فورميولا 1: لويس هاميلتون ومرسيدس إيه إمي جي بتروناس موتورسبورت يحصدان جائزتيّ DHL

  • لويس هاميلتون يحصد جائزة الجولة الأسرع في بطولة العام لسباق سيارات فورميولا 1 التابعة للاتحاد الدولي للسيارات “فيا” في عام 2017 من DHL.
  • مرسيدس إيه إمي جي بتروناس موتورسبورت تحصد جائزة وقفة الصيانة الأسرع في الموسم من DHL.

دبي، الإمارات العربية المتحدة 82 نوفمبر 2017: منحت شركة DHL، الشريك اللوجيستي الرسمي لسباق فورميولا 1، جائزة أبوظبي الكبرى مرة أخرى لأسرع جولة وأسرع وقفة صيانة في الموسم الحالي من سباقات فورميولا 1. وقد تُوج لويس هاميلتون بجائزة السائق صاحب الجولات الأسرع في 20 سلسلة من سباقات العام، والتي تُعرف باسم الجوائز الكبرى، كما فازت مرسيدس إيه إم جي بتروناس موتورسبورت بجائزة أقصر وقت مستغرق في وقفة الصيانة والتعبئة والأداء المتميز في تأدية الخدمة.

جائزة DHL للجولة الأسرع

لم يتمكن لويس هاميلتون في موسم سباق فورميولا 1 الحالي من حسم المنافسة لصالحه باعتباره الفائز في مجمل الجولات فقط، وإنما استطاع الفوز بلقب الجولة الأسرع في معظم سباقات الموسم؛ ولذا فقد تُوج بجائزة DHL للجولة الأسرع للمرة الثالثة بعد النجاحات السابقة التي حققها في عاميّ 2014 و2015، متساويًا بذلك مع حامل الرقم القياسي الحالي الألماني سبستيان فيتيل. وبهذا الفوز، يحلّ هاميلتون محلّ الفائز في العام السابق نيكو روسبيرغ.

وقال لويس هاميلتون: “نحن لا نهدف بالتحديد الى تحقيق أسرع منعطف في السباق، وعندما نفعل ذلك، فهذا يدل على مدى سرعة سيارتنا في ظروف السباق، كما يظهر هذا الأمر ثبات إطارات بيريلي هذا العام. هذه السيارات هي الأسرع التي قدناها في F1 – وكان من الممتع تحقيق بعض الأرقام القياسية في المنعطفات. لقد كان تحدياً كبيراً بالنسبة لنا كسائقين للسيطرة على السيارة وقيادتها، وهذا ما كان ينبغي القيام به”.

وتجدر الإشارة إلى أن شركة DHL تمنح جائزةً لأسرع جولة منذ عام 2007، غير أن موسم 2017 كان مثيرًا للغاية بفضل التغييرات التي جرى إدخالها على لوائح السباق. وتتضمن هذه التغييرات، بخلاف أمورٍ أخرى، استخدام إطارات وسيارات أعرض من حيث الحجم مقارنة بالمواسم الماضية؛ وبذلك زادت مساحة تلامس الإطار المطاطي بمعدل 25% نتيجة الأبعاد الجديدة. كما ساعدت الأجنحة الأمامية والخلفية العريضة على توفير مزيدٍ من قوة الدفع وبالتالي تحقيق سرعات أعلى؛ وهو الأمر الذي أتاح للسائقين والفرق أداء دورات سباقية بشكل أسرع مقارنة بالأعوام الماضية. وقد شهد الموسم الحالي إحراز أرقام قياسية جديدة للجولات السباقية لا تقل عن إحدى عشر منعطفًا.

جائزة DHL لأسرع وقفة صيانة

شهد هذا العام تتويج مرسيدس إيه إم جي بتروناس موتورسبورت للمرة الأولى بجائزة DHL لأسرع وقفة صيانة؛ علمًا بأن تلك الجائزة تُمنح منذ عام 2015 تقديرًا للجهود الهائلة المبذولة من الفرق وراء الكواليس، والتي تؤدي إلى فوز السائق وتغلبه على باقي المنافسين. وتتطلب وقفة الصيانة مزيدًا من السرعة والتعاون والكفاءة بين أعضاء الفريق الواحد، وجميعها عوامل حاسمة للنجاح وتحظى بأهمية بالغة لدى DHL.

كما شهد عام 2017 إدخال نظام النقاط الجديد للفوز بجائزة DHL لأسرع وقفة صيانة؛ حيث يعمل هذا النظام على تأجيج المنافسة بين الفرق على مضمار السباق وفي مراكز الصيانة والتزويد بالوقود. ولا تُتوج الفرق بالجائزة على أسرع وقفة صيانة وتزويد بالوقود فقط، وإنما يجب عليها دائمًا اغتنام أفضل الأوقات لوقفة الصيانة. وقد أصبحت القدرة على إدخال الإطارات العريضة والثقيلة في سباقات فورميولا 1 في الوقت المناسب تحديًا من التحديات التي تزيد من صعوبة المنافسة.

ويخضع كل فريق وسائق لتقييم النتائج التي يحرزها في أسرع وقفة صيانة في كل سباق، كما هو مُدرج في نظام نقاط تقييم السائقين وصانعي السيارات؛ حيث تُمنح النقاط لأسرع عشر وقفات صيانة بمعدل يتراوح ما بين 1 إلى 25 نقطة. وتُمنح وقفة الصيانة الأسرع 25نقطة، وهي الوقفة الأسرع العاشرة طبقًا للقواعد الجديدة. وقد فازت مرسيدس إيه إم جي بتروناس موتورسبورت في مجمل السباقات حيث حصلت على أعلى عددٍ من النقاط سُجل خلال الموسم بأكمله بإجمالي 472 نقطة. وبالنسبة لأفضل وقت في الترتيب الفردي، فقد أحرزه الفريق أيضًا في سباق وليامز مارتيني بمعدل 2.02 ثانية/جائزة بريطانيا الكبرى في سيلفرستون.

وقال روس براون، المدير الإداري لرياضة السيارات في الفورمولا 1: “إن التوقف عند مركز الصيانة والتزويد بالوقود يشكّل لحظة حاسمة في السباق، ويمكن أن تحدث الفرق بين الفوز والخسارة”. إنها ليست مسألة مدى سرعة تغيير الطاقم للإطارات فقط، ولكن أيضا ثبات هذا الواقع طوال فترة الموسم. بفوزه بجائزة دي إتش أل لأسرع فترة توقّف للصيانة والتزود بالوقود 2017، أثبت فريق مرسيدس-إي إم جي بيتروناس F1 أنه الأكثر ثباتاً والأفضل في تصنيف هذا الموسم، لذلك تهانينا لهم! ”

شركة DHL تخوض “سباقًا يعقبه سباق”

صرّح نور سليمان، الرئيس التنفيذي لشركة DHL Express في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، قائلاً “يتطلب سباق فورميولا 1 من جميع المشاركين عملاً جماعيًا متميزًا وأعلى درجة من التركيز في اللحظات التي قد تحسم فيها أجزاءٌ من الثانية الفوز بالسباق أو خسارته”. كما أضاف أيضًا “هذا الشغف يمثل النقطة الحاسمة في شراكتنا الناجحة التي امتدت لسنوات؛ فنحن نحب ما نقوم به ونسعى دائمًا إلى بذل قصارى جهدنا لبلوغ مستوى الأداء الأمثل”.

وقد أحرز 25 من أفضل المتسابقين على مستوى العالم في بطولة العالم لسباق سيارات فورميولا 1 التابعة للاتحاد الدولي للسيارات “فيا” عام 2017 نتائج رائعة مرة أخرى خلال فترة تسعة أشهر شملت المشاركة في 20 سباقًا نُظمت في القارات الخمس. ويمثل هذا الجدول الزمني المحدد والموضوع بإحكام “سباقًا يعقبه سباق” بالنسبة لخبراء DHL في مجال رياضة السيارات العالمية: الذين يركِّزون إلى أعلى درجة في التخطيط والتنفيذ مع إيلاء العناية والالتزام والدراية الكافية من أجل استكمال السباق وراء الكواليس.

هذا وتُعد شركة DHL الشريك اللوجيستي الرسمي لسباق فورميولا 1، وقد قدمت إسهامات بالغة لأكثر من 35 عامًا في تسليم سيارات السباق وقطع الغيار والتسويق وتوفير متطلبات الضيافة لبدء السباق في جميع أنحاء العالم في الوقت المناسب؛ ولذا يتم نقل 2000 طن من البضائع سنويًا. وتعتمد شركة DHL على وسائل نقل متعددة الوسائط وعالية الكفاءة من الناحية البيئية عن طريق الشحن البري والبحري. وعلاوة على ذلك، توفر الشراكة اللوجيستية للشركة فرصًا وإمكانيات هائلة لتعزيز الحلول اللوجيستية الخاصة، والتي يستفيد منها عملاء قطاعات رياضة السيارات الآخرين وعملاء صناعة السيارات والقطاعات الأخرى.

فورميولا 1: لويس هاميلتون ومرسيدس إيه إمي جي بتروناس موتورسبورت يحصدان جائزتيّ DHL

About The Author
-

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>