتقوم النسخة الكاملة بربط الهاتف الذكي لاسلكياً بهوائي السيارة، ويتم في الوقت ذاته شحن الهاتف. وتسهم الاتصالات الصوتية عبر شبكة LTE بتسريع إعدادات الاتصال، وتسمح بالاستخدام المتزامن لنقل البيانات بسرعة عالية والاتصالات الهاتفية الصوتية عبر الإنترنت بوضوح عال (صوت عالي الدقة). ويبدو صوت شريك الاتصال هنا 
شبيهاً بالمحادثة المباشرة وجهاً لوجه.

وتتيح سيارة A8 الجديدة القدرة على وصل هاتفين متنقلين واستخدامهما بالتناوب. وبالنسبة للمقعد الخلفي، فيتوفر صندوق مخصص للهاتف من أودي للإصدارين ذي الركاب الأربعة والخمسة على حد سواء، ويعملان على تحويل جهاز التحكم بالمقعد عن بعد إلى هاتف ذكي. ويمكن للراكب في المقاعد الخلفية استخدامه لإجراء الاتصالات بشكل منفصل؛ ويتم منع عرض الاتصال على شاشة استجابة اللمس لنظام MMI الكبيرة.

ويمتاز جهازا كمبيوتر أودي اللوحيان لنظام الترفيه الخاص بالمقاعد الخلفية بالمتانة والاداء المتفوّق. وبإمكان المستخدمين إدخال الوجهات المرغوبة أو اختيار الوسائط أو تصفّح الإنترنت، ويمكن استخدامهما حتّى خارج السيارة في حال توافر شبكات واي-فاي.

وتمتلك أودي ثلاثة عروض للأنظمة الصوتية: نظام أودي الصوتي، من بانج آند أولفسن الصوتي مع خاصية الصوت ثلاثي الأبعاد في الأمام ونظام بانج آند أولفسن الصوتي المتطور مع خاصية الصوت ثلاثي الأبعاد في الأمام، وللمرة الأولى، في الجزء الخلفي أيضاً. ومن بين مكبرات الصوت الـ 23، تم تثبيت اثنين منها في الأعمدة الأمامية الداعمة وخط السقف، لضمان تجربة مكانية رفيعة المستوى. وتصبح المقصورة الداخلية بمثابة عالم من التجربة الصوتية رفيعة المستوى حيث تبدو المقاطع الصوتية كما لو تم تسجيلها في قاعة احتفالات. وللقيام بذلك، يعتمد النظام على خوارزمية طورتها أودي بالتعاون مع معهد فراونهوفر. ويتكامل برنامج المعلومات والترفيه مع محركات خاصة بأقراص CD وDVD فضلاً عن الموالف الثلاثي الخاص بالبث الصوتي الرقمي والبث الإذاعي الرقمي. ومع وحدته المخصصة بالواجهة المشتركة CI+، يمكن لموالف التلفاز الرقمي استقبال المحطات المشفرة عبر بطاقته الذكية.

الذكاء الاصطناعي في أودي ونظمها لمساعدة السائق
يتكون مفهوم الذكاء الاصطناعي في أودي من جيل جديد من تقنيات المساعدة الحديثة التي تمتد وصولاً إلى القيادة التلقائية المشروطة. وستتوفر ثلاثة منها للمرة الأولى في سيارة A8 الجديدة: نظام القيادة الذاتية (عن بعد) لركن السيارة القائم على الذكاء الاصطناعي، ونظام القيادة الذاتية عن بعد لركن السيارة في المرآب والقائم على الذكاء الاصطناعي، ونظام القيادة في حالات الازدحام المروري القائم على الذكاء الاصطناعي.

الطرح الأول في العالم للقيادة الذاتية المشروطة: نظام القيادة في حالات الازدحام المروري القائم على الذكاء الاصطناعي اعتماداً على نظام القيادة في حالات الازدحام المروري القائم على الذكاء الاصطناعي، تقدم العلامة ذات الحلقات الأربع أول نظام في العالم لتمكين القيادة الذاتية المشروطة من المستوى الثالث. ويمكن أن تتعامل سيارة أودي A8 مع مهمة القيادة في الاختناقات المروريةعلى الطرق السريعة وطرق السيارات ذات المسارات المتعددة التي تحتوي على حاجز يفصل بين اتجاهي حركة المرور وذلك بسرعة تصل حتى 60 كيلومتر/ساعة (37.3 ميل في الساعة). وتدير عملية التشغيل منذ مرحلة التوقف، والتسارع، ومن ثم التوجيه واستخدام المكابح في مسارها على الطريق. وبخلاف نظام المستوى 2، لم يعد السائق بحاجة لمراقبة السيارة بشكلٍ مستمر. وبمجرد أن يقوم السائق بتشغيل القيادة في حالات الازدحام المروري باستخدام زر الذكاء الاصطناعي على الكونسول المركزي، يمكنه نزع قدمه عن دواسة البنزين ويديه عن عجلة القيادة، وبناء على القواعد المحلية الناظمة يمكنه الانشغال بأحد الأنشطة التي تدعمها السيارة. وينبغي أن يتمكن السائق من استعادة السيطرة على السيارة كلما طلب النظام ذلك.

وأثناء تنشيط نظام القيادة في حالات الازدحام المروري، تقوم إحدى الكاميرات بالتحقق من استعداد السائق لمتابعة مهمة التوجيه عند الضرورة. وتجري عمليات تحليل لمكان السائق وحركة رأسه وعينيه لتشكيل بيانات مجهولة المصدر. فإن بقيت عينا السائق مغمضتين لفترة طويلة، على سبيل المثال، يصدر النظام تنبيهات تطالب السائق بمتابعة القيادة. ويحدث طلب استعادة السيطرة وفق ثلاث مراحل – تتدرج بين التنبيهات الصوتية والبصرية وصولاً إلى عملية الفرملة في حالات الطوارئ. وينطبق الأمر ذاته إذا تخطت السرعة 60 كيلومتر/ساعة (37.3 ميل في الساعة) أو بدأت حدة الازدحام بالزوال. وفي حال تجاهل السائق هذا الطلب والتنبيهات ذات الصلة، تقوم سيارة A8 بتنشيط الفرامل حتى التوقف الكامل في مسارها.

يتطلب طرح نظام القيادة في حالات الازدحام المروري القائم على الذكاء الاصطناعي المزيد من الوضوح فيما يتعلق بالمعايير القانونية الخاصة لكل دولة، إلى جانب إدخال التعديلات الخاصة على النظام واختباراته بحسب كل دولة بالإضافة إلى ذلك، يجب الأخذ بعين الاعتبار الاختلافات الموجودة في الإجراءات المتبعة في كل دولة للموافقة على النظام الجديد. ولهذا الأسباب، ستطلق أودي سلسلة انتاج خاصة من نظام القيادة في حالات الازدحام المروري في سيارات A8 بشكلٍ تدريجي، بحسب الحالة القانونية لكل دولة.

الركن الذاتي: نظام القيادة الذاتية عن بعد من أودي لركن السيارة أو ركنها في المرآب، والقائم على الذكاء الاصطناعي
يلعب نظام القيادة الذاتية (عن بعد) من أودي لركن السيارة القائم على الذكاء الاصطناعي ونظام القيادة الذاتية عن بعد من أودي لركن السيارة في المرآب والقائم على الذكاء الاصطناعي دوراً في تحويل ركن السيارة إلى تجربة مريحة للغاية: تقوم هذه النظم بقيادة A8 بشكل تلقائي إلى مساحات الركن المتوازية أو المتعامدة والمرآب، كما يمكنها قيادة السيارة خارج هذه المواقف عبر الوصول إلى عجلة القيادة، ودواسة البنزين، والفرامل ونظام نقل الحركة tiptronic. يراقب السائق المناورات التي تنفذها السيارة، ولكنه لا يحتاج أن يكون بداخل السيارة، إذ يمكن بدء تشغيل كلا النظامين باستخدام الهواتف الذكية التي تحتوي تطبيق (myAudi). وللقيام بذلك، يقوم السائق ببساطة بالضغط على زر أودي للذكاء الاصطناعي في التطبيق والحرص على أن يبقى هذا الزر بحالة الضغط طوال عملية ركن السيارة. وعلى الشاشة، سيرى السائق صوراً مباشرة من الكاميرات المحيطة بالسيارة. ومن ثم تسير A8 إلى مساحة الركن بسرعة تصل إلى 6 كيلومتر في الساعة (3.7 ميل في الساعة)، عند الضرورة في العديد من المناورات. وبدلاً من ذلك، يمكن أن يشغل السائق نظام القيادة الذاتية لركن السيارة القائم على الذكاء الاصطناعي باستخدام زر الذكاء الاصطناعي الخاص في الكونسول المركزي، إذا كان السائق ما يزال جالساً خلف عجلة القيادة.

ويعمل نظام أودي للقيادة الذاتية (عن بعد) لركن السيارة، ونظام أودي للقيادة الذاتية عن بعد لركن السيارة في المرآب بشكل ذكي ومريح. وتستطيع السيارة التوقف بشكل صحيح في المرآب حيث ينبغي أن تسير السيارة بشكل قوس. وداخل المرآب، يمكن أن تقترب A8 كثيراً من الجدران والعوائق مثل الدراجات الهوائية – أو أنها ستقطع الدخول إن لم توجد مساحة كافية لركن السيارة. وتستفيد هذه الوظيفة من الماسح الليزري المتطور وغير المتوفر في أي نموذج منافس آخر.

صورة عن المناطق المحيطة: نظام التحكم المركزي لمساعدة السائق
دعماً لهذه النظم المتطورة والجديدة، يأتي النظام المركزي لمساعدة السائق (zFAS)، والذي يطرح للمرة الأولى في سيارة A8 الجديدة. وتقوم هذه الوحدة التي يوازي حجمها حجم كومبيوتر لوحي بدمج البيانات القادمة من أجهزة الاستشعار بصورة مستمرة لتكوين نموذج عن محيط السيارة. مجهزة بالكامل، سيارة A8 الجديدة مع 24 جهاز استشعار:
12 جهاز استشعار بالموجات فوق الصوتية في المقدمة والجوانب والجانب الخلفي
– 4 كاميرات بزاوية تصوير 360 درجة في الأمام، والخلف والمرايا الخارجية،
– كاميرا أمامية على الحافة العلوية من الزجاج الأمامي،
– أربعة أجهزة استشعار رادارية متوسطة المدى في زوايا السيارة،
– جهاز استشعار راداري طويل المدى في الجهة الأمامية،
– ماسح ضوئي ليزري على الجهة الأمامية
– كاميرا بالأشعة تحت الحمراء (مساعدة للرؤية الليلية) في مقدمة السيارة

ويبلغ نطاق الماسح الضوئي الليزري، والذي طبقته أودي للمرة الأولى في سياراتها A8، حوالي 
80 متر (262.5 قدم) طولاً، مع فتحة عدسة واسعة بزاوية 145 درجة. وضمن هذا النطاق، يقوم الماسح بالكشف عن ملامح الأجسام حتى في الظلام. وفي ظروف الطقس السيئة، يتم تنظيف الزجاج الأمامي تلقائياً وتدفئته. وتسهم القدرات الخاصة للماسح الضوئي الليزري والنموذج البيئي المركزي في جهاز التحكم المركزي بنظم مساعدة السائق، في إفادة نظام الملاحة، ونظم أودي للذكاء الاصطناعي، حيث تتم عملية دمج بيانات أجهزة الاستشعار في السيارة ضمن مسارها المحدد. وتستجيب نظم مساعدة السائق مع الأجسام بدقة أكبر وفي وقت أبكر مما كان عليه في النموذج السابق عندما نجحت باستكشاف نهاية دعم القيادة في الاختناقات المرورية وتنشيط الفرملة، على سبيل المثال.

الأفضل في جميع الأوقات: عروض واسعة من نظم مساعدة السائق بوجود العديد من أنظمة مساعدة السائق، يعتبر الجيل الرابع من سيارات A8 الأفضل على الإطلاق – من مساحة ركن السيارة إلى الطرقات السريعة، تجعل القيادة أكثر راحة مع قدر أكبر من الثقة والسلامة. وتجمع أودي نظم المساعدة في ثلاثة عروض هي القيادة في الجولات، والقيادة لركن السيارة، والقيادة في المدينة، بحيث يكون عرض القيادة في الجولات سمة قياسية ضمن ألمانيا. كما يحصل العملاء الراغبون باختيار نظم المساعدة بلس المعززة بذكاء أودي الاصطناعي على العروض الثلاثة معاً ونظام القيادة الذاتية عن بعد لركن السيارة في المرآب والقائمة على ذكاء أودي الاصطناعي.

ويعتبر النظام المركزي في حزمة نظم المساعدة للقيادة في جولات عبارة عن نظام مساعد ومتكيّف لتثبيت السرعة (ACA). ويعتبر هذا النظام ترقيةً للنظام المتكيّف لتثبيت السرعة (ACC) في النموذج السابق، ويتكامل أيضاً مع وظيفة المساعدة في المسارات ونظام المساعدة لتخطي الاختناقات المرورية. ويحافظ النظام على سرعة A8 الجديدة بين الصفر و250 كيلومتر/ساعة (155.3 ميل/ساعة) عبر التسريع وتخفيض السرعة إلى المسافة التالية المطلوبة ويساعد السائق في البقاء ضمن المسار على الطريق عبر تدخلات طفيفة من عزم الدوران في التوجيه. ويعمل نظام القيادة المساعد في مواقع البناء، وهو أحد الوظائف الفرعية من ’أودي ديزاين أسوشيتس‘، على توجيه السيارة طولياً عبر مواقع البناء والمناطق المماثلة.

ومن خلال الجمع بين نظام القيادة المساعد والمتكيّف مع نظم المساعدة عالية الكفاءة يتم تعزيز أسلوب القيادة الاقتصادية. ويقوم النظام بتحليل بيانات الملاحة، والرسائل المرسلة من السيارة إلى أي وجهة × وصور الكاميرا، ويوجه السائق بضرورة زيادة السرعة عند الضرورة. ويساعد نظام أودي المبتكر للاستشعار المسبق بالصدمات الأمامية في تجنب الاصطدامات الأمامية والحد من خطورة العواقب. وتشتمل وظائف هذا النظام على التحذير والفرملة عند ظهور سيارات أخرى أو بعض المارة أو راكبي الدراجات الهوائية.

كما تتضمن حزمة الجولة نظام المساعدة عند الانعطاف ونظام المساعدة لتجنب الاصطدامات. حيث يقوم نظام المساعدة عند الانعطاف برصد مسار حركة مرور السيارات المقبلة للانعطاف، وبالتالي يساعد على تجنب الاصطدام مع السيارات القادمة، كما يكتشف أي سيارات في الأمام قامت بالانعطاف إلى المسار الذي تستخدمه سيارة A8. ويعد هذا النموذج الوحيد في فئته بين المنافسين والذي يتضمن نظام المساعدة لتجنب الاصطدامات، ويتيح فرامل عجلات فردية فضلاً عن نظام المساعدة في التوجيه، لتعزيز تجنب العوائق بدقة أكبر.

وتتكون حزمة نظام مساعدة السائق لركن السيارات القائمة على ذكاء أودي الاصطناعي من نظام القيادة الذاتية (عن بعد) من أودي لركن السيارة وكاميرات التصوير بزاوية 360 درجة والتي تعزز من معايير سلامة إجراء المناورات. ويمكن للسائق الاطلاع على عدة مشاهدات عن البيئة المحيطة بالسيارة مباشرة وعرضها على الشاشة الداخلية، مع إظهار بعض خطوط التوجيه. نظام المساعدة في المناورات ويتيح حركات التوجيه ويعمل بشكل مستقل على تطبيق الفرامل لتجنب خطر الاصطدام بالأجسام المتحركة أو الثابتة. ولحماية العجلات المصنوعة من خليط معدني، تتضمن حزمة المساعدة على ركن السيارة من نظام التنبيه من الحواجز.

ويعتبر نظام المساعدة في عبور الطرقات جزءاً من حزمة المساعدة في القيادة ضمن المدينة. وإذا اكتشفت الرادارات متوسطة المدى (والتي يبلغ مداها حوالي 75 متر (246.1 قدم)) في زوايا السيارة حركة مرور خطيرة أمام السيارة، يقوم النظام بتنبيه السائق ويطبق الفرامل إذا لزم الأمر. كما تنبه سيارة Audi A8 سائقها من المخاطر عند تغيير المسارات على الطرقات. ويشير نظام التنبيه عند الخروج إلى المركبات أو الدراجات التي تقترب من الجهة الخلفية عند فتح الباب. كما تومض أضواء الأبواب وتصدر تنبيهاً بصرياً لتفادي هذا الخطر. وينطلق نظام المساعدة الخلفي من حركة المرور عندما تهم سيارة Audi A8 الجديدة بالخروج خلفياً من الزاوية اليمنى من مكان وقوف السيارة أو طريق المرآب.

ومن السمات الأخرى التي تتميز بها حزمة المساعدة على القيادة في المدينة هي نظام الاستشعار المسبق بزاوية °360 لتعزيز السلامة. ويرصد هذا النظام مخاطر الاصطدام من جميع جوانب السيارة، ويبدأ باتخاذ إجراءات وقائية تشمل الفرملة الكاملة أو تعديل وضع الجلوس في المقاعد أو شد الأحزمة تأهباً لاحتمال حدوث اصطدام. وفي حال تجهيز السيارة بتعليق نشط قائم على ذكاء أودي الاصطناعي، وقام النظام بتسجيل احتمال حدوث تصادم جانبي اعتماداً على الرادارات متوسطة المدى، يرتفع هيكل السيارة بضعة سنتيمترات على الجانب المهدد بالاصطدام بسرعة خاطفة لتوجيه القوى المؤثرة بشكل مباشر إلى الهياكل النشطة للاصطدام. ويسهم ذلك في التخفيف من تأثيرات 
الحادث على الركاب. نظام المساعدة على ركن السيارة ونظام المساعدة على الرؤية الليلية متوفران كخيارين مستقلين. ويتم استخدام نظام الرؤية الليلية على كاميرات بالأشعة تحت الحمراء تقوم برصد المشاة والحيوانات البرية من مسافة بعيدة في الظلام وتنبه السائق حول وجودها.

نظم القيادة
سيتم اطلاق أودي سيارة A8 الجديدة في منطقة الشرق الأوسط معززة بمحركات V6 مزودة بشاحن توربيني خضعت لقدر كبير من التطويرات المكثفة. وينتج محرك TFSI 3.0 طاقة 250 كيلوواط (340 حصان) (معدل استهلاك الوقود بوحدة ليتر/100 كيلومتر: 7.8 – 7.5 إجمالي انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بالغرام/كم: 178 – 171*). وسيتم طرح خيارات محركات إضافية في عام 2018. وتتألق كافة المحركات بخواص محسنة مع أداء متميز وكفاءة عالية.

وتعتبر التقنية الهجينة الخفيفة (MHEV = السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة) سمة قياسية مع كافة محركات A8. وتقلل من استهلاك الوقود بنسبة تصل حتى 0.7 ليتر (0.2 جالون) لكل 100 كيلومتر (62.1 ميل) أثناء القيادة الفعلية. وتستند تقنية السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة من أودي على النظام الكهربائي الرئيسي للسيارة باستطاعة 48 فولت. وتتكون من بطارية ليثيوم-أيون صغيرة بسعة كهربائية 10 أمبير، تقع تحت أرضية مقصورة الأمتعة في سيارة A8، فضلاً عن بادئ حركة حزام المولد المتناوب (BSG) المتصل بعمود ذراع التدوير.

التأثيرات كبيرة: في نطاق السرعة بين 55-160 كيلومتر/ساعة (34.2-99.4 ميل/ساعة)، تستطيع سيارة A8 الجديدة السير بمحرك مطفأ إذا رفع السائق قدمه عن دواسة الوقود. عندئذ، يمكن أن تسير السيارة بدون أي انبعاثات كربونية لمدة 40 ثانية. وعندما يقوم السائق بالضغط على دواسة البنزين مرة أخرى، يقوم بادئ حركة حزام المولد المتناوب بإعادة تشغيل سريعة وسلسلة للمحرك. ويتيح النظام الجديد باستطاعة 48 فولت استرجاع طاقة يصل حتى 12 كيلوواط فضلاً عن تقنية التشغيل والإيقاف من 22 كيلوواط/ساعة (13.7 ميل/ساعة).

قوي وعفوي: محرك V6

يطور محرك TFSI 3.0 (A8 55 TFSI) عزم دوران 500 نيوتن متر (368.8 رطل-قدم) في وقت مبكر للغاية. وتقع نهاية العادم داخل شكل حرف V بزاوية 90°، بحيث تعزز مسارات الغاز القصيرة وشاحن التمرير المزدوج الاستجابة بشكل كبير. وتلعب عملية الاحتراق بالدورة B، المصممة خصيصاً لمجموعة الحمل الجزئي، دوراً مهماً في تعزيز كفاءة شرارة محرك الإشعال V6. ولدعمه، يقوم نظام فالفيليفت من أودي (AVS) بضبط أوقات فتح صمام السحب والشوط في مرحلتين بناء على الحمل وسرعة المحرك.

محرّك بست أسطوانات بشكل V

بيانات خاصة بسيارة أودي A8 L بين قوسين ()
*الأرقام تعتمد على أطقم الإطارات/ العجلات المستخدمة

مستقر وفاعل: نقل الطاقة
تعمل كافة المحركات على نقل طاقتها إلى نظام نقل الحركة tiptronic بثماني سرعات المطوّر حديثاً. ويقوم بتغيير الترس بسرعة وسلاسة، وبكفاءة مثيرة للإعجاب. ويقوم ماص صدمات الالتواء المتكيف مع عدد دورات المحرك في الدقيقة، وبندول قوة طرد مركزي، بالتعويض عن الاهتزازات غير المرغوب فيها ضمن المحرك. ويتيح ذلك كفاءة عالية في القيادة المستمدة من نطاق سرعة دوران المحرك المنخفضة والتي تصل إلى 1000 دورة في الدقيقة. وأصبح بمقدور السائق السماح لنظام نقل الحركة تبديل السرعة آلياً بين وضعيات E وD وS، أو تولي تغيير سرعة ناقل الحركة بأنفسهم من خلال وضعية M. وتتم جميع عمليات التبديل ذراع الحركة كهربائياً.

وخضع نظام نقل الحركة tiptronic لبعض التعديلات من حيث تفاعله مع تقنية السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة. وعندما تسير A8 الجديدة بمحرك ذي سرعة خاملة أو متوقفة، ينفصل أحد المقابض في نظام نقل الحركة المركزي ليقاطع عملية نقل الطاقة. وخلال السير بمحرك مطفأ، تتيح مضخة الزيت الكهربائية الجديدة للسائق القدرة على استخدام الترس المطلوب بعد مرحلة السير. وتم تحسين تسلسل نقل الحركة ومنطق الاتصال لتعزيز سرعة بناء قوة الجرّ. ويسهم اللوح الفاصل في تقليل عزم دوران السحب في نظام نقل الحركة، والذي ينخفض وزنه نتيجة لحوض الزيت البلاستيكي. وتعمل وحدة التحكم المعدّلة لنظام نقل الحركة على اكتشاف حركات المرور المتوقفة والمتحركة؛ وفي مثل هذه الحالات، تتجنب إجراء عمليات نقل غير ضرورية للحركة أو الانطلاق من الترس الثاني.

نظام ’كواترو‘ للدفع الرباعي الدائم عبارة عن ميزة قياسية في أبرز نماذج أودي الجديدة. وخلال ظروف القيادة الاعتيادية، يقوم المركز التفاضلي ذاتي القفل بتوزيع عزم الدوران بين المحورين الأمامي والخلفي بنسبة 40:60. وفي حال وقوع انزلاق للعجلات، يذهب القسم الأكبر من عزم الدوران إلى المحور الأفضل من حيث الجرّ. ويمكن أن يتدفق ما يصل إلى 70 بالمائة إلى العجلات الأمامية، وما يصل إلى 85 بالمائة إلى العجلات الخلفية. وبالنسبة لنمط القيادة الرياضي، يسهم نظام التحكم الموجّه بعزم الدوران إلى العجلة، وهو عبارة عن وظيفة لإحدى البرمجيات الذكية، في تعزيز مزايا التحكّم. ويقوم بتطبيق الحد الأدنى من الفرامل على العجلتين في الجهة الداخلية للمنعطف قبل أن يبدآ بالدوران.
وبالنسبة لكافة محركات السيارة الكهربائية الهجينة الخفيفة، يتوفر التفاضل الرياضي بشكل اختياري. وعند الانعطاف بشكل ديناميكي، يعيد النظام توزيع عزم الدوران بين العجلات الخلفية على النحو المطلوب – للاستفادة من الجر، والاستقرار والديناميكيات. وينخفض وزن التفاضل الرياضي قليلاً عن سابقه، فيما أصبحت إجراءات التحكم أكثر سرعة ودقة. وفي الشاشة المركزية، يمكن أن يستعرض السائق عزم دوران المحرك بشكل رسوم بيانية. وتتم الإدارة من خلال 
منصة شاسيه إلكترونية. وتعمل على ربط نظام التفاضل الرياضي مع نظم التحكم بالنسبة للتوجيه الديناميكي رباعي العجلات والتعليق النشط لذكاء أودي الاصطناعي، فضلاً عن التنسيق الدقيق لأعمال كافة المكونات.

الشاسيه
التعليق النشط لذكاء أودي الاصطناعي، التوجيه الديناميكي رباعي العجلات، ومنصة الشاسيه الإلكترونية – سيارة Audi A8 L تطوّع تقنيات جديدة للارتقاء بمعايير تجربة القيادة من حيث الراحة والأناقة والسلامة. وتعبر عن اتساع جديد كلياً من الخصائص – من التقدم السلس الذي يلائم سيارة السيدان الفاخرة إلى القيادة الثابتة ديناميكياً لسيارة رياضية.

ويجسد التصميم الأساسي وحده تحفة فنية بحد ذاتها. وتتخذ المحاور الأمامية والخلفية شكل هيكليات عالية الدقة من خمس وصلات مصنوعة من الألمنيوم خفيف الوزن. والتي تعد أخف وزناً قليلاً بالمقارنة مع النموذج السابق. ويقوم إطاران فرعيان – الأمامي قاسي، والخلفي مركب هيدروليكياً – بضمها إلى الهيكل. ويزداد عمل نظام التوجيه التدريجي الكهروميكانيكي بشكل مباشر مع زيادة زاوية الانعطاف. وبفضل مفهوم التخميد الجديد، يقدم هذا النظام تغذية راجعة أكثر دقة وحساسية للطريق.

ومن السمات القياسية الأخرى نظام التعليق الهوائي المتكيّف مع تخميد خاضع للسيطرة. ويمكن ضبط نظام التعليق الهوائي عبر نظام القيادة الديناميكي ’أودي درايف سيليكت‘ وفقاً لوضعيات الراحة، والآلي والديناميكي، مع نمط رفع منفصل خاص بالطرقات الوعرة. واعتباراً من السرعة 120 كيلومتر/ساعة (74.6 ميل/ساعة)، ينخفض هيكل السيارة بحدود 20 مليمتر (0.8 بوصة) لتعزيز خواص الديناميكا الهوائية. شرط مسبق: ينبغي أن تكون السيارة بوضعية آلي أو ديناميكي بشكل مستمر لفترة لا تقل عن 30 ثانية.

ويمنح نظام التعليق الهوائي المتكيّف سيارة A8 قدراً كبيراً من خواص التشغيل بدءاً من تجربة القيادة المريحة إلى القيادة الرياضية. وتصبح تجربة القيادة أغنى مع نظام التعليق النشط القائم على ذكاء أودي الاصطناعي، والمتوفر بعد إطلاق السيارة في السوق. وانطلاقاً من كونه نظام تعليق كهروميكانيكي نشط بالكامل، يمكنه ضغط أو تحرير كل 
عجلة بشكل منفصل اعتماداً على حاجة السائق ووضع القيادة. وتعمل المحركات الكهروميكانيكية بنشاط وتنظم على النحو الأمثل حركة الجسم وتخميد الاصطدامات. ويتم تغذيتها عبر النظام الكهربائي للسيارة سعة 48 فولت. ما هي نطاقات الخواص بين القيادة السلسة لسيارة السيدان الكلاسيكية الفاخرة وديناميكيات السيارات الرياضية وفقاً لإعدادات أودي فيما يخص نظام القيادة الديناميكي لـ ’أودي درايف سيليكت‘.

في حال وجود اصطدام جانبي وشيك بسرعة أكثر من 25 كيلومتر/ساعة (15.5 ميل/ساعة)، يقوم نظام التعليق النشط القائم على ذكاء أودي الاصطناعي، وبالتعاون مع نظام الاستشعار المسبق بزاوية 360 درجة لتعزيز السلامة، برفع الهيكل بحوالي 80 مليمتر (3.1 بوصة)، وبسرعة البرق، من الجانب الذي يواجه خطر تأثير. وستصطدم السيارة المؤثرة عندها بسيارة السيدان في المنطقة الأكثر انخفاضاً والأكثر مقاومة. وبذلك، يميل جانب السيارة بشكل أفقي، وتصبح بنية أرضية السيارة قادرة على استيعاب جزء كبير من قوى التأثير. وبالتالي يمكن الحد من تشوه المقصورة والأحمال المؤثرة على الركاب، وخاصةً في منطقة الصدر والبطن، بنحو يصل إلى 50 بالمائة بالمقارنة مع حالات الاصطدام الجانبي التي لم يتم فيها رفع نظام التعليق.

واعتماداً على سيارة A8 الجديدة، ستطرح أودي نظام التوجيه الديناميكي رباعي العجلات للمرة الأولى. ويجمع بين التوجيه الديناميكي على المحور الأمامي والتوجيه المنفصل على المحور الخلفي. ويعيد نظام التوجيه الديناميكي رباعي العجلات تعريف حدود الإمكانيات المادية من حيث السماح بتعيين زوايا التوجيه في المحاور الأمامية والخلفية بشكل مستقل عن بعضها البعض. ويجمع هذا ما بين الاستجابة شبه الآنية وطريقة التوجيه دون المساس بثبات واستقرار القيادة بأعلى المستويات وفي السرعات المنخفضة، تنحرف العجلات الخلفية بمقدار يصل إلى خمس درجات في الاتجاه المعاكس للعجلات الأمامية، مما يسهل إجراء المناورات والقيادة في المنحنيات الضيقة، ويقلل من دائرة الالتفاف بنحو متر واحد (3.3 قدم) إلى 11.4 متر (37.4 قدم) في سيارات A8، و11.8 متر (38.7 قدم) في سيارات A8 L. وفي السرعات المتوسطة والمرتفعة، تدور العجلات الخلفية بنحو يصل إلى درجتين بنفس اتجاه العجلات الأمامية. وبالتالي، تتيح سيارة A8 قدراً أكبر من االثبات على الطرقات وتجري تغييرات سريعة في المسار ومناورات متميزة بكل براعة وهدوء.

وتستفيد سلامة القيادة في سيارة أودي الجديدة من المكابح القوية ذات التهوية الداخلية. وتجمع الأقراص الأمامية بين حلقات الاحتكاك المصنوعة من الحديد المصمت وقبعات الفرامل المصنوعة من الألمنيوم. وتحتوي فكوك المكابح على المحور الأمامي – الخفيفة سمة قياسية – على عشرة مكابس لكل منها، وستة مكابس في حالة الأقراص الفولاذية. ويوفر نظام التحكم الإلكتروني بالثبات قدراً أكبر من التحكم الدقيق بالمقارنة مع النموذج السابق.

وتبدأ خيارات العجلات مع العجلات المحسنة من الناحية الديناميكية الهوائية بقياس 17 بوصة. وبوزن لا يتخطى 10.3 كيلوجرام (22.7 رطل) لكل منها، تمتاز العجلات قياس 18 بوصة بخفة وزن قل نظيرها. ومع تصميمها المكون من 10 قضبان بشكل حرف Y، تستحضر عجلات الألمنيوم قياس 20 بوصة فخامة سيارة أودي المتميزة من عام 2014. ويبلغ أكبر قياس للعجلات 9 J x 21 مع سلسلة الإطارات 275/35، وستصبح متوفرة في السوق في عام 2018. وإذا لم يتم تثبيت أي من الإطارات بشكل مناسب، ستقوم إحدى الوظائف المتكاملة مع نظام التحكم الإلكتروني بالثبات بتنبيه السائق. ويعتبر هذا التنبيه الخاص بالإطار غير المثبت سمة قياسية، وفريدة من نوعها في السوق.

سيارة Audi A8 الجديدة كلياً

| أخبار |
About The Author
- مدون يهوى عالم السيارات والتسويق والإعلانات والتصوير

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>