“الشارقة للرياضة الصحراوية” يحوّل البداير إلى مسرح تنافس لأسماء عالمية لامعة

خصص جوائز نقدية قيّمة للفائزين بمراكزه الثلاثة الأولى
تحت شعار “كن واحداً من أبطال الصحراء

الشارقة، 11 يناير، 2018
تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد، نائب حاكم الشارقة، ينطلق اليوم (الجمعة) تحت شعار “كن واحداً من أبطال الصحراء”، مهرجان الشارقة الرياضية الصحراوي، الحدث الرياضي الأبرز من نوعه على مستوى الإمارة، الذي تنظّمه قناة الشارقة الرياضية، التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، في دورته الثانية، ليؤكد على مكانته كنقطة جذب واعدة لهواة ومحترفي الرياضات الصحراوية عربياً وعالمياً، متّخذاً من رمال صحراء البداير في الشارقة، مسرحاً لإثارة منافساته.

برنامج منافسات حافل بالمتعة والإثارة للجميع
وأعلنت اللجنة المنظمة للمهرجان عن جدول فعاليات خاص بالحدث في دورته الثانية، حيث ستفتح الأبواب أمام الجماهير في تمام الساعة 7 من صباح اليوم الجمعة، على أن ينتهي المهرجان عند 6 مساءً، مستهلاً مشوار التحدّيات بفترات تدريبية مثيرة يقدّمها المتسابقون ضمن فئات السباق الثلاثة، وتستمر على مدار 30 دقيقة من المتعة، لتبدأ منافسات السباق الأول عند 9:50 صباحاً، يليها سباقات فئة الدراجات الـ MX1 والـMX2 التي تنطلق في تمام الساعة 10:15 صباحاً، يعقبها سباقات ثانية لنفس الفئات عند 11:00 صباحاً، وصولاً لنهائيات الفئة التي تقام عند 3:35 ظهراً.

وفيما يتعلّق بسباقات فئة الـ ATV، أعلنت اللجنة عن انطلاق منافساتها الأولى في تمام الساعة 9:50 صباحاً، يليها فعاليات المنافسات الثانية التي تقام في تمام الساعة 10:35 صباحاً، لينتقل المتسابقون إلى المرحلة النهائية من السباق والتي ستقام في تمام الساعة 4:00 عصراً، لتقام بعدها منافسات فئة الـ UTV التي تبدأ نهائياتها عند 2:00 ظهراً.

أكثر من 50 محترفاً يخوضون مشوار التنافس على حلبة مجهزة
ويشارك في منافسات دورة هذا العام أكثر من 50 محترفاً وهاوياً، يتنافسون لنيل اللقب الأغلى لهذا النوع من البطولات، ضمن ثلاث فئات، وهي سباقات التحمل للمركبات الصحراوية “Buggy”، وسباقات التحمل للدراجات النارية MX1 وMX2، فضلاً عن سباقات تحدي الوقت.

وتستضيف الدورة كلّاً من المتسابقين العالميين والعرب الذين يخوضون صراع التنافس ضمن فئة الدراجات الـ MX1:، وهمّ: الجنوب الأفريقي مايكل دوشيرتي، ومواطنه آرون ماريه ، والسكوتلاندي رايان بلير، والبطل الإماراتي سلطان البلوشي، والبريطاني دانيال هتشينسن.

وعلى صعيد فئة الدراجات الـ MX2:، يتنافس كلّ من المتسابق الكويتي محمد جعفر، ومواطنه عبدالله الشطي، إلى جانب المتسابق الهندي جينان، والبريطاني بين مينزيز، والألماني تيكو ليسكيه، والجنوب الأفريقي روس رنالز، يليهما ضمن فئة المركبات الـ ATV:، المتسابقان الإماراتيان خليفة الراسي، ومحمد بلوشي.

وسيكون الجمهور المواكب لأحداث المهرجان على موعد مع حفل تتويج الفائزين، الذي يقام في تمام الساعة 4:45 بحضور الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، يرافقه كلّ من سعادة محمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وراشد العوبد، مدير قناة الشارقة الرياضية، إلى جانب حضور عدد من رؤساء ومدراء الجهات الراعية للمهرجان، من كلّ من المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، شركة الشارقة للبيئة بيئة، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وشركة أرادَ العقارية.

حدثٌ تنافسيّ وترفيهيّ مجاناً لجميع أفراد العائلة
وكانت اللجنة المنظمة لفعاليات الحدث الصحراوي الأبرز، قدّ دعمت المهرجان بخيارات ترفيه وممتعة تلبيّ ذائقة الجمهور العاشق لهذا النوع من الرياضات، اشتملت على دخول مجانيّ لجميع أفراد العائلة، وإقامة حفلات موسيقية لعدد من أبرز العازفين والموسيقيين، إلى جانب تنظيم عروضات خاصة على عدد من منتجات العلامات الرياضية الصحراوية، فضلاً عن توفير لائحة متنوعة وغنية من المأكولات والمشروبات تقدمها عربات الطعام المجهّزة بالكامل والمرافقة للمهرجان، وركن خاص بالأطفال، يشتمل على أعلى معايير المتعة والسلامة والأمان، بالإضافة إلى عقد مسابقات يتخللها تقديم جوائز عينية ونقدية للجمهور والعديد من المفاجآت الأخرى.

منافسات محتدمة وجوائز قيّمة
وزيادة لأجواء المتعة والحماس، أعلنت اللجنة المنظمة للدورة عن تخصيصها لجوائز مالية قيمة للفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى، حيث سيحصل الفائز بالمركز الأولى على جائزة قيمتها 10 آلاف درهم، بينما ينال الوصيف جائزة قدرها 5000 درهم، ويحصل المراكز ثالث على جائزة 3000 درهم.

وقال راشد العوبد، مدير قناة الشارقة الرياضية:” إن المكانة التي وصل لها المهرجان بعد أن شهدت دورته الاولى إقبالاً كبيراً من الهواة والمحترفين لرياضات الصحراء خوّلنا لإطلاق الدورة الثانية منه التي حظيت حتى اللحظة بمشاركات لافتة من أسماء كبيرة ولامعة من متسابقين أصحاب بصمة على صعيد هذه الرياضة، ليؤكد المهرجان أنه منصة فاعلة تستقطب سنوياً العشّاق من الجماهير والراغبين بالتنافس في بيئة صحراء البداير الغنية بالمقومات التي تعزز من واقع الإثارة والشغف”.

وأضاف:” عمدنا لأن تحظى هذه الدورة بتنوع لافت يخدم واقع التنافس، ويرفد المتسابقين والجمهور المواكب لفعالياتها بخيارات متعة وترفيه وتنافسية عالية، حيث قمنا بإجراء تعديلات وتطويرات على حلبة السباق اشتملت على إضافة خيارات تتعلق بالسلامة والأمان وفقاً لأعلى المواصفات المتعلقة في مضامير السباق العالمية، فضلاً عن تخصيص أماكن تتناسب وحجم الجماهير العاشقة لهذه الرياضة، تشتمل على خيارات ضيافة وأمان وفق أعلى المستويات لتلبية جميع الأذواق والخروج بالحدث بأبهى صورة”.

ومن جانبه قال بطل سباقات السيارات الإماراتي، محمد البلوشي، مسؤول الإشراف الفني على المهرجان وتصميم الحلبة:” قمنا هذا العام بتدعيم حلبة السباق بمقومات وإضافات تسهم في مضاعفة الاثارة والتنافس، حيث راعينا من خلالها أن تنسجم مع مضامير السباق العالمية، إذ تم تخصيص مسارات إضافية، وتوسعة المضامير الرئيسية، وتهيئتها بدعامات حديدية، وأخرى مطاطية تسهم في زيادة معدلات الأمن والسلامة للمتسابقين والجماهير على حدّ سواء”.

وأضاف:” صحراء البداير غزيرة بالمقومات الطبيعية الثرية التي تجعل منها حلبة كبيرة لهذا التنافس، وبالنسبة لنا هو تحدٍ قائم بذاته أن نقيم حلبة في منتصف الرمال، لكننا حرصنا على ترجمة الغاية الرئيسية من إقامة المهرجان، وهي المساهمة في الارتقاء بمكانة الإمارة رياضياً، والعمل على أن تكون البداير منصة استقطاب واعدة لجميع الرياضيين والإعلاميين المهتمين بهذا النوع من الرياضات من شتى انحاء العالم، بما يضيف بعداً آخراً ويسهم في زيادة مستويات التنافس والمتعة في آن معاً”.

وكانت اللجنة المنظمة قد دعّمت مضمار السباق الخاص بالمشاركة وسباقات دراجات النارية بإضافات جديدة تسهم بصورة فاعلة في زيادة مستويات التنافس، والإثارة بين جميع المشتركين، حيث اشتملت التحديثات على توسعة الحلبات لتكون بقياسات أكثر سعة من سابقتها، كما تم إضافة مسارات إضافية معبّدة بشكل يضمن أداءً أفضل لمركبات السباق، إضافة إلى تزويد منعطفات الحلبات بمصدات مطاطية للتخفيف من أثر الحوادث المفاجئة، ضمن كل من الفئات: “موتر كروس 1″ – MX 1، و”موتر كروس 2” – MX 2، والمركبات الصحراوية من فئات ATV – All-Terrain Vehicle (ATV)، UTV – Utility Terrain Vehicle (UTV).

فيما أولت اهتماماً خاصاً بمعايير السلامة والأمان وذلك لضمان الارتقاء بالمنافسة، وذلك من خلال التأكد من جاهزية جميع المضامير والمسارات الجديدة وتمتعها بخيارات السلامة بما يعود بالأمان والمتعة على المتسابقين والحضور من الجمهور الشغوف بهذه الرياضة.

يذكر أن قناة الشارقة الرياضية بدأت العمل في العام 2007 تحت مظلة مؤسسة الشارقة للإعلام، كمنصّة رياضية متخصصة ومستقلة في مجال التغطيات الميدانية والمواكبة الإعلامية لباقة متعددة من الفعاليات والبطولات الرياضية، مثل مهرجان الشارقة الرياضية الصحراوي الذي تنظمه القناة سنوياً، فضلاً عن تغطيات لأبرز الأحداث المحلية مثل بطولة الأندية العربية للسيدات، وسباقات الزوارق السريعة، وطواف الشارقة الدولي للدراجات، والدوري البلجيكي لكرة القدم، وغيرها من المنافسات الرياضية المحلية والعربية والدولية.

وتعد البداير من أهم المناطق الصحراوية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأحد أشهر الوجهات الصحراوية الشتوية، إذ تشتهر المنطقة بكثبانها الرملية المذهلة، وتجتذب سنوياً أعدادً كبيرة من المقيمين والسياح الراغبين في الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة، ورحلات التخييم والسفاري، والقيادة الصحراوية، بما يمنح الزوار الفرصة لقضاء أسعد الأوقات، حيث نجحت في استقطاب آلاف الزوار من داخل دولة الإمارات وخارجها، وتوّفر المنطقة بفضل موقعها الاستراتيجي بمحاذاة طريق دبي – حتا، الاحتياجات كافة للزوار من السلامة والأمان.

“الشارقة للرياضة الصحراوية” يحوّل البداير إلى مسرح تنافس لأسماء عالمية لامعة

About The Author
-

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>