أكاديمية إنفينيتي الهندسية: من الصفوف الدراسية إلى كراجات الفورمولا ١

تعتبر الفورمولا ١ القمّة في عالم رياضة المحركات، لكن بالنسبة لعشّاق السيارات، الفورمولا ١ هي القمّة لكل شيء٬ لذا تخيّل أن تكون طالب في الهندسة ومن عشّاق السيارات، ثم تسنح لك الفرصة لاستبدال القاعات الدراسية التقليدية بقاعات أكثر صخباً وإثارة، هذا يبدو حلماً صعب المنال.

قبل عدة سنوات، أطلقت شركة إنفينيتي مبادرةً واعدةً تهدف للبحث عن مهندسين موهوبين من حول العالم واختيار الأفضل منهم للمشاركة في برنامج يمتد لعام كامل، يتضمن هذا البرنامج وظيفة مع فريق فورمولا ١. هذا البرنامج مفتوح للخريجين والطلاب الحاليين في ٧ مناطق حول العالم؛ أوروبا، كندا، الولايات المتحدة، المكسيك، منطقة آسيا–المحيط الهادي، الصين والشرق الأوسط.

أكاديمية إنفينيتي الهندسية هي تجربة تعليمية شيّقة تمكّن طلاب وخريجي الهندسة من اكتساب خبرات عمليّة وعلميّة لن تتاح لهم في أي مكان آخر، فهي تتضمن العمل مع فريق فورمولا ١ لعام كامل، وينقسم البرنامج إلى قسمين مدة كل منها ٦ أشهر، الأول يتضمن العمل مع الفريق تحت إشراف شركة إنفينيتي والثاني يتضمن العمل مع فريق رينو للفورمولا ١. هذا البرنامج فرصة لا تتكرر لإنه يفتح أبواباً لا يمكن لأي أحد أن يفتحها، هنالك العديد من أصحاب المهارات المغمورين، وهذا البرنامج هو فرصتهم لإظهار هذه المهارات.

شهاب سليمان، الفائز بالأكاديمية في الشرق الأوسط لعام ٢٠١٦، مع توماسو فولب، مدير قسم رياضة المحركات في إنفينيتي، وبوب بيل، المدير التنفيذي للقسم التقني في فريق رينو للفورمولا ١

يمنح البرنامج الفرصة للفائزين للعمل مع مجموعة من مهندسي الفورمولا ١، الأمر الذي يمكّنهم من تطوير مهاراتهم وخبراتهم الهندسية والعملية لإنهم يصبحون جزءاً من فريق العمل، على الفائزين انجاز المهام المطلوبة منهم خلال الوقت المحدد. الأكاديمية هي فرصة لتطوير المهارات الشخصية، حيث يعيش الفائزون معاً في المملكة المتحدة وهذا يمكّنهم من التعرف على مختلف الثقافات والعادات.

الفورمولا ١ هي رياضة تنافسية، وهذا لا ينطبق على السائقين فقط، التقينا مع شهاب سليمان، الفائز بالأكاديمية في الشرق الأوسط لعام ٢٠١٦، وهي يرى أن الشغف والإصرار والتنافسية هي من العوامل الضرورية للنجاح في الأكاديمية، وهو يرى أن دخول عالم الفورمولا ١ صعب جداً، لكن بمجرد دخولك إليه ستفتح لك جميع الأبواب، وهذا أهم ما يميز أكاديمية إنفينيتي الهندسية، فهي تفتح الأبواب أمام المهندسين الشباب.

يزن الهنداوي، الفائز في الأكاديمية عن الشرق الأوسط لعام ٢٠١٧، تحدث عن مدى تعاون الجميع في الأكاديمية، وهو يتطلّع لعام يكتسب خلاله خبرات لم يمكن من الممكن اكتسابها في أي مكان آخر، لكن عليه أيضاً أن يثبت نفسه إذا أراد أن يحصل على عقد عمل دائم في الفورمولا ١.

يزن الهنداوي، الفائز في الأكاديمية عن الشرق الأوسط لعام ٢٠١٧، يتحدث إلى بوب بيل، المدير التنفيذي للقسم التقني في فريق رينو للفورمولا ١

يزن الهنداوي، الفائز في الأكاديمية عن الشرق الأوسط لعام ٢٠١٧، يتحدث إلى بوب بيل، المدير التنفيذي للقسم التقني في فريق رينو للفورمولا ١

About The Author
- مدون يهوى عالم السيارات والتسويق والإعلانات والتصوير

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>