ألفا روميو ستلفيو كوادريفوليو: حملة لوسائل الإعلام الدولية

محرك بنزين V6 ثنائي التوربو سعة 9ر2 لتر وناقل حركة من ثماني سرعات

  • القدرة القصوى 510 أحصنة عند 6500 دورة في الدقيقة والحد الأقصى لعزم دوران 600 نيوتن متر من 2500 إلى 5000 دورة في الدقيقة.
  •  من 0 إلى 100 كلم / ساعة في 8ر3 ثوانٍ فقط وأقصى سرعة هي الأفضل في فئتها تبلغ 283 كلم / ساعة.
  •  ناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات تم تعييره خصيصاً ونقل حركة التروس في 150 ميللي ثانية فقط في وضع سباق.
  •  مجهزة قياسياً بأزرار لنقل الحركة من قطعة ألومنيوم واحدة مدمجة في عمود عجلة القيادة.

قيادة بجميع العجلات Q4 لإدارة توزيع قيادة السيارة بالزمن الحقيقي

  • مجهزة بمحرك بنزين V6 ثنائي التوربو بقوة 510 أحصنة وبسعة 9ر2 لتر للمرة الأولى.
  • في الظروف العادية، ينقل نظام Q4 100٪ من عزم الدوران إلى المحور الخلفي.
  • مع اقتراب الحد، ينقل نظام Q4 ما يصل إلى 50٪ من عزم الدوران إلى المحور الأمامي.

تكنولوجيا متطورة لتحكم لا تشوبه شائبة ومتعة كبيرة في القيادة

  • نظام ألفا للتحكم بنطاق الشاسيه (CDC) ونظام ألفا النشط لتوجيه عزم الدوران.
  • نظام ألفا Alfa DNA™ Pro مع وضعية سباق.
  • أنظمة تعليق AlfaLink™ الحصرية، نظام تعليق ألفا النشط ، والتوجيه الأكثر مباشرة في فئة السيارة.
  • نظام مكابح مدمجة (IBS) وأقراص من الكربون والسيراميك.

توزيع متقن للوزن ونسبة مثالية للقوة مقابل الوزن

  • نسبة مثالية للقوة (176 حصاناً/لتر) ووزن/قوة (6ر3 كلغ/حصان)

شكل فريد تطور في خدمة الأداء

  • شكل رياضي وتصميم فريد من نوعه يدعم الديناميكا الهوائية الرائعة والسرعة والقوة والتحكم.
  • الأبعاد: الطول 470 سنتيمتراً، العرض 216 سنتيمتراً والارتفاع 168 سنتيمتراً.
  • مقصورة فاخرة مصنعة من خامات مختارة

نظام ألفا للمعلومات والترفيه  كونيكت ثلاثي الأبعاد ملاحي 8ر8 بوصة ناف 8.8 “المعلومات والترفيه مع نظام أبل كاربلاي مدمج: يشمل أيضا التوافق مع أندرويد أوتو

  • يشمل دعم أبل كاربلاي، الطريقة الأكثر ذكاء والأكثر أماناً لاستخدام آي فون الخاص بك في السيارة.
  • متوافق مع أندرويد أوتو بنظام معلومات وترفيه جديد ينقل أفضل ما في جوجل للسيارة.
  • استخدام Alfa™ Connect 3D NAV 8.8” سهل مثل لعب الأطفال بفضل واجهة من أحدث جيل ووسادة دوارة.

كوادريفوليو: رمز لروح السباقات الإيطالية منذ عام 1923

  • ظهرت شارة الحظ السعيد لأول مرة على سيارة ‘ RL’ التي كان يقودها أوغو سيفوتشي، ونافست بسباق تارغا فلوريو في عام 1923.
  • كانت رمزاً لسيارات السباق علامة ألفا روميو منذ ذلك الحين، وظهرت على طرازات إنتاج مختارة منذ الستينيات من القرن الماضي.
  • اليوم، وعلى جوليا و ستلفيو الجديدتين، تكون كوادريفوليو شاهداً على النسب الرياضية والتكنولوجيا الحصرية.

أول طراز ” كوادريفوليو” يكون أيضاً SUV

هذه هي ستيلفيو كوادريفوليو، الطراز الجديد بمزايا عديدة تضعها على قمة فئتها، لتصبح على الفور السيارة المعيارية الجديدة لفئة السيارات الرياضية متعددة الاستخداماتSUV  الصغيرة الممتازة.  وتعتبر ستيلفيو كوادريفوليو، بتصميمها وآدائها وتقنياتها المتطورة، أسرع سيارة SUV على حلباتالسباق لتسجل رقماً قياسياً لفئتها على مضمار حلبة نوربورغرينغ الأيقونية بلغ 7 دقائق و7ر51 ثانية.

تم تجهيز ستلفيو كوادريفوليو بمحرك البنزين V6 الحصري ثنائي التوربو من الألومنيوم سعة 9ر2 لتر، تم تطويره بإدخالات من تقنيات فيراري وخبراتها الهندسية، ليحقق اقصى قوة تبلغ 510 أحصنة عند 6500 دورة في الدقيقة، ويولد عزم دوران يبلغ في أقصاه 600 نيوتن متر من 2500 إلى 500 دورة في الدقيقة. ويتزاوج  هذا المحرك الجبار مع ناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات تم ضبطه خصيصاً، مما يسمح بعملية نقل لتروس الحركة في 150 ميلي ثانية فقط في وضعية السباق. وعلاوة على ذلك، ولتحقيق أقصى قدر من متعة القيادة، تم تجهيز الطراز بأزرار لنقل الحركة من قطعة واحدة من الألومنيوم مدمجة في عمود التوجيه وذلك كميزة قياسية.

ويحقق هذا الطراز أداء رائعاً: تسارع من 0 إلى 100 كلم / ساعة في 8ر3 ثوانٍ فقط وأقصى سرعة وهي الأفضل في فئتها وتبلغ 283 كلم / ساعة. ولكن سيارة ألفا روميو الرياضية متعددة الاستخداماتSUV  هي أيضاً فعالة بشكل لا يصدق من حيث استهلاك الوقود والانبعاثات، وذلك بفضل نظام تعطيل الأسطوانات الذي يتم التحكم به إلكترونيا ووظيفة “التحرك” دون الضغط على دواسة البنزين، المتوفرة في وضعية القيادة الكفؤة المتقدمة Advanced Efficiency driving mode.

لأول مرة، يتم دمج محرك البنزين V6 ثنائي التوربو بقوة 510 أحصنة وبسعة 9ر2 لتر مع نظام Q4 المبتكر للدفع بجميع العجلات، مع ضماناته للأداء القوي والجر الممتاز، ومتعة القيادة والسلامة في جميع الحالات. وما هو أكثر من ذلك، تم تجهيز ستلفيو كوادريفوليو بوحدة تحكم حصرية من ألفا في مجال الشاسيه (CDC)  وهي سيارةSUV  الوحيدة في فئتها المزودة بعزم دفرنش موجه نشط من ألفا كميزة قياسية. كما يأتي قياسياً أيضاً نظام ألفا  المبتكر للتعليق النشط، وهو النظام الذي يتحكم باستمرار وبنشاط على أنظمة التعليق وامتصاص الصدمات.

ناهيك عن أن ستيلفيو كوادريفوليو تضمن عملية تحكم وراحة لا تشوبها شائبة بفضل تخطيط نظام التعليق، مع تكنولوجيا AlfaLink™ الحصرية: فوق مقدمتها يوجد نظام تعليق يشبه عظمة الترقوة المزدوجة مع محور توجيه شبه ظاهري، مع نظام متعدد الوصلات من أربع وصلات ونصف وصلة في الخلف. وفي أي موقف وعلى جميع السرعات، تكون قيادة كوادريفوليو  SUV، مع أكثر نسبة توجيه مباشرة في السوق (1: 1ر12)، طبيعية وتلقائية.

وتحمل ستيلفيو كوادريفوليو لقبين لأفضل فئة، ما يجعلها السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات  SUV الأعلى أداء في فئتها: مع وزن كبح يبلغ 1830 كلغ، ويمتاز الطراز بأفضل نسبة وزن / قوة في فئته (6ر3 كلغ / حصان) وأفضل قوة محددة (176 حصان / لتر). وقد تحققت هذه النتائج المدهشة، المرادفة للمتعة الكبيرة خلف عجلة القيادة، من خلال توزيع الوزن المثالي بين المحورين واستخدام مواد خفيفة الوزن للغاية مثل ألياف الكربون لعمود الكردان والألومنيوم للمحرك، وأنظمة التعليق، والفرامل، والأبواب، وأقواس العجلات، وغطاء المحرك والباب الخلفي.

ومن الميزات الخاصة الأخرى لسيارة ستيلفيو كوادريفوليو نظام الفرامل المدمج الكهروميكانيكي المبتكر (IBS) – وهو نظام حصري من علامة ألفا روميو، وظهر لأول مرة في سيارة جوليا – وأصبحت النظام المعياري  الجديد من حيث الاستجابة السريعة ومسافة التوقف على أي سطح طريق ، وخفض الوزن بالمقارنة مع نظام كبح تقليدي. كما ستتوفر أقراص كربون-سيراميك عالية الأداء كخيار اختياري بعد الطرح.

يتم نقل الأداء المدهش والتكنولوجيا المتطورة بشكل لا لبس فيه من خلال أسلوب فريد من نوعه من ستلفيو كوادريفوليو، التي تجسد أروع تعبير للتصميم الإيطالي، والذوق الفريد من ألفا روميو والتآزر المثالي للشكل والوظيفة، في جسم سيارة حسي ومفتول العضلات. وتشمل الخصائص الأكثر تميزا في الطراز  الجديد غطاء المحرك مع فتحات تهوية هيكلية لإخراج الحرارة من حجيرة المحرك، والتنورة الجانبية الرياضية وأقواس العجلات الضخمة، وجميعها بلون الجسم، ومواسير العادم الأربع.

ويتواجد نفس الطابع الرياضي، مع لمسة من الأناقة الإيطالية التقليدية، في المقصورة، والتي تم “تصممها” مثل بدلة مفصلة بالمقاس وبحرفية عالية وخامات ممتازة: ألياف الكربون والجلود و الكانتارا. ويهيمن على مركز التابلوه نظام ألفا الجديد للمعلومات والترفيه  Alfa™ Connect 3D NAV 8.8”.

ويوفر النظام أبل كاربلاي، وهو الوسيلة الأكثر ذكاء والأكثر أماناً لاستخدام جهاز آي فون الخاص بك في السيارة. ويتوافق أندرويد أوتو أيضاً مع نظام المعلومات والترفيه الجديد، لينقل أفضل ما في جوجل للسيارة.

محركV6  ثنائي التوربو سعة 9ر2 لتر وناقل حركة من ثماني سرعات

  • القدرة القصوى 510 أحصنة عند 6500 دورة في الدقيقة والحد الأقصى لعزم دوران 600 نيوتن متر من 2500 إلى 5000 دورة في الدقيقة.
  • التسارع من 0 إلى 100 كم / ساعة في 8ر3 ثوانٍ فقط وأعلى سرعة هي الأفضل في فئتها تبلغ 283 كلم / ساعة.
  • ناقل حركة أوتوماتيكي من ثماني سرعات تم تعييره خصيصاً ونقل لحركة التروس في في 150 ميللي ثانية فقط في وضعية سباق.
  • أزرار نقل حركة من قطعة واحدة من الألومنيوم مجهزة كميزة قياسية مدمجة مع عمود الستيرينغ.

يعتبر محرك ستيلفيو كوادريفوليو الذي تم تطويره من خلال تقنيات فيراري وخبراتها الهندسية، بمثابة وحدة بنزين V6 ثنائية التوربو حصرية من الألمنيوم سعة 9ر2 لتر: جديدة في التكنولوجيا والأداء، وأصبح هذا المحرك المعيار الذهبي الجديد للعلامة التجارية.

وتحقق محركات البنزين المتلألئة ثنائية التوربو سعة 9ر2 لتر، المصنوعة من الألومنيوم – لتقليل الوزن الكلي للسيارة، وخاصة على المحور الأمامي – أقصى قدر من القوة تبلغ 510 أحصنة عند 6500 دورة في الدقيقة والحد الأقصى لعزم دوران 600 نيوتن متر من 2500 إلى 5000 دورة في الدقيقة. ما هو أكثر من ذلك، يتم دمجها مع ناقل الحركة الأوتوماتيكي من ثماني سرعات بعد إجراء معايرة معينة.

الأداء رائع: ستلفيو كوادريفوليو يمكن أن تحقق تسارعاً من 0 إلى 100 كلم / ساعة في 8ر3 ثوانٍ فقط، مع سرعة قصوى هي الفضل في فئتها وتبلغ 283 كلم / ساعة. وعلى الرغم من قيم القوة وعزم الدوران المثيرة، فإن وحدة البنزين ثنائية التوربو التي تبلغ قوتها 510 أحصنة وسعتها 9ر2 لتر هي ذات كفاءة خاصة في استهلاك الوقود، وتحقق، كما هو الحال مع جميع محركات الجيل الجديد من ألفا روميو، هدير ألفا روميو الأصيل.

وتستكمل محطة طاقة ستلفيو كوادريفوليو بناقل الحركة الأوتوماتيكي ZF ذي الثماني سرعات، الذي تم تعييره خصيصاً لإجراء عملية نقل بحركة التروس في 150 ميللي ثانية فقط في وضعية سباق. كما يشتمل ناقل الحركة على قابض (كلتش) يغلق لإعطاء السائق شعوراً قوياً بالتسارع بمجرد إشراك علبة التروس.

واعتمادا على الوضعية التي تم اختيارها مع نظام AlfaTM DNA Pro ، فإن ناقل الحركة الأوتوماتيكي يقوم بتحسين عملية الركوب والتحكم في جميع سياقات الاستخدام، بما في ذلك القيادة في المناطق الحضرية: كما أن سيارة ألفا روميو SUV الرياضية هي أيضا فعالة بشكل لا يصدق من حيث الانبعاثات واستهلاك الوقود، وذلك بفضل نظام تعطيل نصف الاسطوانات الذي يتم التحكم فيه إلكترونياً ووظيفة “التحرك” دون الضغط على دواسة البنزين، التي تأتي اختيارية في وضعية القيادة الكفؤة المتقدمة.

وأخيراً وليس آخراً، ولتحقيق أقصى قدر من متعة القيادة، تم تجهيز ستلفيو كوادريفوليو بأزرار نقل حركة من قطعة واحدة من الألومنيوم مجهزة كميزة قياسية مدمجة مع عمود عجلة القيادة.

قيادة بجميع العجلات Q4 لإدارة توزيع قيادة السيارة بالزمن الحقيقي

  • يدمج مع محرك بنزين V6 ثنائي التوربو بقوة 510 أحصنة وسعة 9ر2 لتر لأول مرة.
  •  في الظروف العادية، ينقل نظام Q4 100% من العزم إلى المحور الخلفي.
  •  مع اقتراب الحد، ينقل نظام Q4 ما يصل إلى 50٪ من عزم الدوران إلى المحور الأمامي.

للمرة الأولى، يتم دمج محرك بنزين V6 ثنائي التوربو بقوة 510 أحصنة مع نظام الدفع بجميع العجلات المبتكر Q4، مع ضماناته من الأداء القوي، والجر، ومتعة القيادة والسلامة في جميع الحالات. وفي الظروف العادية، ينقل نظام Q4 100٪ من عزم الدوران إلى المحور الخلفي. ومع اقتراب العجلات من حدود تشبثها، ينقل النظام ما يصل إلى 50٪ من عزم الدوران إلى المحور الأمامي في الوقت الحقيقي، عن طريق علبة نقل حركة نشطة.

وعلى وجه الخصوص، تتضمن بنية نظام Q4 علبة نقل حركة نشطة ودفرنش أمامي مصمم لتلبية المتطلبات الفنية المحددة لعلامة ألفا روميو، مما يستتبع إدارة الاستجابة السريعة لمستويات عزم دوران عالية، مع إعدادات صغيرة وخفيفة الوزن. وتستفيد علبة النقل النشط من تقنية القابض النشط المتقدمة لتحقيق قيادة ديناميكية متميزة جنباً إلى جنب مع الاقتصاد الجيد في استهلاك الوقود. يوفر المشغل الميكانيكي المدمج من الجيل التالي سرعة استجابة عالية وتوزيع عزم دوران دقيق، وذلك تمشياً مع إعدادات وضعية Alfa DNA Pro drive المختارة.

ويراقب نظام Q4 باستمرار العديد من المؤشرات لتحسين توزيع عزم الدوران بين المحورين، وفقا لما تقوم به السيارة وحسب درجة التشبث التي عليها العجلات. ويمكن لهذه التكنولوجيا التنبؤ بفقدان وشيك للتشبث من خلال معالجة البيانات التي يتلقاها من التسارع الجانبي والطولي، زاوية عجلة القيادة وأجهزة استشعار الانعراج. وفي الظروف العادية، تعمل ستلفيو كوادريفوليو المجهزة بنظام Q4 مثل سيارة ذات دفع خلفي، بإرسال 100٪ من عزم الدوران إلى المحور الخلفي. ومع اقتراب العجلات من حد التشبث، ينقل النظام نقل ما يصل إلى 50٪ من عزم الدوران إلى المحور الأمامي عن طريق علبة نقل حركة مخصصة لذلك. ولتعديل توزيع عزم الدوران بأقصى سرعة، يستخدم النظام درجة عالية من الانزلاق الميكانيكي بين المحورين، مما يترجم إلى تحكم رائد ضمن فئته من حيث الجر والثبات في الاتجاه عند المنعطفات.

تكنولوجيا متطورة لتحكم لا تشوبه شائبة ومتعة كبيرة في القيادة

  •  نظام ألفا للتحكم بنطاق الشاسيه (CDC) ونظام ألفا النشط لتوجيه عزم الدوران.
  •  نظام ألفا Alfa DNA™ Pro مع وضعية سباق.
  •  أنظمة تعليق AlfaLink™ الحصرية، نظام تعليق ألفا النشط ، والتوجيه الأكثر مباشرة في فئة السيارة.
  •  نظام مكابح مدمجة (IBS) وأقراص من الكربون والسيراميك.

تمشياً مع التقاليد الفنية لعلامة ألفا روميو، لا يجب أبداً أن تكون المساعدة الإلكترونية دخيلة، ولكنها تساهم في تسهيل تجربة القيادة، التي هي مبهجة في حد ذاتها بفضل الشاسيه المصمم بشغف وبمجهود شاق ونظام التعليق. وتؤكد ستلفيو كوادريفوليو هذه الفلسفة: فهي فريدة من نوعها هيكلياً، ولكنها لا تزال تقدم العديد من النظم المتطورة لجعل تجربة القيادة – التي ضمنها بالفعل التفوق التقني الكامن وراء السيارة – أكثر إثارة.

نظام ألفا للتحكم بنطاق الشاسيه (CDC) ونظام ألفا النشط لتوجيه عزم الدوران

تم تجهيز ستلفيو كوادريفوليو بوحدة تحكم بنطاق الشاسيه حصرية من ألفا، وهي الوحيدة التي تتشتمل على نظام ألفا النشط لتوجيه عزم الدوران كميزة قياسية.

يعمل نظام التحكم بنطاق الشاسيه (CDC) مثل “المخ” لسيارة ألفا روميو SUV ، حيث يقوم بتنسيق جميع أنظمة السيارة الإلكترونية، لتقديم أفضل أداء ومتعة قصوى للقيادة في جميع الأوقات. وعلى وجه التحديد، يقوم نظام التحكم في نطاق الشاسيه من ألفا في نفس الوقت بإدارة وتعيين مهام محددة لمختلف الأنظمة النشطة، مثل نظام ألفا النشط لتوجيه عزم الدوران ونظام ألفا النشط للتعليق ونظام التحكم الإلكتروني في الثبات (ESC)، وذلك وفقاً للإعداد الذي يختاره السائق مع نظام Alfa™ DNA Pro selector.

وتعتبر ستلفيو كوادريفوليو السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات SUVالوحيدة في فئتها التي يتوفر فيها نظام دفرنش توجيه عزم الدوران النشط من ألفاAlfa™ Active Torque Vectoring كميزة قياسية. وتعمل تقنية توجيه عزم الدوران The Torque Vectoring على تحسين توزيع قيادة ستلفيو كوادريفوليو وإبراز شخصيتها الرياضية. ويجعل القابضان اللذان يتم التحكم بهما إلكترونيا في الدفرنش الخلفي من الممكن التحكم في توجيه عزم الدوران إلى كل عجلة على حدة. وهذا يضمن النقل الأمثل للقوة إلى الأرض حتى عندما يتم دفع السيارة إلى حدودها الديناميكية. وهذا يجعل ستلفيو آمنة وممتعة بالقيادة في جميع الأوقات، دون اللجوء إلى مدخلات مقحمة من نظام التحكم في الثبات.

نظام ألفا Alfa DNA™ Pro مع وضعية سباق

تم تجهيز ستلفيو كوادريفوليو أيضاً بنظام Alfa DNA™ Pro الجديد، الذي يعدل استجابة السيارة الديناميكية وفقا للوضعية التي يختارها السائق: ديناميكية، طبيعية، كفاءة متقدمة (وضعية توفير الطاقة) وسباق (مثالية لأقصى قدر من الأداء).

وبالتفصيل، يعدل الإعداد الديناميكي مؤشرات التحكم في المحرك لتسريع تسليم الطاقة، ويزيد من سرعة نقل السرعات ويعدل استجابة التعليق لقيادة رياضية على الطرق الممهدة. من ناحية أخرى، تقوم الوضعية الطبيعية بإعداد تسليم الطاقة وأنظمة التعليق لضمان الراحة وتحقيق قيادة يومية سلسة، في حين تسمح وضعية سباق بتعطيل نظامي التحكم في الثبات والجر، وتعزيز هدير العادم وزيادة الأداء من أجل خوض تجربة قيادة لا تنسى بنمط سباق حقيقي. وأخيراً وليس آخراً، فإن إعداد الكفاءة المتقدمة يحسن الكفاءة ويقلل الاستهلاك مع وظائف مثل عدم استخدام دواسة البنزين وتعطيل نصف الأسطوانات. ويوصي المتخصصون بشدة باستخدام وضعية الكفاءة المتقدمة في حالات التشبث المنخفضة.

أنظمة تعليق AlfaLink™ الحصرية، نظام تعليق ألفا النشط ، والتوجيه الأكثر مباشرة في فئة السيارة

في أعلى المقدمة، لدى ستلفيو كوادريفوليو نظام على شكل ترقوة مزدوجة مع محور توجيه شبه ظاهري، لتحسين ترشيح المضخة، وضمان استجابات سريعة ودقيقة على مدخلات عجلة القيادة. ومن خلال الحفاظ على تشبث الاطارات بثبات عند المنعطفات، توفر هذا الإعداد الحصري لعلامة ألفا روميو مستويات بارزة من التشبث الجانبي.

ويستخدم التعليق الخلفي نظام متعدد الوصلات من أربع وصلات ونصف الوصلة – براءة اختراع من علامة ألفا روميو – لتقديم مزيج من الأداء القوي ومتعة القيادة والراحة. علاوة على ذلك، يتكيف نظام التخميد الذي يتم التحكم فيه إلكترونيا مع ظروف القيادة الفورية، مما يتيح للسائقين الاختيار بين التحكم الهادف لمزيد من الأداء القوي أو التحكم الهادف لتحقيق المزيد من الراحة.

أما التعليق النشط من ألفا فهو نظام يتحكم بشكل مستمر ونشط في أنظمة التعليق وامتصاص الصدمات بهدف تقليل حركة جسم السيارة في جميع ظروف القيادة. ويتفاعل باستمرار مع نظام التحكم بنطاق الشاسيه (CDC) ونظام Alfa DNA™ Pro و”يعاير” حركته لتتناسب مع وضعية القيادة المختارة، وتحقيق راحة وتحكم لا مثيل لهما .

وأخيراً وليس آخراً، وفي أي موقف وعلى جميع السرعات، تكون قيادة ألفا روميو ستيلفيو كوادريفوليو ، مع أكثر نسبة توجيه مباشرة في السوق (1: 1ر12)، طبيعية وتلقائية.

نظام مكابح مدمجة (IBS) وأقراص من الكربون والسيراميك

بعد أن ظهر للمرة الأولى مع جوليا، يتم الآن استخدام نظام ألفا روميو للمكابح المدمجة Integrated Brake System (IBS) الفريد من نوعه مع ستلفيو كوادريفوليو. ويجمع هذا النظام الكهروميكانيكي المبتكر بين نظامي التحكم في الثبات مع مكابح سيرفو تقليدية لتحقيق استجابة فورية للفرامل، وبالتالي تقصير مسافات التوقف، مع تقديم مساهمة كبيرة في تحسين الوزن. وحسب الطلب، سيتمكن عملاء ستلفيو كوادريفوليو، بعد طرح الطراز، من اختيار أقراص المكابح المصنوعة من الكربون والسيراميك، مما يضمن وزناً أخف (17 كيلوغراماً أقل من النوع القياسي) و قوة ميكانيكية أكبر، حتى في أعلى درجات الحرارة، وفي الظروف الجافة والرطبة على حد سواء .

توزيع متقن للوزن ونسبة مثالية للقوة مقابل الوزن

  • نسبة مثالية هي الفضل ضمن فئتها للقوة (176 حصاناً/لتر) ووزن/قوة (6ر3 كلغ/حصان)

تحمل ستيلفيو كوادريفوليو لقبين لأفضل سيارة ضمن فئتها، ما يجعلها السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات SUV التي تحقق أعلى أداء في فئتها: مع وزن كبح يبلغ 1830 كلغ، ويتميز الطراز بأفضل نسبة وزن / قوة في فئته (6ر3 كلغ / حصان) وأفضل قوة محددة (176 حصان / لتر).

وهذه النتائج المدهشة، التي تضمن متعة قيادة فائقة، هي نتيجة للتوزيع المثالي للوزن بين المحورين، الأمر الذي يتطلب إدارة ذكية للأوزان والمواد، وهو ما تحقق من خلال التغيير والتبديل لتخطيط سيارات SUV ألفا روميو وترتيب العناصر الأثقل في الوسط قدر الأمكان. ومن ناحية أخرى، تم تحقيق نسبة القوة إلى الوزن المثالية بمساعدة مواد خفيفة الوزن جداً مثل ألياف الكربون لعمود الكردان والألمنيوم للمحرك وأنظمة التعليق والفرامل والأبواب وأقواس العجلات وغطاء المحرك.

ولا يؤثر الوزن المخفض على الصلابة الالتوائية الممتازة للسيارة، والتي تضمن المتانة ومستويات الضوضاء المنخفضة والتحكم الكبير من الدرجة الأولى وحتى في ظل ضغوط شديدة.

شكل فريد تطور في خدمة الأداء

  • شكل رياضي وتصميم فريد من نوعه يدعم الديناميكا الهوائية الرائعة والسرعة والقوة والتحكم.
  •  الأبعاد: الطول 470 سنتيمتراً، العرض 216 سنتيمتراً والارتفاع 168 سنتيمتراً.
  •  مقصورة فاخرة مصنعة من خامات مختارة

تجسد ألفا روميو ستيلفيو كوادريفوليو أفضل تعبير للتصميم الإيطالي، الذي فسره ذوق ألفا روميو الفريد، والتآزر المثالي للشكل والأداء الوظيفي، في جسم السيارة الحسي والعضلي.

وتتمتع ألفا روميو ستلفيو بالفعل بطلة قوية جداً ومميزة، وهذا هو الحال ولكن بشكل أكبر في ستلفيو كوادريفوليو، حيث تم اختيار حلول لابتكار شكل رياضي على نحو أكبر يتماشى مع الميزات التقنية الخاصة بالسيارة.

والواجهة الأمامية لسيارة ستلفيو كوادريفوليو عبارة عن مزيج مثالي من الإغواء والنسب المؤكدة، لتنقل رسالة قوية للعنفوان والقدرة. وتتميز الشبكه بأصالة شكلها، مع الفتحات المألوفة حول الشبكة التي تأخذ شكل درع، جنباً إلى جنب مع أسطح متينة مع فتحات هواء مبرد في الجانب. وقد تم تصميم رمز تريلوبو Trilobo الأيقوني، الذي يمكن التعرف عليه على الفور، وجميع الأجزاء الأخرى خصيصاً لهذا الإصدار، لتشكل وحدة كاملة واحدة، تجسد أعمق قيم العلامة التجارية، مغلفة في عبارة بسيطة مكونة من كلمتين، وكأنها بيان لمهمة: الجمال الضروري.

أما الشكل الجانبي فهو حسي ورياضي، مع لمسة رائعة لنبات البرسيم ذي الأربع أوراق بكلمة “كوادريفوليو” الشهيرة على قوس العجلة. والأبعاد الإجمالية ليست كبيرة بشكل خاص: الطول 470 سم، الارتفاع 168 سم والعرض 216 سم، مع نسبها المدمجة التي تعبر عن الديناميكية والقوة. ويتأكد هذا الإحساس بقوس العجلة واستخدام واسع النطاق للون الجسم، مما يزيد الاحساس بسيارة راسخة بقوة على الأرض. كما تعطي مواسير العادم انطباعا بالتواصل مع العجلات ذات الحجم الكبير – 20 بوصة في سبيكة مصقولة، مع إطارات مختلفة في الأمام والخلف (حصرية لهذه الفئة) – وتقود العيون نحو الطريق. وبالتالي فإن الأحجام في التصميم البصري للسيارة تم اختيارها جزئيا استجابة للاحتياجات الهيكلية، وأسلوبها وتصميمها ليس مجرد اعتبارات جمالية ولكنها تدعم العوامل الحاسمة بما في ذلك الديناميكا الهوائية والسرعة والقوة والتحكم. وهذا ينعكس أيضاً في غطاء محرك السيارة مع الفتحات الهيكلية التي تسمح بخروج الهواء من حجيرة المحرك، والتنورة الجانبية الرياضية وأقواس العجلات الضخمة، وكلها بلون الجسم، وأربع مواسير عادم ساخنة.

وتكون قمرة قيادة ستلفيو كوادريفوليو بسيطة وذات ذوق رفيع، وتحيط بالسائق. ويتم تجميع أنظمة التحكم معاً على عجلة القيادة، التي تأتي صغيرة ومباشرة لتتناسب مع جميع أنماط القيادة. ويتلاقى النفق المائل مع لوحة القيادة المتموجة قليلا على مقعد القيادة، وهي “مصممة” مثل بدلة مفصلة خصيصا، مع براعة مضنية واستخدام فخم لألياف الكربون على الكونسول، النفق، أطراف لوحة القيادة، وعجلة القيادة. وتأتي المقاعد السوداء، من الجلد و ألكانتارا، مخصوصة لهذا الطراز وبشكل يمتاز بالقوة لمزيد من الدعم عند المنعطفات. وهناك خيارات من الأحمر والأبيض والأخضر والرمادي الداكن. وتجمع الخامات المتناقضة (الجلود، الكانتارا وألياف الكربون) والخياطة الملونة بين التكنولوجيا والحرفية المتقنة والاهتمام بالتفاصيل، لابتكار مقصورة تضفي أناقة على الشخصية. كما أن الركائز القاتمة وبطانة السقف تساهم أيضاً في شخصية ستلفيو كوادريفوليو.

نظام ألفا للمعلومات والترفيه كونيكت ثلاثي الأبعاد Alfa™ Connect 3D مع نظام أبل كاربلاي مدمج ومتوافق مع أندرويد أوتو

  • يشمل دعم أبل كاربلاي، الطريقة الأكثر ذكاء والأكثر أماناً لاستخدام آي فون الخاص بك في السيارة.
  •  متوافق مع أندرويد أوتو بنظام معلومات وترفيه جديد ينقل أفضل ما في جوجل للسيارة.
  •  استخدام Alfa™ Connect 3D NAV سهل مثل لعب الأطفال بفضل واجهة من أحدث جيل ووسادة دوارة.

كما تقدم ستلفيو كوادريفوليو أيضاً برامج جديدة رئيسية بمجال المعلومات والترفيه: فأسرع سيارةSUV في فئتها هي الأولى التي تقدم دعماً لجهاز آبل كاربلاي Apple CarPlay، وهي الطريقة الأكثر ذكاء والأكثر أمانا لاستخدام هاتف آي فون الخاص بك في السيارة.

ويتيح كاربلاي للمستخدم الحصول على الاتجاهات الأمثل لظروف حركة المرور، وإجراء وتلقي المكالمات، والوصول إلى الرسائل النصية، والاستماع إلى الموسيقى، كل ذلك بطريقة تسمح لهم بالبقاء مركزين على الطريق.

وتتوافق ستلفيو كوادريفوليو أيضاً مع أندرويد أوتوAndroid Auto™ الذي ينقل تجربة أندرويد إلى السيارة من خلال عرض التطبيقات والخدمات على شاشة في لوحة العرض المركزية، وتم تصميمه لجعله أكثر أمنا وأسهل للحصول على المعلومات اللازمة أثناء القيادة. ويمكن للسائقين استخدام خرائط جوجل للحصول على الاتجاهات وسهولة الوصول إلى الموسيقى المفضلة لديهم والمواد الإعلامية وتطبيقات الرسائل في السيارة. ويحقق التفاعل السهل والفوري مع الأجهزة الراحة للحفاظ على نفس نظام التشغيل حتى في السيارة، للسلامة والقيادة المتصلة باستمرار ، وهذا يعني جودة كبيرة للحياة داخل السيارة وتحسين بيئة العمل.

كما تساهم هذه التقنيات الجديدة أيضاً في توسيع قدرات نظام Alfa Connect 3D NAV 8.8” المبتكر، والمتوفر كميزة قياسية أو حسب الطلب على ستلفيو كوادريفوليو، اعتمادا على السوق. ويقدم نظام المعلومات والترفيه الذي تم تطويره بالاشتراك مع ماغنيتي ماريللي Magneti Marelli، سلسلة متطورة من الميزات والوظائف، من بينها واجهة الجيل التالي بين الإنسان والآلة، مع التحكم عن طريق الوسادة الدوارة واستخدام شاشة عالية الدقة مدمجة في تصميم لوحة القيادة. وبالإضافة إلى ذلك، وبفضل تكنولوجيا “الترابط البصري” ، يستفيد المستخدم من مستوى ممتاز من التصور والقدرة على القراءة على الشاشة.

وأخيراً، وفضلا عن التحكم في الراديو الرقمي والصوت الرقمي عالي الجودة، يشتمل نظام ألفا كونيكت ثلاثي الأبعاد قياس 8ر8 بوصات، كتجهيز قياسي، على وظائف الملاحة مع خرائط ثلاثية الأبعاد عالية الدقة. يقوم النظام بحساب الطرقات بسرعة، ويمكن استخدامه حتى لو كانت إشارة نظامGPS مفقودة من خلال استغلال التكنولوجيا المعروفة باسم Dead Reckoning. كما يسمح بتحديث خرائط TomTom عن طريق وحدة الذاكرة USB ، وعرض بيانات نمط القيادة ونوع الركوب التي يحددها نظام Alfa DNA™ selector.

ومن المعروف أن أندرويد أوتو وجوجل للخرائط هما علامتان تجاريتان لشركة جوجل ذ.م.م.

كوادريفوليو: رمز لروح السباقات الإيطالية منذ عام 1923

  • ظهرت شارة الحظ السعيد لأول مرة على سيارة ‘ RL’ التي كان يقودها أوغو سيفوتشي، ونافست بسباق تارغا فلوريو في عام 1923.
  •  كانت رمزاً لسيارات السباق علامة ألفا روميو منذ ذلك الحين، وظهرت على طرازات إنتاج مختارة منذ الستينيات من القرن الماضي.
  •  اليوم، وعلى جوليا و ستلفيو الجديدتين، تكون كوادريفوليو شاهداً على النسب الرياضية والتكنولوجيا الحصرية.

البحث المستمر في التميز بالسباقات، مع نتائجها التي تم نقلها حينئذ بالكامل إلى سيارات الانتاج: هذا يلخص فلسفة ألفا روميو التي تجسدها كوادريفوليو، الشارة الأسطورية المستخدمة منذ عام 1923 على سيارات ألفا روميو الأعلى أداء، وليس فقط تلك الموجهة لمضمارات السباقات العالمية، ولكن أيضاً بعض إصدارات الإنتاج الخاصة.

وكانت سيارة ألفا روميو الأولى التي تم تزينها بسيارة كوادريفوليو هي سيارة آر إل RL التي كان يقودها أوغو سيفوتشي والتي فازت بالنسخة 15 من سباق تارغا فلوريو في عام 1923، محققة بذلك أول الانتصارات العشرة للعلامة التجارية في هذه المسابقة. وظهر نفس شعار الحظ السعيد أيضاً على سيارة P2 التي كان يقودها بريللي بيري عندما انتصر في أول بطولة عالمية لسباق السيارات في مونزا في عام 1925، وحصل على أول لقب من الألقاب العالمية الخمسة لعلامة ألفا روميو. وفي أواخر العشرينات استخدمت شارة كوادريفوليو أيضاً للتمييز على مضمار السباق بين سيارات ألفا روميو نفسها وتلك التي تديرها سكوديريا فيراري، التي أخذت الحصان في لحظة قفز كعلامة لها.

وفي عامي 1950 و 1951، قاد جوسيبي “نينو” فارينا وخوان مانويل فانغيو سيارتي ألفا روميو 158 وألفا روميو 159، سيارة ألفيتا الشهيرة، إلى النجاح في أول بطولة العالم فورمولا 1. ثم، في الستينات، ظهرت كوادريفوليو في النسخة الجاهزة للسباق من جوليا – سوبر تي، قبل أن تتحد مع المثلث الأزرق لأوتودلتا لعدة عقود: من GTA إلى 33، مروراً إلى بطولتي العالم اللتين فازت بهما 33 TT 12 (1975) و 33 SC 12 (1977). واستمرت سباقات ألفا روميو في الثمانينيات، بعد أن عادت إلى F1 في عام 1980، وسجلت نجاحات متكررة في سباقات سيارات تورينغ (GTV 6 2.5)، حتى الانتصار في DTM مع 155 V6 Ti في عام 1993 وسلسلة طويلة جداً من انتصارات 156 Superturismo (1998-2004).

كما حملت سيارات ألفا روميو ذات الإنتاج العادي بفخر اسم كوادريفوليو: تم منحها لطرازات عالية الأداء وخاصة تم تصنيعها من عقد الستينيات وحتى عقد الثمانينيات. بعضها كانت تضع رمزاً على هياكلها على الرغم من أنها لم تظهر في أسمائها – مثل جوليا سبرينت جي تي فيلوسي Giulia Sprint GT Veloce أو 1750 جي تي فيلوسي 1750 GT Veloce – في حين أن سيارات أخرى، من الثمانينيات فصاعداً، أدرجت كوادرفوليو في أسمائها الرسمية، مثل الإصدارات المختلفة لسيارة 33 Quadrifoglio Verde .

وفي الآونة الأخيرة، عاد رمز كوادريفوليو إلى الأضواء مع طرح السيارة ميتو (2008) و جوليتا (2010)، وفي عام 2014، مع عرض ميتو و جوليتا الجديدتين، وهما طرازان استحقا مكاناً في أرقى تقاليد ألفا روميو، والحفاظ على الإرث من حيث الأداء الديناميكي، دون التضحية بالكفاءة، وحماية البيئة أو الراحة في الاستخدام اليومي.

واليوم فإن حاملي المزايا القياسية في الجيل الجديد من ألفا روميو هما طرازا جوليا و ستلفيو، وكلاهما مع شارة كوادريفوليو الأسطورية، والتي تشهد على صفاتهما الهائلة من حيث الأداء الذي يأتي على قمة فئتهما ، والتحكم والنسبة بين الوزن والقوة، ومزايا خارجية وداخلية معينة ، ومحركات حصرية وصوت ألفا روميو حقيقي.

About The Author
-

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>