ماكلارين Speedtail: تجسيد حقيقي للفن والتكنولوجيا والسرعة في سيارة واحدة

  • أولى سيارات ماكلارين المخصصة للطرقات من فئةHyper-GT والتي تعكس الانسجام الأمثل بين التصميم الجمالي الأنيق والتكنولوجيا المتقدمة والأداء الفائق
  • سيارة لا مثيل لها على الإطلاق سيقتصر إنتاجها على 106 نسخ فقط وتم حجزها جميعاً مقابل 1.75 مليون جنيه استرليني بالإضافة للضرائب
  • سيارة Speedtail الجديدة مزودة بقفص Monocage وهيكل مصنوع من ألياف الكربون من ماكلارين والذي يستوحي تصميمه من سيارة ماكلارين F1 ذات وضعية القيادة المركزية مع مقاعد ركاب على الجانبين
  • السيارة تمتاز بمقصورة قيادة رحبة على شكل قطرة ماء (Teardrop) وهي ذات تصميم انسيابي ومريح من حيث الديناميكية الهوائية إلى جانب هيكلها المصنوع من ألياف الكربون بسماكة 5.2 ملم ما يجعلها أكثر سيارات ماكلارين كفاءة من حيث الانزلاق الهوائي
  • Speedtail هي أسرع السيارات التي صنّعتها ماكلارين على الإطلاق، إذ تصل سرعتها القصوى إلى 403 كيلومترات بالساعة (250 ميلاً بالساعة)
  • السيارة مزودة بنظام نقل الحركة الهجين العامل بالوقود والكهرباء والذي يولد قدرة دفع تبلغ 1050 حصان وقدرة تسارع هائلة من وضعية السكون إلى سرعة 300 كيلومتر بالساعة (186 ميلاً بالساعة) خلال 12.8 ثانية فقط
  • سيارة Speedtail مزودة بوضع السرعة الفريد من نوعه لتحسين مجموعة الحركة والديناميكية الهوائية من أجل الوصول بالسيارة إلى سرعتها القصوى والتي يمكنها أيضاً خفض ارتفاع السيارة عن سطح الأرض بمقدار 35 ملم
  • السيارة مزودة بإطارات ™P-ZERO التي تم تطويرها خصيصاً بالتعاون مع بيريللي شريك McLaren Technology
  • أغطية العجلات الأمامية الثابتة والمصنوعة من ألياف الكربون والتي تخفف احتكاك الهواء والكاميرات الرقمية للرؤية الخلفية القابلة للإغلاق والبديلة للمرايا والتصميم المبتكر والحائز على براءة ابتكار للجناح الخلفي تسهم بمجموعها في تحقيق التميز في كفاءة الديناميكية الهوائية للسيارة
  • أبواب السيارة التي تُفتح إلى الأعلى مغطاة بطبقتين وتعمل بالطاقة الكهربائية وتم تزويدها بألواح زجاجية منفردة ومنحنية وخفيفة الوزن
  • التصاميم والمواصفات الداخلية الرفيعة ترتقي بالسيارة نحو مستويات جديدة من الفخامة التقنية الرفيعة
  • الزجاج الكهربائي للسيارة يمكنه تظليل القسم العلوي للنوافذ بضغطة زر واحدة ما يغني عن الحاجة لتركيب الحاجبات الشمسية
  • السيارة ترسي معايير جديدة في مجال التصميم حسب الطلب بما في ذلك مواد العزل المصنوعة من ألياف الكربون والتيتانيوم المتشابكة وأغطية جلد الأنيلين خفيفة الوزن والمزخرفة باستخدام التقنيات الرقمية
  • سيتم الإعلان عن إطلاق أول 18 طراز أو نموذج جديد بموجب خطة الأعمال Track 25
  • الكشف عن سيارة ماكلارين Speedtail أمام مالكيها المستقبليين وعملاء ماكلارين تم مؤخراً خلال فعالية خاصة أقيمت في لندن

كشفت شركة ماكلارين أتوموتيڤ النقاب عن سيارتها المذهلة ماكلارين Speedtail ذات التصميم الانسيابي السلس والمواصفات الفريدة من نوعها. وتشكل السيارة الجديدة بداية فصلٍ جديد في Ultimate Series من ماكلارين، حيث تعد أول Hyper-GT من الشركة البريطانية الرائدة في مجال تصنيع السيارات الرياضية الفاخرة والسيارات الخارقة والتي توفر تجارب قيادة فريدة من نوعها. وتمتاز Speedtail بقدرتها على الوصول إلى أعلى سرعة قصوى، لتتفوق حتى الآن على أي من سيارات ماكلارين، والتي تبلغ 403 كيلومترات في الساعة (250 ميلاً في الساعة)، فضلاً عن تزويدها بمزيج غير مسبوق من اللمسات المتقنة والحديثة والمواد المبتكرة والخواص المصممة حسب الطلب. ومن المقرر إنتاج 106 سيارات* فقط من هذا النموذج – وجرى حجزها جميعاً بسعر يبدأ من 1.75 مليون جنيه استرليني بالإضافة للضرائب.

“لم يسبق لشركة ماكلارين وأن أنتجت أي سيارة تشابه سيارة Speedtail حتى الآن. وباعتبارها أولى سيارات ماكلارين المخصصة للطرقات من فئة Hyper-GT، تدمج سيارة Speedtail في تصاميمها اللمسات الفنية الرفعية مع أحدث ابتكارات العلم، حيث تجمع السرعة الفائقة مع وضعية القيادة المركزية، فضلاً عن طابعها الفريد والمصمم حسب الطلب. وتم تركيب نظام نقل الحركة الهجين للسيارة ضمن هيكلها خفيف الوزن والمصنوع من ألياف الكربون، والتصاميم الانسيابية للسيارات التي حطّمت الكثير من الأرقام القياسية في الماضي، في حين توفر مقصورة السائق الفاخرة والمكونة من 3 مقاعد تجارب قيادة مذهلة ومستويات لا تضاهى من التفرد ومواد مبتكرة لم يسبق استخدامها من قبل في السيارات المخصصة للطرقات”. مايك فليويت، الرئيس التنفيذي لشركة ماكلارين أتوموتيڤ.

علاوة على ذلك، تعد Speedtail السيارة الأكثر قوة وكفاءة من حيث ديناميكية الهواء، ويمكنها أن تزيد سرعتها عن الرقم القياسي الذي سبق لسيارة ماكلارين F1 وأن أحرزته والبالغ 243 ميلاً في الساعة، وذلك بفضل الجهود التعاونية الحثيثة التي بذلتها فرق التصميم والهندسة في ماكلارين لتقديم مزيج لا يضاهى من جودة تصاميم الديناميكية الهوائية وقدرة الدفع والأداء المتميز. وتجدر الإشارة إلى أنها السيارة الأولى من بين 18 سيارة جديدة أو معدلة عن طراز سابق، ستقوم ماكلارين بإنتاجها بموجب خطة أعمالها Track 25.

وتشكل مقصورة السائق المصممة على شكل قطرة مياه (teardrop) والهيكل المحسّن من حيث الديناميكية الهوائية الركائز الأساسية التي تقوم عليها الكفاءة العالية لقوة السحب الأيروديناميكية، ويضاف إلى ذلك مجموعة من المزايا التي تشمل أغطية العجلات الأمامية الثابتة والمصنوعة من ألياف الكربون والتي تخفف احتكاك الهواء والكاميرات الرقمية المخصصة للرؤية الخلفية والقابلة للإغلاق (البديلة للمرايا) والتصميم المبتكر والحائز على براءة ابتكار للجناح الخلفي والتي تسهم بمجموعها في خفض مقاومة الهواء إلى أدنى حد ممكن وتحسين قدرة الدفع.

وتم تزويد نموذج سيارة Speedtail الجديدة بقفص Monocage مصنوع من ألياف الكربون من ماكلارين، حيث يستفيد من التصاميم الهندسية خفيفة الوزن على أكمل وجه بما في ذلك هيكل السيارة المصنوع بالكامل من ألياف الكربون، ونظام التعليق المصنوع من الألمنيوم، والمكابح المصنوعة من سيراميك الكربون. بينما يوفر نظام نقل الحركة الهجين الذي يعمل بالوقود والكهرباء قدرة دفع تبلغ 1050 حصان لدعم أداء السيارة فريد من نوعه.

ويتيح وضع السرعة الذي تم تصميمه خصيصاً لسيارة Speedtail لها قدرة الوصول إلى سرعة 403 كيلومترات بالساعة (250 ميلاً بالساعة). ويعمل وضع السرعة على تحسين قدرة الدفع الهجينة للسير بسرعات عالية، فضلاً عن تعديل زاوية ميلان الجناح الخلفي للسيارة. كما يمكن طي الكاميرات الرقمية للرؤية الخلفية لتحسين قدرات الدفع للسيارة. علاوة على ذلك، يتيح نظام التحكّم التفاعلي بالهيكلVelocity Active Chassis Control إمكانية خفض ارتفاع هيكل السيارة عن سطح الأرض بمقدار 35 ملم، لترتفع السيارة عن سطح الطريق بمقدار 1,120 ملم فقط.

وتوفر مجموعة نقل الحركة الهجينة زيادة كبيرة في سرعة السيارة بصرف النظر عن عدد دورات المحرك بالدقيقة، في حين يسهم الوزن الخفيف للسيارة – والبالغ 1430 كيلو جرام – في زيادة سرعة السيارة. وترسي سرعة سيارة Speedtail على الطرقات المستقيمة معايير جديدة بالنسبة لسيارات ماكلارين، حيث يمكن للسيارة الانطلاق من وضعية الوقوف بسرعة 300 كيلومتراً بالساعة خلال 12.8 ثانية فقط؛ بينما تحتاج سيارة ماكلارين ™P1، وهي النسخة السابقة من سلسلة Ultimate Series، إلى 16.5 ثانية لبلوغ هذه السرعة. كما تم تصميم إطارات ™ P-ZEROخصيصاً لمنح سيارة Speedtail سرعتها الفائقة، وذلك من قبل شريك McLaren Technology شركة بيريللي.

وتوفر سيارة Speedtail تجارب قيادة ممتعة لا تضاهيها أي سيارة أخرى، حيث تتيح لسائقها وضعية قيادة مركزية ضمن مقصورة فاخرة ومزودة أيضاً بمقعدين إضافيين لراكبين يتموضعان إلى الخلف قليلاً. كما تضم السيارة صندوقين للأمتعة في مقدمتها ومؤخرتها، إلى جانب إمكانية تصميم صندوق للأمتعة بحسب طلب مالك السيارة؛ في حين تتناغم ألياف الكربون والأغطية الجلدية والمكونات المعدنية للشاسيه على النحو الأمثل مع التصاميم الداخلية لسيارة Speedtail.

من ناحية أخرى، تم توجيه الدعوة إلى العملاء الذين قاموا بالحجز سيارات Speedtail للقدوم والاطلاع على نموذج السيارة الجديدة خلال فعالية خاصة أقيمت مؤخراً في العاصمة البريطانية لندن. وتم خلال الفعالية عرض سيارة Speedtail Silver المطلية باللون الفضي، وهو عبارة عن طلاء نانو يحمل مؤثرات المعدن السائل والذي طورته ماكلارين خصيصاً لهذه السيارة، إلى جانب استخدام جلد الأنيلين – المدبوغ بمواد دباغة مذابة للحفاظ على المظهر الطبيعي للجلود – وأنواع جديدة من الجلود خفيفة الوزن. بينما تعكس مقصورة السائق لمحات وافية حول المعايير الرفيعة من ناحية إتاحة فرص اختيار التصاميم لكل واحدة من سيارات Speedtail بما يتلاءم مع ذوق مالكها، والتي يتيحها قسم العمليات الخاصة في شركة ماكلارين المسؤول عن مهمات تصميم السيارات وفق طلب العملاء؛ ما يضمن على نحو تامّ عدم إنتاج نسختين متطابقتين من هذا الطراز.

البساطة والانسيابية يشكلان عناصر أساسية لتحقيق الأناقة الحقيقية
“باعتبارها إحدى طرازت Ultimate Series التي تعكس قمة الإتقان في سيارات ماكلارين، ترتقي سيارة Speedtail بالإمكانات التقنية نحو مستويات جديدة كلياً؛ إذ تجسّد هذه السيارة المذهلة أحدث التقنيات المتعلقة بالديناميكية الهوائية وخفة الوزن على نحو يماثل سيارة ماكلارين Senna، إلا أن الهدف من هذا الطراز الجديد يتمثل في تحقيق مستويات جديدة من التصميم المتقن وتقليل الوزن بهدف تخفيف مقاومة الهواء إلى أقصى درجة، وتوفير قدرة تسارع تختطف الأنفاس وسرعات لا مثيل لها”. آندي بالمر، مدير خط إنتاج سيارات Ultimate Series في شركة ماكلارين أوتوموتيڤ.

ويتمثل الجوهر الأساسي لسيارة ماكلارين Speedtail في تصاميمها العصرية الفريدة والمستويات الرفيعة من الإتقان الحقيقي، حيث تم تصميم المظهر المذهل للسيارة باستخدام أحدث تقنيات التطوير الرقمي المتاحة على الإطلاق. ومن خلال إعادة النظر في جميع جوانب التصميم الخارجي وتخفيف الوزن بدرجة كبيرة، فقد تمت زيادة كفاءة الديناميكية الهوائية إلى أبعد حد ممكن، فضلاً عن تحسين قدرات التسارع للوصول بالسيارة إلى أقصى سرعة ممكنة.

إضفاء مظهر أنيق على السيارة من خلال تخفيف وزنها: تم تصنيع جميع ألواح الهيكل من ألياف الكربون وصقلها على النحو الأمثل بغية الحد من مقاومة الدفع، إلى جانب تزويد السيارة بكاميرات رقمية للرؤية الخلفية قابلة للإغلاق والاستعاضة بها عن المرايا الزجاجية التقليدية في الأبواب لتعزيز مستويات أداء الديناميكية الهوائية، وتزويد العجلتين الأماميتين بأغطية ثابتة ومصنوعة من ألياف الكربون للحد من الاحتكاك مع الهواء في محيط أقواس العجلات، فضلاً عن تعزيز الطابع الانسيابي للسيارة عبر خفض عدد الفتحات في هيكلها – بما في ذلك الغطاء الخلفي للسيارة والمكونة من قطعة واحدة – والتي لا تؤثر على المظهر الانسيابي للسيارة، ولا تعيق مرور الهواء فوقها. بينما يحافظ الجناح الخلفي للسيارة على سلاسة المظهر الانسيابي وخفض مقاومة الهواء إلى حدها الأدنى.

وتراعي سيارة ماكلارين Speedtail جميع العناصر والجوانب التي تسهم في خفض مقاومة الهواء وزيادة السرعة إلى أقصى حد ممكن. ويقل عرض سيارة ماكلارين Speedtail عن شبيهتها ماكلارين ™P1، ولكنها تزيد عنها طولاً بمقدار نصف متر حيث يبلغ من طول السيارة من المقدمة إلى المؤخرة 5.137 متر (حوالي 17 قدم). مظهر نقي ومذهل: عند النظر إليها من الأعلى، تشابه سيارة ماكلارين Speedtail في تصميمها قطرة الماء – وهو الشكل الانسيابي الأكثر سرعة في الطبيعة – ويوفر هذا المظهر المصقول تماساً أولياً سلساً مع الهواء في مقدمة السيارة، في حين ينزلق الهواء بكل سهولة عن مؤخرة السيارة لخفض مستويات الاهتزاز إلى أقصى حد ممكن. ولا يقتصر مظهر قطرة الماء على الهيكل الخارحي، وإنما علىمقصورة السائق الزجاجية والتي تستفيد بدورها من الكفاءة الأيروديناميكية.

وعلى سبيل المثال، تتسم الأنابيب الأفقية الموجودة تحت مصابيح LED بتصاميمها النحيلة والدقة المتناهية في التصنيع لتخفيف مقاومة الهواء إلى أدنى المستويات مع الحفاظ على الكفاءة العالية في التبريد عبر مشعات التبريد (LTR). ويتم توجيه التيارات الهوائية التي لا تدخل أنابيب مشعات التبريد فوق غطاء محرك السيارة نحو اثنين من منافذ الهواء الأمامية. ومن هذه النقطة، يتم تمرير الهواء عبر هيكل السيارة وحول قوس العجلات ليخرج من فتحات أسفل أبواب السيارة. وتسهم هذه التفاصيل الهندسية الدقيقة في خفض كمية الهواء التي تحيط بجانبي السيارة والذي يمكن أن يرتد عن هيكلها مسبباً حدوث اهتزازات أثناء السير.

ويتم توجيه الهواء المتبقي في مقدمة السيارة فوق الزجاج الأمامي عبر النهاية الخلفية لغطاء المحرك. وتم وضع التصاميم الهندسية لغطاء المحرك بما يتكامل مع ماسحة الزجاج الأمامي ذات الذراع الواحدة وآلية تشغيلها، وذلك بهدف الحفاظ على تدفق سلس للهواء عبر مقدمة السيارة وفوق سقفها وصولاً إلى أنبوب منفذ الهواء الخاص بالمحرك. وتم تثبيت هذا المنفذ، الذي يوفر الهواء لمحرك الاحتراق الداخلي الذي يزود نظام نقل الحركة الهجين العامل بالوقود والكهرباء بالطاقة، بشكل مباشر ومخفي ضمن سقف السيارة لخفض مقاومة الدفع، حيث تتعذر رؤيته عند مشاهدة مقدمة سيارة ماكلارين Speedtail.

ويتم الحفاظ على التدفق المطلوب للهواء ضمن نظام نقل الحركة من خلال منفذين يميلان إلى الأسفل، وتقع فتحتيهما خلف الغطاء الزجاجي مباشرة. ويتجه منفذا الهواء – اللذان يفصلهما ضوء التوقف المركزي العلوي -بشكل منحنٍ إلى الأسفل نحو غطاء المحرك قبل أن يختفيا عن نطاق الرؤية. وتم تصميمهما على هذا النحو لأن استخدام منافذ هواء أقصر وأكبر حجماً يمكن أن يتسبب بانفصال الهواء عن السطح والمرور عبر منفذ الهواء.

وتتجلى إحدى أبرز الابتكارات في سيارة ماكلارين Speedtail في الأغطية الثابتة خفيفة الوزن للعجلات الأمامية والمصنوعة من ألياف الكربون. فقد تم تصميم العجلات الأمامية، بقياس 20 بوصة وذات الدعائم العشر، من خليط معدني خاص للحد من مقاومة الهواء إلى أدنى مستوى ممكن، مع الحفاظ على ثباتها أثناء دوران العجلات، حيث يتدفق الهواء بسلاسة حول سطحها الأملس بدلاً من أن تكون عبارة عن منطقة اضطراب للديناميكية الهوائية. وتتمثل النقلة النوعية في تجارب القيادة عادة بتحويل الهواء بعيداً عن السيارة، بينما تهدف الأغطية الثابتة المصنوعة من ألياف الكربون للعجلات الأمامية في السيارة إلى الاستفادة من الهواء في محيط السيارة وتوجيهه نحو الحواف السفلية للأبواب الأمامية التي تُفتح إلى الأعلى.

وتعمل الأغطية الثابتة للعجلات الأمامية على نحو متناسق مع القنوات والمسارات الهوائية المتعددة لخفض مستويات مقاومة الهواء ضمن أقواس العجلات. وبينما يتدفق الهواء عبر مشعات التبريد، على سبيل المثال، فإنه يخرج نحو أقواس العجلات الأمامية. ومن هذه النقطة – وإلى جانب الحرارة المتولدة عن نظام التعليق خفيف الوزن والمصنوع من سيراميك الكربون – يتم توجيه الهواء عبر القنوات ضمن الأغطية الثابتة للعجلات الأمامية وفق نمط تدفق ثابت. كما يتم تخفيف الضغط على أقواس العجلات من خلال منافذ الهواء أسفل الأبواب، والتي تقوم بتبديد الاضطراب الهوائي الناجم عن دوران العجلات الأمامية بعيداً عن أقواس العجلات، وتوجيهه بكل سلاسة نحو جانبي سيارة ماكلارين Speedtail. وتم تصميم العجلات نفسها بلون أسود أنيق وتشطيبات ألماسية، في حين تتكامل ملاقط الفرامل في سيارة Speedtail Silver على النحو الأمثل مع المظهر اللامع لهيكل السيارة.

وتتسبب المرايا التقليدية المثبتة في الأبواب بالكثير من الاضطرابات الهوائية. ولكن هذه الاضطرابات تنخفض إلى حدودها الدنيا عند استخدام الكاميرات صغيرة الحجم في سيارة Speedtail، بالإضافة إلى أنها توفر نطاقاً أوسع في الرؤية للطريق خلف السيارة. ويتم عرض المشاهد الملتقطة من الكاميرتين على شاشتين مثبتتين على جانبي لوحة التحكم أمام السائق. وعند اختيار وضع السرعة، تتراجع الكاميرتان نحو الخلف باتجاه الأبواب، ما يخفف من مقاومة الهواء إلى درجة كبيرة.

واستناداً إلى مبادئ الديناميكية الهوائية التي أثبتت فاعليتها في سيارة ماكلارين ™ P1 والجيل الثاني من سيارات Super Series وماكلارين Senna، فقد تم تثبيت ألواح المشعاع الحرارية (HTR) على جانبي سيارة Speedtail ضمن أبوابها التي تُفتح إلى الأعلى. وتساهم الأجنحة الأمامية المرتفعة ومقصورة السائق الزجاجية المدمجة والزجاج الأمامي في الحفاظ على تدفق سلس للهواء على السيارة، وتوجيهه فوق المصدّات الأمامية نحو القنوات الهوائية داخل الأبواب لتبريد مجموعة نقل الحركة الهجينة والبالغة قدرتها 1050 حصان. وتتجلى كفاءة هذا الحل في الأسلوب المبتكر لدمج منافذ المشعات الحرارية لسيارة ماكلارين Speedtail، ما يسهم في تخفيف مقاومة الهواء.

وتمتاز الجهة الخلفية لسيارة Speedtail بمظهرها المميز، ولاسيما زوج الأجنحة الخلفية. ويتم تشغيل هذه العناصر الديناميكية بشكل هيدروليكي، وهي تشكل جزءاً أساسياً من الغطاء الخلفي وتتكون من ألياف الكربون المرنة؛ وبذلك يمكن القول بأن هيكل سيارة Speedtail قابل للانحناء بكل ما تعنيه الكلمة. وبفضل صغر حجم المساحات الفاصلة بين أسطح السيارة المختلفة والبالغة 1 ملم فقط، فإن هذه التقنية المتقدمة والجديدة تزيل جميع الفراغات أو الفتحات بين السيارة والحواف الأمامية للأجنحة، وبالتالي إزالة أي اضطرابات هوائية محتملة أو مقاومة للدفع أو تقليل من سرعة السيارة.

ومن خلال تثبيتها بعيداً عن السطح المركزي لسيارة Speedtail بهدف تحسين أداء الديناميكية الهوائية، تم ضبط الجناحين المتماثلين لنقل مركز الضغط وتوفير المستوى المطلوب من القوة الضاغطة عند الحاجة إليها تماماً، مثل توفير تفعيل وظيفة الكبح الهوائي عند تباطؤ السيارة، بينما يسهم ذلك في تعزيز استقرار السيارة عند السير بسرعات عالية.

ومن خلال أداء وظيفة مماثلة لوظيفة المنافذ الهوائية أسفل الأبواب، تقوم الشفرات الأفقية في الأجنحة الخلفية والتي تقع في نهاية المصدات الخلفية بتحويل الاضطرابات الهوائية بعيداً عن أقواس العجلات الخلفية البالغ قياسها 21 بوصة. ومن خلال تحويل الهواء المضطرب نحو البيئة الخارجية المحيطة للسيارة على نحو سلس، يتم تقليص الضغط الأساسي خلف السيارة، وبالتالي يتم تخفيف مقاومة الدفع.

ويعمل موزع الهواء الخلفي في سيارة ماكلارين Speedtail بالتزامن مع شفرات الأجنحة الخلفية لتقليص الضغط الأساسي ومقاومة الدفع، وذلك من خلال الاندماج السلس للهواء المتدفق من أعلى وأسفل السيارة. وتتحد وظيفة موزع الهواء ذو القنوات الطويلة مع السطح السفلي المستوى للسيارة – على نحو ينسجم مع السطح الخلفي الواسع لهيكل السيارة – لتوزيع الهواء قبل تحويله تدريجياً نحو الخلف ليصبح تدفقاً هوائياً حراً بدلاً من تشتيته عن الجانب الخلفي للسيارة بشكل قوي ومفاجئ. ويفضي ذلك بنهاية المطاف إلى تحسين كفاءة الديناميكية الهوائية.

مظهر جمالي فاخر ومصمم حسب الطلب
“تنفرد سيارة ماكلارين Speedtail بتصميمها المذهل والذي لا تضاهيه أي سيارة أخرى. ولا يرجع ذلك إلى مظهرها الرائع وسرعتها الفائقة وكفاءتها العالية من ناحية الديناميكية الهوائية فحسب، وإنما لكونها ترسي معايير جديدة كلياً على صعيد الفخامة التقنية والتصميم حسب الطلب. وقد دفعتنا المستويات الرفيعة ذاتها من الابتكار والإبداع – والتي قادت ماكلارين للارتقاء بسوية الأداء الفعلي لسياراتها إلى تقديم تصاميم داخلية مذهلة، فضلاً عن الارتقاء بسوية الجودة في المواد المستخدمة”. روب ميلڤيل، رئيس قسم التصميم في شركة ماكلارين أتوموتيڤ.

ويقع مقعد السائق بسيارة Speedtail في منتصف قمرة القيادة تماماً، ليوفر بذلك شعوراً لا يضاهى من الرحابة، فضلاً عن نطاق رؤية واسع ومتوازن تماماً عبر الزجاج الأمامي. ويستوحي المقعد المصمم حسب الطلب والمصنوع من ألياف الكربون تصميمه من سيارة ماكلارين F1 الشهيرة لإتاحة أفضل مستويات الدعم والراحة التي توفرها السيارات من فئة Hyper-GT. ويضمن الأثاث الجلدي الفاخر والجديد مساعدة السائق في اعتماد وضعية القيادة الفريدة هذه، إذ يتيح سهولة الدخول إلى المقعد، وتعزيز ثبات وضعية الجلوس في المقعد أثناء القيادة. ويحيط بمقعد السائق مقعدان أساسيان للركاب تم تصنيعهما أيضاً من ألياف الكربون.

من جانب آخر، تم تصميم الزجاج الأمامي للسيارة على نحو منحن إلى الخلف ليصبح متصلاً بالسقف، وصولاً إلى فتحة السقف فوق رأس السائق، والقسم العلوي اللامع للأبواب التي تُفتح إلى الأعلى. ويستمر الإحساس المفعم بالرحابة في الخلف بفضل مصابيح الضوء الرباعية التي تمتد خلف المقاعد وصولاً إلى المحور الخلفي تقريباً. وتوفر هذه المصابيح مستويات مذهلة من الإضاءة داخل مقصورة السائق، ما لم تخالف هذه الوضعية رغبة السائق، وفي هذه الحالة يتم تشغيل تقنية إلكترونية ذكية خاصة لتظليل زجاج فتحة السقف والأبواب وإيقاف تشغيل المصابيح الخلفية الأربعة بشكل فوري. كما تم تزويد القسم العلوي للزجاج الأمامي في السيارة بزجاج ذكي يُغني عن الحاجة لاستخدام الواقيات الشمسية.

ويقع نظام التحكم فائق التطور أمام السائق مباشرة، وهو مزود بشاشات عرض وشاشات لمس فائقة الدقة تنتشر حول لوحة التحكم وتلغي الحاجة تقريباً إلى وجود أي من الأزرار والمفاتيح التي تتوفر عادة في السيارات التقليدية. وتتولى أجهزة التحكم تشغيل المحرك، ولوحة التشغيل النشطة Active Dynamics Panel ووضع السرعة، إلى جانب لوحات التحكم بالنوافذ والأبواب والتي تقع فوق رأس السائق. وتم تصنيع أنظمة التحكم ومفاتيح التحكم الأخرى من الألمنيوم، ليتم بعد ذلك تنظيفها وتلميعها بشكل يدوي.

كما تم تصميم مقصورة السائق الداخلية على نحو يمزج أفضل مستويات الإتقان مع أحدث الابتكارات المتاحة بغية الارتقاء بسوية التصميم نحو آفاق جديدة. وتقارب أناقة السيارة وجودة المواد المستخدمة فيها الطابع الجمالي للأزياء والقوارب الفاخرة والأثاث العصري على نحو يفوق المألوف في عالم السيارات، حيث يكتسب الطابع الشخصي أهمية استثنائية تتجلى بالتفرد والتميز الذي تتسم به كل واحدة من سيارات Speedtail.

وتستهل ماكلارين رؤيتها الخاصة بسيارة Speedtail- والمتمثلة في تقديم أفضل التصاميم المصممة حسب رغبات العملاء في سيارتها- باستخدام ألياف الكربون، وهي مادة أتقنت ماكلارين استخدامها منذ 4 عقود في جميع السيارات المخصصة للسباقات أو الطرقات، والتي قامت بإنتاجها منذ عام 1981 بهدف إضفاء طابع فريد من الصلابة والمتانة وخفة الوزن كعنصر أساسي في تركيبة هيكلها. وتجسد سيارة Speedtail في مضمونها النقلة النوعية التي نجحت ماكلارين بإحرازها في مجال الابتكار والمهارة العالية باستخدام ألياف الكربون، وذلك بفضل التقنيات فائقة التطور والتي تتكامل مع الخبرات الإيطالية الواسعة في مجال الأنسجة والتي أفضت إلى ابتكار تقنية “digital loom” لإنتاج مواد خفيفة الوزن ومصنوعة من نسيج ألياف الكربون.

وسعياً منها لتعزيز الابتكار، وظفت ماكلارين تقنية “digital loom” لتطوير ألياف كربون وأنسجة تيتانيوم فريدة من نوعها أطلقت عليها اسم أنسجة Titanium Deposition Carbon Fibre. ويمكن للوسائل التقليدية المتبعة في تغيير ألياف الكربون أن تؤدي إلى تخريب بنية المادة ووضوحها البصري. أما في سيارة Speedtail، فيتم دمج طبقة رقيقة من التيتانيوم بشكل مباشر إلى النسيج بحيث تصبح جزءاً أساسياً من ألياف الكربون. وتحافظ عملية دمج التيتانيوم على المتانة العالية والوزن الخفيف للنسيج، كما تمنح ألياف الكربون مظهراً مذهلاً مع إضفاء تأثيرات لونية تماثل تألق معدن الكروم.

وتمت تغطية مشتت الهواء الأمامي وموزع الهواء والعتبات الجانبية جميعاً بكيلوجرام واحد فقط من أنسجة Titanium Deposition Carbon Fibre. وتتكون هذه المادة من 1000 وحدة فقط من الألياف في كل خيط، ما يجعلها أقل وزناً بمقدار 3 كيلوجرامات من المواد البديلة، وبالتالي فإنها تتيح إمكانية استخدام أنسجة الجاكارد لإنشاء أنماط معقدة ومصممة حسب الطلب للعناصر المكونة من ألياف الكربون البصرية. ويمكن طلاء التيتانيوم بأي لون وحسب الطلب، أو استخدامه لابتكار صور أو رموز أو أحرف منسوجة ضمن الكربون – فعلى سبيل المثال، تم رسم شعار ماكلارين على الجانب الخلفي لمقعد السائق.

ومن خلال تعاونها الوثيق مع شركة Richard Mille السويسرية الرائدة في مجال تصنيع الساعات، استعانت ماكلارين بالتقنيات المتقدمة لصناعة الساعات في تطوير تقنية الرقائق الكربونية (TPT) الأولى من نوعها في قطاع السيارات. وتتكون هذه المادة من عدد كبير من طبقات الكربون بالغة الدقة والتي تبلغ سماكتها 30 ميكرون فقط، تتموضع كل منها بزاوية 45 درجة. وبعدها، يتم صقل السطح بعناية فائقة للكشف عن بنيته الداخلية اللامعة والتي تشابه في مظهرها تدفق المياه. ويكتسب هذا المزج بين التكنولوجيا فائقة التطور والتصاميم الهندسية الدقيقة طابعاً فريداً من نوعه، بحيث يمكن تطبيقه على مختلف الأجزاء المكونة لسيارة Speedtail مثل لوحة التحكم فوق رأس السائق، وأذرع نقل السرعة، ومشبك عجلة القيادة. وتم استخدام تقنية الرقائق الكربونية (TPT) أيضاً لتصنيع شعار ماكلارين في مقدمة سيارة Speedtail، فقد تم تصميم الشعار واسم Speedtail من الذهب الأبيض عيار 18 قيراط، حيث تمت طباعة الحروف بشكل مستقل وتقطيعها وصقلها.

وتم تصميم المقصورة الداخلية بأكملها في سيارة Speedtail لمنح السائق والركاب شعوراً بالحميمية، وذلك باستخدام أفخر الجلود التي تغطي جميع الأسطح الداخلية تقريباً. ويزدان تصميم مقعد السائق في السيارة بجلود Dark Glacier و Cool White ، حيث تتكون الأولى من جلود الأنيلين الكاملة بينما تتألف الثانية الأخيرة من نوعٍ جديد وخفيف الوزن وشبيهاً بجلود الأنيلين، والتي طورتها شركة Bridge of Weir Leather. ولا تتأثر سماكة الجلد وليونته الفائقة – والتي تنتج عن استخدام أفضل أنواع الجلود التي يتم توريدها من أفضل السلالات الحيوانية، إلى جانب الخبرات الواسعة والممتدة لأجيال في مجال التصنيع اليدوي المتقن – بعمليات التصنيع. ولكن من خلال نفخ الهواء تحت سطح الجلد أثناء عملية التصنيع، يتم خفض كثافة الجلود وإنقاص وزنها بنسبة 30%. ويتمخض عن ذلك كله دليل ساطع على إمكانية أن تترافق الفخامة مع خفة الوزن.

ويمكن معالجة الجلود خفيفة الوزن للحفاظ على متانة تكفي لتغطية أرضية سيارة Speedtail، إلى جانب إفساح المجال أمام مالك السيارة لاختيار الألوان المفضلة، علماً أنه تم استخدام جلود ’دارك جلاسير‘ السوداء والداكنة في التصميم النموذجي للسيارة. وبعدها يتم مدّ الجلود كقطعة واحدة وبشكل متواصل لتغطية حجرات تخزين الأمتعة تحت المقاعد، حيث يعتمد خبراء التصميم في ماكلارين على خصائص الجلد ومتانته الطبيعية بما يتيح إمكانية فتح حجرات التخزين كما لو أنها عبارة عن حقائب فاخرة.

وتم اختيار تشكيلة مختارة من الجلود الاسكندنافية لتصنيع جلود الأنيلين الكاملة التي تغطي لوحة القيادة ومقاعد الركاب. ويتم إنتاج هذه الجلود، الخالية من العيوب والتي تحافظ على حالتها الطبيعية، من خلال عملية دباغة متقنة تستمر لخمسة أسابيع وتُستخدم فيها الزيوت النباتية. وتتمثل الإضافة الوحيدة عليها في اختيار الألوان – كما هو الحال في استخدام جلود Dark Glacier الداكنة في مقاعد الركاب -، وبذلك يتم إنتاج المكونات النادرة للسيارة بجودة استثنائية لا تضاهى. وتمتاز الجلود الناتجة عن هذه العملية بنعومتها الفائقة والتي تماثل نعومة الخشب المصقول أو بصمة الإصبع البشرية، ويتم الحفاظ على المظهر الطبيعي الخاص لكل قطعة من الجلود وبذلك تحتفظ أسطحها بطابعها المتفرد.

علاوة على ذلك، يمكن لمالكي سيارات Speedtail اختيار التطريزات التي تلائم أذواقهم ومهما كان لونها، كما يمكن تصميم النماذج الزخرفية على الجلود حسب الطلب باستخدام تقنيات التطريز الرقمي أو الزخارف الفريدة أو الأنماط المزينة بنقوش نافرة. واستناداً إلى التصاميم المستوحاة من الأثاث والأزياء الفاخرة، يمكن طلاء الأطراف الأنيقة للجلود من خلال مزج الألوان وطلائها بشكل يدوي، ثم القيام بتلميعها يدوياً للارتقاء بسوية التصنيع المتقن للجلود إلى أعلى المستويات ومنحها طابعاً جمالياً لا مثيل له.

وقد ساهمت محدودية إنتاج سيارات Speedtail في منح ماكلارين الفرصة للانتقال بتصاميم الألوان والمواد المستخدمة نحو أفاق جديدة فيما يتعلق بتصميم السيارات حسب الطلب، وبما يفضي في بداية العام 2020 إلى تسليم أولى هذه السيارات النادرة التي تندرج ضمن Ultimate Series من ماكلارين.

نبذة عن ماكلارين أتوموتيڤ:
ماكلارين أتوموتيڤ هي شركة بريطانية متخصصة في صناعة السيارات الرياضية الفاخرة والسيارات الخارقة عالية الأداء.
وبعد انطلاقها في عام 2010، تمثل الشركة اليوم الجزء الأكبر من مجموعة ماكلارين. ويتم تجميع كل واحدة من سيارات العلامة بصورة يدوية في ’مركز ماكلارين للإنتاج‘ McLaren Production Centre في مدينة ووكينج بمقاطعة سوري الإنجليزية.
وتقدم الشركة ثلاثة عائلات متميزة من السيارات وهي: Sports Series و Super Series و Ultimate Series، ويتم بيع هذه السيارات من خلال شبكة مبيعات تضم أكثر من 80 وكيلاً في 30 سوقاً حول العالم.
وتعتبر ماكلارين شركةً رائدةً تعمل باستمرار على تجاوز كافة التطلعات والارتقاء بمنتجاتها إلى آفاق جديدة. وفي عام 1981، طرحت ماكلارين هيكلاً قوياً وخفيف الوزن من ألياف الكربون في عالم سباقات ’فورمولا 1‘ مع سيارة MP4/1 . ولاحقاً في عام 1993، قامت الشركة بتصميم وبناء سيارة ماكلارين F1 المخصصة للطرق – لتتضمن بعدها جميع السيارات التي تنتجها الشركة هياكل مصنوعة من ألياف الكربون. وكجزء من Ultimate Series، كانت ماكلارين أول شركة تقدم سيارة خارقة هجينة تمثلت بسيارة ماكلارين P1TM.
وأعلنت الشركة خطة عملها الطموحة Track 25 في Goodwood Festival of Speed 2018، والتي ستشهد استثمار 1.2 مليار جنيه إسترليني في الأبحاث والتطوير لابتكار 18 سيارة جديدة أو معدّلة بحلول نهاية عام 2025.
وشهد عام 2017 قيام الشركة بإطلاق عدة طرازات إضافية بما يشمل الجيل الثاني من سيارات Super Series وسيارة 570S Spider وسيارة ماكلارين Senna. وأطلقت الشركة سيارة 600LT في عام 2018.
ومن أجل دعم عمليات التطوير والهندسة والتصنيع لمجموعتها المبتكرة من السيارات الرياضية والسيارة فائقة الأداء، تتعاون الشركة مع مجموعة من الشركات الرائدة على مستوى العالم لتوفير الخبرات والتقنيات المتخصصة. وتشتمل قائمة الشركات هذه على كل من AkzoNobel وKenwood وPirelli وRichard Mille.


ماكلارين Speedtail: تجسيد حقيقي للفن والتكنولوجيا والسرعة في سيارة واحدة

| أخبار |
About The Author
- مدون يهوى عالم السيارات والتسويق والإعلانات والتصوير

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>