“الشارقة الرياضية الصحراوي” يتوّج أربعة دراجين عالميين في ختام منافسات دورته الثانية بالبداير

ثلاثة مراكز أولى تضيف للإمارات إنجازاً رفيعاً على صعيد رياضة الصحراء

  • سلطان بن أحمد القاسمي: المهرجان حوّل صحراء البداير إلى نقطة جذب عالمية لهذه الرياضات
  • راشد العوبد: ألمع الأسماء تنافست على الفوز بلقب الدورة الثانية ونتطلع إلى دورات قادمة أكثر حماساً

2018
تحت رعاية سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد، نائب حاكم الشارقة، اختتمت مساء الامس الجمعة، فعاليات الدورة الثانية من مهرجان الشارقة الرياضية الصحراوي، بتتويج أربعة دراجين عالميين، تنافسوا على رمال صحراء البداير مع أكثر من خمسين متسابقاً عربياً وعالمياً ضمن ثلاث فئات رياضية.

وشهد المهرجان الذي تنظّمه قناة الشارقة الرياضية، التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، تحت شعار “كن واحداً من أبطال الصحراء” تسيّد ستة متسابقون إماراتيون منافسات كلّ سباقات فئة التحمل للمركبات الصحراوية ATV الـ “Buggy”، وفئة الـ UTV، حيث توّج الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام، المتسابقين الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى ضمن فئة الـ ATV، إذ حلّ كل من الاماراتيين محمد الشامسي بالمركز الأول، ومواطنه منصور أحمد الذي حجز خانة الوصافة، فيما اكتفى جاسم خليفة في ثالث المراكز بعد تنافس كبير قدمه جميع المتسابقين.

بينما شهدت منافسات فئة الـ UTV، تنافساً كبيراً بين المتسابقين حيث فاز المتسابق الاماراتي حسين الفلاسي، بالمركز الأول، فيما حلّ مواطنه المتسابق خالد الجفالي بالمركز الثاني، ليأتي المتسابق سيف المهيري ويقتنص ثالث مراكز الترتيب بثقة وثبات.

الجنوب افريقي مايكل دوشيرتي يهيمن على سباقات دراجات الـ MX1

وتوج الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، المتسابقين الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى بجولات السباق التي ضمّت ثلاث منافسات على صعيد فئتيّ الدراجات MX1 و MX2، وفئة المركبات الصحراوية الـ ATV، والـ UTV ، حيث انتزع الجنوب أفريقي مايكل دوشيرتي المركز الأول ضمن فئة الدراجات الـ  MX1بعد أن حقق توقيتاً زمنياً مكنّه من احتلال صدارة الترتيب بجدارة، فيما أعقبه المتسابق البريطاني دانيال هتشينسن في المركز الثاني الذي أنهى السباق بثقة كبيرة بالفوز، تبعه الاسكوتلاندي رايان بلير ثالثاً بفارق بسيط عن منافسيه.

البريطاني مينزيز يتزعّم سباقات الـ MX2

وحلّ بالمركز الأول ضمن منافسات فئة الدراجات الـ MX2، المتسابق البريطاني بين مينزيز الذي انتزع سيادة مطلقة على ميدان الحلبة، ليأتي المتسابق الكويتي عبد الله الشطي ويضع بصمة عربية على السباق منتزعاً وصافة الترتيب، فيما حلّ ثالثاً المتسابق الألماني تيكو ليسكيه، الذي أوقع منافسيه في شباك جدارته.

وحضر حفل الختام والتتويج كلّ من الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة الرياضي، وسعادة محمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وراشد العوبد، مدير قناة الشارقة الرياضية، إلى جانب حضور عدد من رؤساء ومدراء الجهات الراعية للمهرجان، من كلّ من المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، شركة الشارقة للبيئة بيئة، وهيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، وشركة أرادَ العقارية.

الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي: الاستثمار في الرياضة يعكس الوجه الحضاري لإمارة الشارقة ويمهّد لحوار حضاري مع مختلف الثقافات العالمية

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، رئيس مؤسسة الشارقة للإعلام:” تتجلى أهداف المؤسسة في الترويج لإمارة الشارقة على كافة الأصعدة باعتبارها حاضنة لعديد من الفعاليات المتميزة والهامة طيلة العام، وقد عمدنا إلى أن نستثمر في الرياضة لتكون واجهة تعكس الواقع الحضاري لإمارة الشارقة، كما أن هكذا احداث رياضية تمهّد الطريق أمام حوار مع مختلف الثقافات العالمية، فوجود متسابقين من مختلف أنحاء العالم يسهم في التعرّف على ثقافة الإمارة وما تتمتع به من ألق وخصائص فريدة عن كثب، كما أنها منافسات تسهم في تحويل الصورة التنافسية إلى مشهد كبير يعكس المدى المتقدم الذي تشهده الرياضات والإماراتية”.

وأضاف رئيس مجلس الشارقة للإعلام:” بات المهرجان نقطة جذب واعدة لهواة ومحترفي هذا النوع من السباقات، وقد استطاع وخلال دورة العام الماضي والحالي أن يحوّل صحراء البداير إلى مسرح عالميّ كبير لفت أنظار الإعلام الرياضي لبيئة وطبيعة إمارة الشارقة المتميزة، كما أنه أتاح الفرصة لجموع الشباب لخوض منافسات شريفة مع لاعبين محترفين بما يسمح في تبادل الخبرات فيما بينهم، ويكسبهم إضافات مهمة على صعيد هوايتهم ورياضتهم المفضلة”.

راشد العوبد: قناة الشارقة الرياضية انتقلت من رصد الأحداث إلى إقامتها والدورة تميّزت بتنظيم لافت

ومن جانبه قال راشد العوبد، مدير قناة الشارقة الرياضية:” حظيت دورة هذا العام بتنظيم متميز خولها لأن تشهد تنافساً كبيراً من أسماء لامعة على صعيد اللعبة من مختلف أنحاء العالم، وهذا النجاح يضاف إلى سلسلة النجاحات التي تحققها قناة الشارقة الرياضية في رعايتها وتنظيمها لمثل هكذا احداث سنوية في الإمارة بما يشير إلى أنها تخطّت دورها كناقلٍ إعلامي للمنافسات والدورات الرياضية التي تقام على الصعيد المحلي، لتصبح منظّماً لفعاليات تجمع متنافسين يتمتعون بخبرة كبيرة وقدرات عالية”.

وأضاف:” تمتاز صحراء البداير ببيئة ملائمة لمثل هكذا منافسات وهذا أمر مهّد الطريق أمامنا وأمام جميع المتسابقين الذين تعتبر مشاركة البعض منهم الأولى على صعيد المنطقة العربية وهذا بحد ذاته يشير إلى المقومات الثرية التي تتمتع بها إمارة الشارقة بما يفتح المجال بشكل كبير على إقامة المزيد من هذه الأحداث، لذا عملنا على تدعيم هذه الدورة ببنية تحتية متكاملة اشتملت على أعلى معايير السلامة والأمان، وأرقى خدمات الضيافة للمساهمة بالخروج بالحدث بأبهى حلّة ونتطلع لدورات قادمة أكثر حماسة وتنافسية”.

وكانت اللجنة المنظمة لفعاليات الحدث الصحراوي الأبرز، الذي شارك فيه أسماء لامعة ضمّت أكثر من 65 محترفاً وهاوياً، تنافسوا فيما بينهم على حلبة السباق لنيل اللقب الأغلى لهذا النوع من البطولات، قدّ وفّرت لجمهور المهرجان خيارات ترفيه ومتعة تلبيّ ذائقة جميع أفراد العائلة، اشتملت على دخول مجانيّ لجميع أفراد العائلة، وإقامة حفلات موسيقية لعدد من أبرز العازفين والموسيقيين.

إلى جانب ذلك تخللت الفعاليات عروض خاصة على عدد من منتجات العلامات الرياضية الصحراوية، فضلاً عن توفير لائحة متنوعة وغنية من المأكولات والمشروبات تقدمها عربات الطعام المجهّزة بالكامل والمرافقة للمهرجان، وركن خاص بالأطفال، يقام بأعلى معايير السلامة والأمان، بالإضافة إلى عقد مسابقات تقدم جوائز عينية ونقدية للجمهور والعديد من المفاجآت الأخرى.

يذكر أن قناة الشارقة الرياضية بدأت العمل في العام 2007 تحت مظلة مؤسسة الشارقة للإعلام، كمنصّة رياضية متخصصة ومستقلة في مجال التغطيات الميدانية والمواكبة الإعلامية لباقة متعددة من الفعاليات والبطولات الرياضية، مثل مهرجان الشارقة الرياضية الصحراوي الذي تنظمه القناة سنوياً، فضلاً عن تغطيات لأبرز الأحداث المحلية مثل بطولة الأندية العربية للسيدات، وسباقات الزوارق السريعة، وطواف الشارقة الدولي للدراجات، والدوري البلجيكي لكرة القدم، وغيرها من المنافسات الرياضية المحلية والعربية والدولية.

وتعد البداير من أهم المناطق الصحراوية في إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة، وأحد أشهر الوجهات الصحراوية الشتوية، إذ تشتهر المنطقة بكثبانها الرملية المذهلة، وتجتذب سنوياً أعداداَ كبيرة من المقيمين والسياح الراغبين في الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الخلابة، ورحلات التخييم والسفاري، والقيادة الصحراوية، بما يمنح الزوار الفرصة لقضاء أسعد الأوقات، حيث نجحت في استقطاب آلاف الزوار من داخل دولة الإمارات وخارجها، وتوّفر المنطقة بفضل موقعها الاستراتيجي بمحاذاة طريق دبي – حتا، كافة احتياجات الزوار من السلامة والأمان.

About The Author
-

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>