أستون مارتن فالكيري إيه إم آر برو: إعادة تعريف حدود الأداء

  • إصدار معزز بالكامل ومخصص لحلبات السباق من السيارة الخارقة الأكثر تميّزاً في العالم
  • مستوى إضافي من القوة وعزم الدوران مع المزيد من عمليات التخفيض للوزن
  • زيادة كبيرة على مستوى قوة الجر السفلية بفضل الحزمة الأيروديناميكية الجديدة كلياً
  • قادرة على تحقيق أداء منافس لسيارات فورمولا 1 الأخيرة
  • من المقرر تسليمها بحلول عام 2020

16 نوفمبر 2017، غايدون: تعتبر سيارة ’أستون مارتن فالكيري إيه إم آر برو‘ بمثابة نسخة مطورة ومخصصة لحلبات السباق من سيارة ’أستون مارتن‘ الأكثر تميّزاً في التاريخ. وتم تطوير هذه النسخة بالتوازي مع نسخة أخرى مخصصة للطرقات، إلا أنها تحررت من قيود واعتبارات الاستخدام على الطرقات، لتصبح بمثابة أقصى درجات التعبير عن الأداء الجبار.

وباعتبارها نتاجاً لإبداع أدريان نيوي – مصمم سيارات فورمولا 1 الأكثر نجاحاً اليوم – وثمرة تعاون فريد بين شركتي ’أستون مارتن‘ و’ريد بول‘ للتقنيات المتطورة، مع شركاء المشروع ’إيه إف ريسينج‘، سيتم بناء 25 نسخةً فقط من سيارة ’أستون مارتن فالكيري إيه إم آر برو‘. ومن المتوقع أن تتم عمليات التسليم خلال عام 2020، حيث بيعت جميع السيارات المقرر بناؤها بشكل مسبق.

وحظي التصميم الخارجي للسيارة بأكثر التغييرات وضوحاً، حيث تم تنقيح وتعديل جميع الأسطح الأيروديناميكية لتعزيز مستوى قوة الجر السفلية بشكلٍ ملحوظ، بما يشمل إضافة عناصر الجنيحات الأمامية والخلفية ذات الحجم الأكبر بكثير جنباً إلى جنب مع استراتيجيات محسنة للتحكم بقوى الهواء والمصممة خصيصاً لتلبية متطلبات القيادة على حلبات السباق.

وتم تزويد السيارة بمحرك سحب طبيعي من إنتاج ’كوزوورث‘ بسعة 6.5 ليتر من 12 أسطوانة وقادر على توليد المزيد من القوة وعزم الدوران – سيتم إصدار الأرقام الدقيقة في الوقت المناسب – بفضل عملية إعادة الضبط واسعة النطاق التي خضع لها المحرك وتعديل أنظمة التحكم بالانبعاثات الخاصة بالسيارات المعدة للاستخدام على الطرقات. وبقيت كمية الطاقة التي ينتجها نظام استعادة الطاقة من ’ريماك‘ دون أي تغيير يذكر، ولكن ستتم إعادة برمجة أنظمة التحكم الخاصة بهذا النظام.

وزودت سيارة ’إيه إم آر برو‘ بعجلات ذات قطر أصغر من النسخة المعدة للاستخدام على الطرقات (18 إنش في الأمام والخلف) من أجل تسهيل استخدام إطارات السباق من علامة ’ميشلان‘، والتي تم صنعها وفق ذات المواصفات المستخدمة من قبل سيارات LMP1 في بطولة العالم لسباقات التحمل. كما تم تجهيز السيارة بمكابح من الكربون تلبي خصائص ومواصفات السباقات ومستوحاة من فريق سباقات الفورمولا 1، وذلك باعتبار أن خصائص الأداء الخاصة بها تعتبر مناسبةً لنمط القيادة الحماسي على حلبة السباق.

وعلاوةً على ذلك، استغلت الشركة الفرصة لاتخاذ المزيد من الإجراءات اللازمة لتخفيض الوزن، سواء من خلال إزالة الأجزاء والعناصر الدخيلة والزائدة كمروحة نظام التدفئة/ إزالة الضباب وشاشات المعلومات والترفيه المثبتة في السيارات المعدة للاستخدام على الطريق أو من خلال استخدام المكونات الجديدة فائقة الخفة والمعدة خصيصاً للاستخدام في سيارات السباق. وتشتمل هذه المكونات على الزجاج الأمامي المصنوع من البولي كربون (مع عناصر إزالة الضباب) والنوافذ الجانبية ونظام بناء أخف وزناً لعناصر جسم السيارة المصنوعة من ألياف الكربون وأعمدة دوران جديدة لنظام التعليق وشرائح التحميل المصنوعة من ألياف الكربون إلى جانب مقاعد السباق المصبوبة بدلاً من المقاعد القابلة للتعديل المستخدمة في الإصدارات الطرقية. وبالإضافة إلى ذلك، سيكون نظام العادم الخاص بالسيارة أخف وزناً من نظيره في السيارة المعدة للاستخدام الطرقي بفضل المتطلبات الدنيا لخفض صوت السيارة.

وقد أدى هذا السعي غير المسبوق لتحقيق أقصى درجات الأداء إلى ابتكار سيارة مذهلة بحق. فهي سيارة قادرة على بلوغ مستوى أعلى من السرعة القصوى (من المتوقع أن تكون قريبةً من 250 ميل/ سا) جنباً إلى جنب مع قدرتها على تحمل قوى الانعطاف التي تزيد عن 3.3 ضعف لقوة الجاذبية وتباطؤ كبح أكثر من 3.5 ضعف لقوة الجاذبية. ووفقاً لأعمال المحاكاة الموسعة التي أجرتها شركة ’ريد بول‘، ستكون سيارة ’أستون مارتن فالكيري إيه إم آر برو‘ قادرةً على تحقيق أزمنة منافسة لسيارات ’فورمولا 1‘ وسيارات LMP1 المعاصرة – وهي سرعة لم يكن من الممكن تصورها في السابق لسيارة مشتقة من نسخة مماثلة تماماً ومعدة للاستخدام الطرقي.

وبالنظر إلى القدرات الاستثنائية التي تتمتع بها السيارة، سيخضع عملاء ’أستون مارتن فالكيري إيه إم آر برو‘ لبرنامج مكثف وشامل لتطوير السائقين. وباعتبارها مصممة خصيصاً بحيث تلائم تجربتهم الشخصية ومستوى مهاراتهم، سيتمكن مالكو السيارة من الوصول إلى ذات المرافق التي يقصدها سائقو سباقات ’فورمولا 1‘ في فريق ’أستون مارتن ريد بول ريسينج‘. ويشتمل هذا الأمر على وقت مخصص في نظام المحاكاة ودروس تعليمية احترافية على حلبة السباق، إلى جانب برامج مصممة لتحسين لياقتهم البدنية. وبعد ذلك، سيكون المالكون جاهزين للاستمتاع بسياراتهم إلى الحد الأقصى مع سلسلة من فعاليات الحلبة المخصصة التي يتم تنظيمها في بعض من أشهر حلبات السباق المرموقة في العالم.

وفي محضر تعليقه على سيارة ’فالكيري إيه إم آر برو‘، قال أدريان نيوي، المدير الفني الأول لشركة ’ريد بول‘ للتقنيات المتطورة: “على الرغم من قدرات السيارة الفائقة على تقديم أداء استثنائي، فقد كان المهم للغاية بالنسبة لي أن تعمل سيارة ’فالكيري‘ بصورة جيدة تماماً كالسيارات المعدة للاستخدام على الطرقات؛ وهذا يترافق بطبيعة الحال مع بعض القيود. ومع سيارة ’فالكيري إيه إم آر برو‘ المخصصة لحلبات السباق نحن نمتلك الحرية لابتكار نسخة مطورة فائقة لا تقدم أي تنازلات من هذا القبيل. وفي حين أن كلا الإصدارين يتشاركان عناصرهما الأساسية، خضعت جميع جوانب سيارة ’فالكيري إيه إم آر برو‘ – في الديناميكا الهوائية والهيكل ونظام الدفع والوزن – لعملية تحسين دقيقة تهدف لتحقيق زيادة كبيرة على مستوى الأداء. مما يتيح لهذه السيارة المتميزة تقديم مستوى عالٍ من الأداء على حلبات السباق، لا تضاهيه فيه أية سيارة مسقوفة ذات مقعدين موجودة حالياً”.

ومن جانبه، قال الدكتور أندي بالمر، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة ’أستون مارتن‘: “لطالما تمحورت سيارة ’فالكيري‘ حول مفهوم تخطي الحدود وإعادة تحديد وتعريف ما هو ممكن. وسيقوم الإصدار المخصص للاستخدام على الطرقات بإرساء معايير جديدة للأداء والهندسة والتكنولوجيا – سيارة فائقة بالمعنى الحقيقي – ومع إصدار ’فالكيري إيه إم آر برو‘ ستتم إعادة رسم هذه الحدود بشكل أكبر. إنه مشروع رائع بحق؛ مشروع يأخذ ’أستون مارتن‘ و25 من عملائنا الأكثر شغفاً وحباً للعلامة إلى عالم جديد واستثنائي”.

أستون مارتن فالكيري إيه إم آر برو: إعادة تعريف حدود الأداء

| أخبار |
About The Author
-

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>