تنين السباقات يحط الرحال في الإمارات العربية المتحدة!

عندما تستيقظ في الصباح وأنت تعلم أن يومك لن يبدأ بفنجان القهوة المعتاد وإنما بداخل سيارة سباق على حلبة فورمولا ١، كن على يقين أنه سيكون يوم سعيد! تلقيت دعوة من صديق الشهر الماضي للانضمام إلى تجربة على حلبة مرسى ياس مع أحدث فرق السباقات التي حطت الرحال في الإمارات العربية المتحدة، فريق دراغن ريسنغ ٨٨.

كانت الإنطلاقة من دبي مارينا مول نحو جزيرة ياس، نحو منطقة فلل الضيافة بالتحديد، ترحيب حار، بعض من القهوة والأحاديث الجانبية قبيل البدأ الفعلي لبرنامج اليوم، والذي ابتدأ مع مقدمة سريعة مع مؤسس الفريق ليون برايس حول تاريخ الفريق وأسباب إنتقاله إلى الإمارات العربية المتحدة.

البداية كانت مع القصة وراء اسم الفريق، والذي تم استلهامه من الثقافات الشرق آسيوية بعد أن أمضى ليون برايس عدد من السنوات في الصين، لذا كان من الطبيعي أن يجد بعض الالهام في ذلك الجزء من العالم، وفي الثقافة الشعبية الصينية يعد التنين رمزاً للقوة والحظ والثروة، ولهذا فقد تمت تسمية الفريق بـ “دراغن ريسنغ، أي تنين السباقات، وعن الرقم “٨٨” فهو يمثل الحظ والثروة في الصين، لذا فإن فريق دراغن ريسنغ يجمع القوة والحظ، وهي المعادلة التي تحتاجها للفوز، ليس في السباقات فحسب بل أيضاً في الحياة.

تنين السباقات يحط الرحال في الإمارات العربية المتحدة!

أما عن أسباب انتقال الفريق إلى الإمارات، فهنالك عدة من الأسباب لعل أهمها الطقس المناسب للسباقات خلال معظم شهور السنة، بالإضافة إلى وجود حلبتي فورمولا ١ معتمدة من الاتحاد الدولي للسيارات، كلاهما تقعان بالقرب من مطاري دبي وأبوظبي. لكن بإعتقادي فإن هنالك أسباب أخرى دفعت الفريق للانتقال إلى الإمارات، وهي أسباب لها علاقة بالأعمال أيضاً.

دبي أصبحت مركزاً تجارياً لمنطة الشرق الأوسط، بالإضافة لكونها مقصداً سياحياً، فيما نجحت أبوظبي في بناء وجهة رياضية للمنطقة، على الأخص لرياضة السيارات، كما وتستضيف كل من حلبة مرسى ياس وحلبة دبي أوتودروم العديد من السباقات خلال العام، هذه الأمور تزيد من فرص أي فريق لتحقيق أرباح ليس على صعيد السباقات فحسب، وإنما أيضاً لاستضافة محبي السباقات في دروات تدريبية أو كمشاركين في سباقات الفريق.

يقدم فريق دراغن ريسنغ دورات تدريبية لتحسين مهارات القيادة على حلبات السباق، ويتضمن البرنامج التدريبي محاضرات نظرية وعملية على متن سيارة فيراري ٤٥٨ تشالينج أو ماكلارين ١٢سي سبرنت، بالإضافة إلى تحليل أداء المتدرب. كما ويقدم الفريق فرصة للسائقين المحترفين للمشاركة في عدد من السباقات منها سباق دبي ٢٤ ساعة وسباق الخليج ١٢ ساعة وغيرها. برأي فإن هذه البرامج فرصة لأي شخص لتنمية مهاراته للقيادة على الحلبات.

لحسن الحظ لم تقتصر هذه الفعالية على الأمور النظرية، بل اشتملت على بعض الإثارة من خلال جولات حول الحلبة مع سائقي الفريق، كانت تجربة رائعة فكلتا السيارتين كانت في غاية الروعة، كما وأن السائقين كانا في غاية التميز. ما أعجبني في الفيراري هو صوتها الرائع، لكن وجود مكيف الهواء في الماكلارين جعل من الرحلة أكثر راحة.

تنين السباقات يحط الرحال في الإمارات العربية المتحدة!

للأسف سيارات السباقات ليست مصممة للأشخاص ذوي الأحجام الكبيرة مثلي، فقد واجهت تحدي في الحصول على بدلة سباق تناسبني، بالإضافة إلى صعوبة دخول السيارة وربط أحزمة الأمان، لكن لحسن الحظ تمكن أعضاء الفريق من اتمام المهمة!

تنين السباقات يحط الرحال في الإمارات العربية المتحدة!

بعد مشاهدة الفيديو في الأعلى لجولتي حول حلبة مرسى ياس على متن سيارة فيراري ٤٥٨ تشالينج، إليكم فيديو للجولة على متن ماكلارين ١٢سي سبرنت:

About The Author
- مدون يهوى عالم السيارات والتسويق والإعلانات والتصوير

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>